منابر إيران الدينية تشد أزر الانقلابيين في اليمن

السبت 2015/02/21
تبعية الحوثيين لإيران يجر اليمن إلى الهاوية

طهران - حذّر خطيب الجمعة في طهران آية الله محمد علي موحدي كرماني اليمنيين مما أسماه “مؤامرات الأمم المتحدة، ومجلس التعاون الخليجي”، وخاطبهم قائلا: “حذار أن تضرب مقاومتكم”، في إشارة إلى جماعة الحوثي التي غزت مناطق واسعة في اليمن ونفذت أخيرا انقلابا على السلطة الشرعية، واضعة مختلف خطواتها تحت عنوان “الثورة” ومقاومة الفساد والإرهاب.

ووصف كرماني ما اعتبره “صمود الشعب اليمني” بأنه “مدعاة للفخر، وقال إنهم “قصموا ظهر العدو”، داعيا إياهم إلى “الحذر من مؤامرات الأعداء وتجنيب مقاومتهم أي ضربة”.

وبات في حكم المؤكد ما تلقاه جماعة الحوثي الشيعية في اليمن من دعم إيراني كبير بالمال والسلاح، تنكره طهران لكنه يظهر جليا من خلال الوقائع على الأرض وفي الخطاب السياسي وحتى الديني.

وسيكون الحوثيون في حاجة إلى دعم متواصل من إيران لمواصلة تثبيت انقلابهم الذي يلقى معارضة إقليمية ودولية، ويواجه مقاومة مسلّحة في بعض محافظات البلاد، كما يواجه رفضا شعبيا يتجسّد في حراك سلمي واسع ضده.

وشهدت أغلب مناطق اليمن أمس يوم غضب شعبي ضد الانقلاب الحوثي. وأدى الآلاف من أبناء محافظة الحديدة الاستراتيجية غربي البلاد، صلاة الجمعة في ساحة التغيير وسط المدينة مرددين شعارات عقب الصلاة ضد ميليشيا الحوثي.

وفي إب بوسط البلاد أدى أبناء المحافظة الصلاة أمام مبنى المجلس المحلي، مرددين شعارات تطالب بالإفراج عن المختطفين وعلى رأسهم أحمد هزاع رئيس حركة “رفض” الشبابية المناهضة للانقلاب والذي اختطف منذ أكثر من أسبوع ولا يعلم مصيره أو مكان تواجده.

وشهدت محافظة تعز أيضا مسيرة حاشدة انطلقت من ساحة الحرية بعد صلاة الجمعة التي أطلق عليها تسمية “جمعة الاصطفاف ضد الانقلاب” وردّد المتظاهرون هتافات ضد جماعة الحوثي من بينها “لن تسرقوا أحلامنا.. لن تكمموا أفواهنا”.

كذلك لم تخل مدن يمنية أخرى على غرار العاصمة صنعاء، وعدن بجنوب البلاد من تظاهرات وتحرّكات شعبية تعبيرا عن رفض سيطرة الحوثيين على مقاليد الدولة.

3