مناصرو الاخوان يحولون التظاهرات إلى اشتباكات مع القوات المصرية

الجمعة 2014/01/03
الاشتباكات أسفرت عن مقتل ستة اشخاص

القاهرة- قتل ستة أشخاص وأصيب أكثر من ثلاثين آخرين في مواجهات جرت الجمعة بين متظاهرين إسلاميين مؤيدين للرئيس الإسلامي المعزول محمد مرسي والشرطة والأهالي في عدة مدن مصرية، ذلك حسب ما أعلنت وزارة الصحة المصرية.

وقالت وزارة الصحة المصرية إن ستة أشخاص قتلوا وأصيب أكثر من 30 آخرين في اشتباكات عبر البلاد.

وقتل ثلاثة أشخاص في القاهرة وشخص واحد في كل من مدينة الإسماعيلية شرق البلاد ومدينة الفيوم جنوب البلاد والاسكندرية شمال البلاد.

ولم توضح وزارة الصحة المصرية أماكن مقتل الأشخاص الثلاثة في القاهرة أو أسباب الوفاة على وجه الدقة.

وفي وقت سابق، قال مسؤول طبي لوكالة الصحافة الفرنسية طالبا عدم الكشف عن اسمه إن ثلاثة أشخاص قتلوا في مواجهات عنيفة في ثلاث مدن مصرية.

فقد قتل شخص بطلق ناري في الصدر في مواجهات بين المتظاهرين الإسلاميين من جهة والأمن والأهالي من جهة أخرى في الإسماعيلية، كما أصيب ثمانية آخرون بينهم ضابط، حسب ما أفادت مصادر طبية.

وفي مدينة الفيوم جنوب غرب القاهرة، قتل شخص بطلق ناري في الرأس وأصيب ثلاثة آخرون، حسب ما قالت مصادر أمنية.

كما قتل شخص في الاسكندرية حسب المصدر الطبي من دون تفاصيل اضافية.

وأطلقت الشرطة الغاز المسيل للدموع لتفريق بضعة آلاف من المتظاهرين المؤيدين لمرسي وجماعة الإخوان المسلمين التي اعتبرتها الحكومة "تنظيما إرهابيا" في عدة مدن عبر البلاد.

وكان التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب المؤيد لجماعة الإخوان المسلمين دعا أنصاره للتظاهر مجددا بدءا من الجمعة تحت عنوان "الشعب يشعل ثورته".

وتأتي هذه المواجهات على خلفية مساعي الإخوان المسلمين إلى بث الفوضى في البلاد بعد قرار إدراج الجماعة "تنظيما إرهابيا"، وفشلهم في كسب تأييد الشعب المصري بعد الاطاحة بمرسي من سدة الرئاسة.

كما ثبت تورط الجماعة في أكثر من عمل إرهابي هز البلاد استهدف مقرات أمنية، أبرزهم تفجير مديرية أمن الدقهلية، وتعمل الجماعة من خلال هذه الهجمات على ضرب المؤسسة الأمنية والعسكرية وبث الفوضى في البلاد.

وفي سياق متصل، أطلقت قوات الشرطة قنابل الغاز المسيل للدموع لتفريق مظاهرة لطلاب تنظيم الإخوان بجامعة الأزهر بمدينة نصر، وحاول الطلاب الخروج من المدينة الجامعية لطلاب الأزهر والتوجه إلى حرم الجامعة، إلا أن قوات الشرطة تصدت لهم ومنعتهم.

وذكرت مصادر صحفية مصرية أن رجال الحماية المدنية بالقاهرة تمكنوا من السيطرة على النيران التى أشعلها طلاب جماعة الإخوان المسلمين بجامعة الأزهر بمبنى كلية الزراعة.

في غضون ذلك، أغلقت مدرعات الجيش مداخل ميدان التحرير منذ الساعات الأولى من صباح الجمعة، تحسباً للتظاهرات التي دعت إليها جماعة الإخوان، فضلاً عن دعواتهم لاقتحام ميدان التحرير بتجمعات من طلاب جامعات القاهرة وعين شمس والأزهر.

ودعا ما يسمى "التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب" إلى تنظيم مسيرات حاشدة، تحت شعار "الشعب يشعل ثورته"، فيما أعلنت حركة "طلاب ضد الانقلاب" عزمها الاحتشاد بميدان التحرير، رداً على ما سمّوه "عنف الداخلية" ضد طلاب جامعة الأزهر.

وطالب التحالف أنصاره بمواصلة "أيام الغضب" وإجراءات المقاومة السلمية، لاسيما في يومي الاستفتاء على الدستور المصري المقرر في منتصف الشهر الجاري، مطالباً أنصاره بالاستعداد لما سمّوه جولات الحسم.

1