منافسة حادة بين فيتيل وهاميلتون على جائزة أذربيجان

الجمعة 2017/06/23
تحدّ كبير

باكو - تشهد عطلة نهاية الأسبوع تواصل المطاردة المستمرة منذ مطلع الموسم الحالي بين الألماني سيباستيان فيتيل سائق فيراري ومنافسه المباشر البريطاني لويس هاميلتون (مرسيدس)، خلال جائزة أذربيجان الكبرى المقررة في شوارع العاصمة باكو، ضمن الجولة الثامنة من بطولة العالم لسيارات الفورمولا-1.

وكان هاميلتون بطل العالم ثلاث مرات (2008 و2014 و2015)، قد نجح من خلال فوزه بسباق جائزة كندا الكبرى في وقت سابق هذا الشهر، في تقليص الفارق مع منافسه الألماني متصدر ترتيب بطولة العالم إلى 12 نقطة. وكان هاميلتون انطلق من المركز الأول على حلبة جيل فيلنوف في مونتريال، معادلا رقم الأسطورة البرازيلي إيرتون سينا في الانطلاق من المركز الأول (65 مرة).

مسيرة حافلة

أحرز هاميلتون حينها الفوز السادس والخمسين في مسيرته، والسادس على الحلبة الكندية، والثالث له في موسم 2017.

ولم ينجح أي سائق في الفوز في سباقين تواليا هذه السنة، ويأمل هاميلتون في أن يكون أول من يحقق ذلك، لا سيما أن حلبة باكو هي الوحيدة ضمن روزنامة الموسم الحالي التي لم يسبق له الفوز فيها. ويقول هاميلتون (32 عاما) إن حلبة “باكو مختلفة تماما عن مونتريال، إنها تشبه إلى حد بعيد حلبة روسيا.

سيمثل السباق تحديا كبيرا”. ولم تكن مشاركة البريطاني في السباق الأول على حلبة باكو العام الماضي جيدة، إذ اصطدمت سيارته بأحد الجدران ليكتفي بالمركز الخامس، بينما فاز في السباق زميله السابق الألماني نيكو روزبرغ الذي أحرز لقب بطولة العالم الموسم الماضي واعتزل بعدها بأيام.

وقال هاميلتون “كنت سريعا العام الماضي على هذه الحلبة، لكني لم أحقق النتيجة المرجوة.

وبالتالي فإن هدفي هذه المرة هو تحقيق نتيجة إيجابية”. وساهم فوز هاميلتون في السباق الكندي وحلول زميله الفنلندي فالتيري بوتاس ثانيا في استعادة فريق مرسيدس الذي أحرز لقب بطولة العالم في المواسم الثلاثة الماضية، صدارة بطولة الصانعين هذا الموسم.

وأشار مدير الفريق توتو وولف إلى أنه يتعين على سائقيه الحفاظ على الوتيرة نفسها التي ظهرت في الآونة الأخيرة، وقال في هذا الصدد “من الآن فصاعدا، يجب الحفاظ على هذه الدينامية. السباق الأخير لم يعد هاما”.

وتعتبر حلبة باكو ثاني أطول حلبة بعد سبا فرانكورشان البلجيكية حيث تمتد على أكثر من ستة كيلومترات وهي مزيج بين حلبة مونزا الإيطالية السريعة وحلبة موناكو ومنعطفاتها البطيئة داخل المدينة وقد وصف السائق الدنماركي كيفن ماغنوسن هذا الأمر بأنه “غير اعتيادي”.

ساوبر بغياب كالتنبورن

سيخوض فريق ساوبر الذي حقق أربع نقاط فقط هذا الموسم، سباق باكو في غياب مديرته مونيشا كالتنبورن التي أعلنت استقالتها بمفعول فوري، في ظل تقارير صحافية عن خلافات تدور في الفريق حول التعامل غير المتوازن بين سائقيه السويدي ماركوس إريكسون والألماني باسكال فيهرلاين.

وكانت كالتنبورن (46 عاما) أول امرأة تعين في أعلى منصب في فريق فورمولا-1 عام 2010، إلا أن رئيس الفريق باسكال بيتشي أعلن أنها تغادر “بمفعول فوري”، شاكرا إياها على “السنوات العديدة من القيادة القوية، والشغف الكبير بفريق ساوبر للفورمولا-1 ونتمنى لها الأفضل للمستقبل. سيتم الإعلان عن بديلها قريبا”.

وكان بيتشي أصدر قبل ذلك بيانا شديد اللهجة انتقد فيه التقارير الإعلامية عن تعامل غير متوازن من الفريق مع سائقيه، معتبرا أنها “ليست فقط غير صحيحة، بل ستكون مناقضة لالتزام الفريق الطويل بالمنافسة الشريفة”.

ويتوقع أن تكون درجات الحرارة المرتفعة التي قد تصل إلى حدود 40 مئوية، تحديا أساسيا في عطلة نهاية الأسبوع بدءا من التجارب الحرة الجمعة. وغالبا ما تكون هذه الظروف ملائمة لفريق فيراري.

22