منافسة شرسة لنجوم ألعاب القوى على ملعب عش الطائر في بكين

السبت 2015/08/22
العداء البريطاني محمد فرح يستعد لإنجاز غير مسبوق

بكين - تنطلق بطولة العالم لألعاب القوى في نسختها الخامسة عشرة على ملعب “عش الطائر” اليوم السبت في بكين وسط أجواء ملبدة بالمنشطات طغت على الأيام الأخيرة قبل بداية منافسات أم الألعاب.

وما يزيد من الضغوط على الاتحاد الدولي أنه من أصل 1935 رياضيا ورياضية سيشاركون في النسخة الخامسة عشرة من بطولة العالم في بكين، هناك 50 سبق أن تناولوا منشطات ونفذوا عقوبتهم.

ومن أبرز هؤلاء ثلاثي سباق 100 م الشهير الجامايكي أسافا باول والأميركيان تايسون غاي وجاستين غاتلين، علما بأن الأخير مرشح بقوة لتطويق عنقه بالميدالية الذهبية بعد أن حقق أفضل رقم هذه السنة ومقداره 74ر9 ثوان في لقاء الدوحة في مايو الماضي ولم يخسر منذ فترة طويلة.

على صعيد الألعاب، سينافس الرجال في 24 مسابقة مختلفة، بينما تتنافس النساء في 23 لعبة مختلفة. وتتصدر الولايات المتحدة الدول الأكثر حصدا للميداليات بإجمالي 300 ميدالية (138 ذهبية و88 فضية و74 برونزية) خلال 14 مشاركة، بينما تصدرت روسيا على أرضها في النسخة الماضية في 2013 جدول الميداليات بعد فوزها بسبع ذهبيات ومن خلفها جاءت الولايات المتحدة وجامايكا بست ذهبيات ثم كينيا (5) وألمانيا (4).

إنجاز غير مسبوق

وفي منافسات اليوم الأول اليوم السبت، يستعد العداء البريطاني محمد فرح لإنجاز غير مسبوق عندما يخوض غمار سباق 10 آلاف م محاولا الفوز في ستة سباقات طويلة في البطولات الكبرى (بطولة العالم والألعاب الأولمبية). فقد فاز فرح بخمسة ألقاب في المسافات الطويلة عندما حل في المركز الأول في سباق 5 آلاف م في بطولة العالم في دايغو (كوريا الجنوبية) عام 2011، ثم أحرز الثنائية (5 آلاف م و10 آلاف م) في دورة الألعاب الأولمبية في لندن عام 2012، ثم الثنائية ذاتها في موسكو عام 2013.

العداء الجامايكي الشهير أوسين بولت يتطلع إلى عودة قوية لنفس الملعب من خلال النسخة الخامسة عشرة لبطولة العالم لألعاب القوى

في حال قدر لفرح حسم الأمور في مصلحته في بكين، فإنه سيكون أول عداء يحرز ستة سباقات طويلة متتالية في البطولات الكبرى، ويمكن أن يرفع رصيده إلى 7 انتصارات متتالية في حال توج بطلا في سباق 5 آلاف م أيضا. ولا شك أنه سيواجه منافسة قوية من العدائين الكينيين والإثيوبيين الاختصاصيين في السباقات الطويلة، بالإضافة إلى الأميركي غالين روب الذي سجل أسرع وقت العام الماضي وحامل فضية أولمبياد لندن وراء فرح بالذات.

من ناحية أخرى وبعد سبع سنوات من شق طريقه إلى عالم الشهرة والأضواء على ملعب “عش الطائر” في العاصمة الصينية بكين، يتطلع العداء الجامايكي الشهير أوسين بولت إلى عودة قوية لنفس الملعب من خلال النسخة الخامسة عشرة لبطولة العالم لألعاب القوى. ويحلم بولت بإضافة المزيد من الميداليات إلى رصيده عبر هذه البطولة لكنه سيواجه تحديا صعبا للغاية أمام الأميركي جاستين غاتلين الذي تعرض للإيقاف مرتين سابقا بسبب المنشطات. ومنذ فوزه بثلاث ميداليات ذهبية على نفس الملعب في أولمبياد بكين 2008، فرض بولت نفسه كأبرز نجوم العدو في العالم على مستوى المسافات القصيرة ولكنه عانى في صراعه لاستعادة لياقته البدنية العالية في الفترة الماضية فيما تصدر غاتلين سباقات 100 و200 متر في العام الحالي انتظارا للمواجهة المرتقبة بينهما في بطولة العالم ببكين.

وما زال بولت هو النجم الأولمبي العالمي الوحيد الحقيقي بعالم ألعاب القوى في ظل الظروف والأوقات العصيبة التي تمر بها أم الألعاب، خاصة مع الادعاءات بوجود العديد من حالات تعاطي المنشطات والانتقادات الموجهة إلى الاتحاد الدولي للقوى بدعوى عدم تصديه لقضية تعاطي المنشطات بشكل أكثر حزما. وتشارك الصين في هذه البطولة على أرضها ببعثة مكونة من 82 رياضيا ورياضية من بينهم أكثر من مرشح قوي للميداليات الذهبية مثل تشانغ جو وي 24 (عاما) نجم الوثب العالي ووانغ تشينغ نجمة رمي المطرقة وليو هونغ نجمة سباقات المشي التي حطمت الرقم القياسي العالمي لسباق 20 كيلومترا مشي في يونيو الماضي.

المنتخب المغربي يسعى إلى وضع حد لصيام دام 8 سنوات عن منصات التتويج حيث يشارك بـ15 عداء و7 عداءات

وتقام البطولة من 22 إلى 30 أغسطس الحالي بمشاركة 1936 رياضيا ورياضية يمثلون 207 اتحادات أهلية أعضاء بالاتحاد الدولي للقوى ليكون رقما قياسيا جديدا لعدد الرياضيين المشاركين ببطولة العالم.

صيام ثماني سنوات

يسعى المنتخب المغربي المشارك في بطولة العالم لألعاب القوى وضع حد لصيام طويل دام 8 سنوات عن منصات التتويج، حيث يشارك بـ15 عداء و7 عداءات. ولم يحرز المغرب أي ميدالية منذ أن توجت حسناء بنحسي بفضية سباق 800 م في دورة أوساكا اليابانية عام 2007. ويبرز من المغاربة هذه المرة عبدالعاطي إيكيدير، صاحب أفضل توقيت هذا العام في سباق 1500 متر والثالث على الصعيد العالمي. وأعرب المدير الفني للفريق المغربي أحمد الطناني عن تفاؤله بحظوظ المغرب في الوصول إلى العديد من النهائيات بفضل إيكيدير وأيضا طالب إبراهيم وهشام سيكيني المتخصصين في مسافة 3000 م موانع، بالإضافة إلى عثمان الغومري (5000 م) الذي قدم مستوى جيدا في لقاء لندن أحد مراحل الدوري الماسي حيث انتزع المركز الثاني وراء البريطاني مو فرح، بطل العالم وأوروبا عدة مرات.

وأعلن الاتحاد الدولي لألعاب القوى أن قيمة الجوائز المالية لبطولة العالم الخامسة عشرة لألعاب القوى ستزيد على سبعة ملايين دولار. وسيحصل الفائز على ميدالية ذهبية في المنافسات الفردية على 60 ألف دولار والفائز بميدالية فضية على 30 ألف دولار مقابل 20 ألف دولار للفائز بالبرونزية.

وتقل قيمة الجائزة تدريجيا حتى صاحب المركز الثامن الذي تبلغ قيمة جائزته أربعة آلاف دولار، وهو آخر مركز يمنح صاحبه جائزة مالية في السباقات الفردية. ويحصل الفريق الفائز في سباقات التتابع ببطولة العالم التي تقام في الفترة ما بين 22 و30 أغسطس وتشمل 47 مسابقة، على 80 ألف دولار.

22