مناقصات إماراتية لإنشاء محطات عائمة للطاقة الشمسية

المشروع من المرجح أن يكون الأكبر في منطقة الشرق الأوسط، ودبي تسعى إلى تحقيق طاقة نظيفة بقدرة إنتاجية تبلغ 42 ألف ميغاواط.
الاثنين 2019/06/10
الاستثمار في طاقة المستقبل

دبي - طرحت هيئة كهرباء ومياه دبي (ديوا) أمس مناقصات الخدمات الاستشارية لدراسة وتطوير وإنشاء محطات طاقة شمسية عائمة في مياه الخليج العربي.

وتأتي المبادرة الجديدة انسجاما مع استراتيجية حكومة دبي لتنويع مصادر الطاقة في الإمارة وجعلها مركزا عالميا للطاقة النظيفة والاقتصاد الأخضر.

وقال سعيد محمد الطاير العضو المنتدب والرئيس التنفيذي للهيئة إن “الهيئة تعمل على إطلاق حلول مبتكرة التزاما برؤيتها لتوفير عالم مستدام للأجيال القادمة”.

وأضاف في بيان نشرته الهيئة على موقعها الإلكتروني أن “الأنظمة الكهروضوئية العائمة تعتبر من أبرز التطبيقات التقنية الناشئة، التي تعتمد على نشر أنظمة الطاقة الشمسية الكهروضوئية مباشرة فوق الماء”.

ولم تكشف الهيئة عن التفاصيل المالية للمشروع والذي من المرجح أن يكون الأكبر في منطقة الشرق الأوسط.

ويشمل عقد الخدمات الاستشارية دراسة الجدوى الاقتصادية وإعداد المتطلبات الفنية لإنشاء محطات عائمة لألواح الطاقة الشمسية الكهروضوئية.

سعيد محمد الطاير: الأنظمة الكهروضوئية العائمة من أبرز التقنيات الناشئة
سعيد محمد الطاير: الأنظمة الكهروضوئية العائمة من أبرز التقنيات الناشئة

وسيكون ذلك مرفوقا بالدراسات البيئية والمتطلبات البحرية بما في ذلك عوامل المد والجزر وإجراءات السلامة والتوصيل الكهربائي وأداء النظام وغيرها من الدراسات والإعدادات المطلوبة إضافة إلى إعداد المواصفات التقنية للمشروع.

وتوفر المحطات العائمة مساحات مظللة فوق مستوى سطح البحر، ما يساهم في الحد من تبخر المياه ويمنع نمو الطحالب.

وتستند آلية عمل محطات الطاقة الشمسية العائمة على تحويل الحرارة المباشرة للإشعاعات إلى طاقة كهربائية عبر الخلايا الشمسية.

وتشير البيانات إلى أن الصين تنفرد بعيدا في صدارة أكبر منتج للطاقة الشمسية في العالم من خلال المزارع البحرية وقد مكنها ذلك من تحقيق أهداف إنتاج الطاقة المتجددة لعام 2020 منذ عام 2017 أي قبل الموعد بثلاثة أعوام.

وتسعى دبي للحاق بركب الصين تدريجيا وغيرها من الدول التي تخطط للدخول في هذه المعركة من أجل توفير 75 بالمئة من الطاقة المستخدمة في الإمارة من مصادر الطاقة النظيفة بحلول عام 2050.

ويتطلب تحقيق أهداف استراتيجية دبي للطاقة النظيفة قدرة إنتاجية تبلغ 42 ألف ميغاواط من الطاقة النظيفة والمتجددة.

وقد أطلقت هيئة كهرباء ومياه دبي عدة مبادرات ومشاريع طموحة لتحقيق هذا الهدف أبرزها مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية والذي يُعد أكبر مجمع لتوليد الطاقة المتجددة في موقع واحد في العالم، وفق نظام المنتج المستقل.

ويتوقع أن تصل القدرة الإنتاجية للمجمع إلى 5 آلاف ميغاواط بحلول عام 2030 باستثمارات تبلغ 50 مليار درهم (13.6 مليار دولار).

ودخلت هيئة كهرباء دبي في تحالف بقيادة شركة أكوا باور السعودية بالشراكة مع صندوق طريق الحرير الصيني لتشييد مشروع عملاق للطاقة الشمسية في الإمارة.

وتم إطلاق أكبر محطة مركزة في موقع منفرد على مستوى العالم بنظام المنتج المستقل بقدرة إنتاج تبلغ 700 ميغاواط في سبتمبر 2017.

ويعتبر مشروع محطة نور للطاقة 1 البالغ تكلفته 4.3 مليار دولار المرحلة الرابعة من مجمع محمد بن راشد للطاقة الشمسية في الإمارة الخليجية، والذي يهدف للوصول إلى طاقة قدرها 5 آلاف ميغاواط بحلول 2030.

11