"مناقصة" أوروبية روسية للفوز بقلب أوكرانيا

الخميس 2013/12/12
ازاروف يدعو التكتل الأوروبي إلى تفهم الوضع الاقتصادي في البلاد

كييف – قال رئيس الوزراء الاوكراني ميكولا ازاروف أمس إن بلاده تريد 20 مليار يورو (28 مليار دولار) كمساعدات من الاتحاد الاوروبي مقابل التوقيع على اتفاقا بشأن التجارة والتعاون.

وحث خلال اجتماع للحكومة، الاتحاد الاوروبي على تفهم الوضع الذي يمر به الاقتصاد الأوكراني، في وقت يواصل في آلاف الاوكرانيين احتجاجهم في العاصمة كييف منذ تعليق الاتفاق مع الاتحاد الأوروبي.

وقال ان التكتل المكون من 28 دولة يجب ان يشارك في مشروعات مربحة في اوكرانيا التي يسكنها 46 مليون نسمة والتي تعتمد على انتاج الصلب والكيماويات منذ الحقبة السوفيتية. وفي بروكسل ردت المفوضية الاوروبية أمس باقتضاب على تصريحات وطلبات أزاروف.

وقال المتحدث باسم المفوضية الاوروبية أوليفييه بايلي في بروكسل "نرى أن تلك الاتفاقيات مفيدة لتحقيق الرخاء في أوكرانيا. تلك الاتفاقيات تتعلق بالاستثمار".

وأضاف المتحدث "لن نلعب بالأرقام... نعتبر أن رخاء ومستقبل أوكرانيا لا يمكن أن يكون قضية لطرحها للمناقصة حيث سيحصل أكبر صاحب عطاء على الجائزة".

وتزور كاترين أشتون مسؤولة السياسة الخارجية بالاتحاد الاوروبي حاليا كييف.

وقد أجرت جولة ثانية من المحادثات مع الرئيس الاوكراني فيكتور يانكوفيتش أمس بحسب بايلي الذي أشار إلى أنه "يشعر بخيبة أمل كبيرة" إزاء استخدام العنف ضد المتظاهرين الموالين للاتحاد الاوروبي.

وأثار قرار يانوكوفيتش في نوفمبر الماضى تعليق توقيع اتفاقية مع الاتحاد الاوروبى أزمة سياسية واحتجاجات في كييف بدأت منذ ثلاثة اسابيع.

وكانت كييف على وشك توقيع اتفاق واسع للشراكة التجارية مع الاتحاد الأوروبية، حين أعلنت فجأة عن تعليق الاتفاق، وأقرت بعد ذلك بأن القرار جاء بعد ضغوط روسية.

10