مناورة بحرية بمشاركة 30 دولة لحماية ممرات التجارة الدولية

الاثنين 2016/04/11
دونيجان: الجماعات الإرهابية قد تسعى إلى استهداف الممرات البحرية

المنامة - وسط تزايد المخاوف من سعي الجماعات الإرهابية إلى استهداف ممرات الملاحة البحرية، تقود البحرية الأميركية مناورة بمشاركة 30 دولة في مياه الشرق الأوسط، تقول إنها ستساعد في حماية ممرات التجارة الدولية من أي تهديدات محتملة بما في ذلك من تنظيمي الدولة الإسلامية والقاعدة.

وقال نائب الأدميرال البحري كيفن دونيجان قائد الأسطول الأميركي الخامس المتمركز في البحرين، خلال مؤتمر صحافي السبت، إن التدريب الممتد لثلاثة أسابيع والذي تقوده الولايات المتحدة كل عامين، ذو طبيعة دفاعية وليس موجها ضد أي دولة بعينها.

وأضاف أن “الهدف الأساسي في هذه العملية هو جمع الدول التي لديها القدرات، في المكان والوقت الصحيحين، للتخفيف من الخطر وتخطيه في حال وجوده”.

وأشار نائب الأدميرال البحري إلى أن أحد الأهداف الرئيسية لهذه المناورات، هو منع اختلال التدفق الحر للتجارة في الممرات البحرية في المنطقة.

وذكر دونيجان أن “تهديد التجارة الدولية، من الكيانات التي لا تمثل دولا، أمر حقيقي”، مضيفا “نحن ننظر إلى اللاعبين الذين لا يمثلون دولا والذين يملكون قدرات محتملة لتعطيل حركة المرور البحري، بدءا من تنظيم القاعدة، إلى داعش، وصولا إلى الحوثيين الذين يمثلون حركة تمرد في اليمن. كل منهم لديه قدرات محتملة للوصول إلى المجال البحري”.

وأعرب عن قلقه من أن الجماعات الإرهابية قد تسعى إلى استهداف الممرات البحرية مع استمرار الصراعات في المنطقة، مشيرا إلى أن الصراع في اليمن مصدر قلق خاص.

وأضاف أن “الحرب الأهلية في اليمن سمحت لتنظيم القاعدة بالحصول على المزيد من الأراضي، ونظرا لأنه يستطيع الوصول إلى ميناء المكلا والمناطق البحرية والساحلية حوله، فإن لديه إمكانية الوصول أيضا إلى الممرات البحرية التي نبحر فيها بشكل روتيني”.

ومن جانبه أشار قائد القوات البحرية الملكية البريطانية في منطقة الشرق الأوسط، الكومودور ويل واريندر، الذي شارك هو الآخر في المؤتمر الصحافي، إلى أن الشبكات الإرهابية الكبرى على بينة بالأهمية الاقتصادية والاستراتيجية للممرات التجارية البحرية في المنطقة. ومن المتوقع أن تنتهي التدريبات بحلول 26 أبريل الجاري.

5