منتجات التجميل الغنية بالزيوت أفضل في حال الإصابة بالتهاب الجلد العصبي

المرأة المصابة ببثور البشرة يتعين عليها استعمال المنتجات الخفيفة المطورة خصيصا لإصلاح هذا النوع من عيوب البشرة.
الأحد 2020/07/05
مستحضرات التجميل تخفي عيوب البشرة

يؤكد أطباء الأمراض الجلدية وخبراء التجميل أنه يتعين على المرأة المصابة ببثور البشرة الابتعاد عن مستحضرات التجميل الغنية بالزيوت، مفضلين استعمال المنتجات الخفيفة والمطورة خصيصا لهذه الحالات. وفي المقابل يفضلون استعمال المنتجات الغنية بالزيوت في حال الإصابة بالتهاب الجلد العصبي، الذي يصيب الجلد بالجفاف ويغطيه بالبثور.

دارمشتات (ألمانيا) - يحذر الخبراء من خطورة مستحضرات التجميل على البشرة المجهدة.

وتقول بوابة الجمال “هاوت.دي” إنه يتعين على المرأة المصابة بأمراض جلدية مراعاة اختيار مستحضرات الماكياج بما يتناسب مع طبيعة مرضها، وذلك للحصول على إطلالة جذابة من دون إجهاد بشرتها بشكل إضافي.

وتعد بشرة الوجه انعكاسا لما يحدث داخل الجسم، وانعكاسا للعادات الغذائية، والحالة النفسية للمرأة. ونتيجة لسوء التغذية، وقلة النوم والضغط النفسي والإجهاد، يحدث للبشرة شحوب ما يسلبها رونقها ومظهرها الصحي.

ومع الشعور بالإجهاد الزائد يختل توازن الهرمونات بالجسم مما يؤدي إلى زيادة إفراز الزيوت بالبشرة الأمر الذي يتسبب في زيادة معدل ظهور الحبوب والبثور والتهاب البشرة.

وأوضحت البوابة الألمانية أن المرأة المصابة ببثور البشرة يتعين عليها الابتعاد عن مستحضرات الماكياج الغنية بالزيوت؛ حيث إنه من الأفضل استعمال المنتجات الخفيفة والمطورة خصيصا لهذه الحالات.

وغالبا ما يتسبب الخلل في الهرمونات بظهور حبوب وبثور في منطقة الذقن وخط الفك السفلي، للمرأة وهو أمر شائع عند حصول خلل في جهاز الغدد الصماء نتيجة فرط إنتاج الأندروجينات في الجسم والذي يحفز بدوره فرط إفرازات الغدد الدهنية وإغلاق المسامات.

في حال مشاكل الجلد مثل الاحمرار أو تمدد أوردة الوجه، يمكن للمرأة اللجوء إلى ما يعرف باسم "ماكياج التمويه" لما يتمتع به من قدرة على التغطية الموثوقة

وغالبا ما تتسبب أمور مثل دورة الحيض في ظهور البثور بشكل خاص خلال الأسبوع السابق للدورة وكذلك تناول حبوب منع الحمل واتباع حمية غذائية قد لا تكون مناسبة لبكتيريا الأمعاء الجيدة، خاصة تناول أغذية غنية بالدهون ومنتجات الألبان.

وعلى العكس من ذلك، تُعد المنتجات الغنية بالزيوت أفضل في حال الإصابة بالتهاب الجلد العصبي، الذي يصيب الجلد بالجفاف ويغطيه بالبثور.

ويعد الالتهاب الجلدي العصبي مرضا جلديا يَبدأ بحكة في الجلد. وتَتسبب الحكة المستمرة في أن يُصبح الجلد المصاب سميكا. وقد تَتطور لدى المرأة عدة بقع بسبب الحكة، وعادة ما تكون على الرقبة أو الرسغين أو الساعدين أو الساقين.

بدورها أكدت غيزيلا هاير طبيبة بإحدى عيادات الأمراض الجلدية بمدينة إرلانغن جنوب ألمانيا أن حَب الوجه الذي يصيب البالغين يتسبب في جفاف بعض أجزاء الوجه، وهو ما يعززه التقدم في العمر أيضا.

 ونصحت طبيبة الأمراض الجلدية بالابتعاد عن الماكياج الغني والمحتوي على الزيوت، وقالت إنه من الأفضل استعمال أنواع الماكياج الخفيفة للغاية التي طُورت خصوصا لإصلاح هذا النوع من عيوب البشرة.

وفي حال مشاكل الجلد الأخرى، مثل الاحمرار أو تمدد أوردة الوجه، يمكن للمرأة اللجوء إلى ما يُعرف باسم “ماكياج التمويه” لما يتمتع به من قدرة على التغطية الموثوقة.

المستحضرات الطبيعية تنطوي بدورها على مخاطر الإصابة بالحساسية
المستحضرات الطبيعية تنطوي بدورها على مخاطر الإصابة بالحساسية

فعلى سبيل المثال يمكن إخفاء البقع الجلدية ذات اللون البني باستعمال مستحضرات التجميل ذات الألوان المائلة للأصفر أو الكونسيلر، بينما يمكن إخفاء البقع الجلدية الحمراء باستخدام المستحضرات ذات اللون الأخضر.

وحذرت “هاوت.دي” المرأة من وضع إصبعها في العبوة عند تطبيق المكياج، وإلا ستصل البكتيريا إلى داخل العبوة، ومن ثم تنتقل البكتيريا إلى البشرة عند استخدام المستحضر في المرة التالية، ما يؤدي إلى تفاقم حالة البشرة. ولتجنب ذلك من الأفضل أن تستعمل المرأة ملعقة صيدلاني خشبية.

وبشكل عام يتعين على المرأة التخلي عن مستحضرات التجميل لبعض الوقت في مراحل تهيج الجلد الحادة.

 وينصح خبراء التجميل بذلك باعتبار أن المواد الكيميائية المستعملة في حفظ صلوحية مواد التجميل ومنها البارابين تسبب تهيج الجلد.

وينصح خبراء التجميل النساء اللواتي يعانين من مشكلات جلدية مستدامة مثل حبوب الوجه والتهاب الجلد العصبي، بشراء مستحضرات التجميل من الصيدليات.

وقالت هاير، إن مستحضرات التجميل المُباعة في الصيدليات أو المستحضرات المصنوعة خصوصا للأشخاص ذوي البشرة الحساسة، لا تكون بالضرورة أعلى سعرا من تلك التي تُباع في محال العطور ومستحضرات التجميل.

وأضافت هاير ينبغي على السيدات اللائي يعانين من مشكلات جلدية استشارة اختصاصيين، في الصيدليات أو عيادات الأمراض الجلدية من أجل تحديد باقة من مستحضرات التجميل يمكنهن استعمالها من دون أن تسبب لهن أي مشكلات.

وتحرص هاير دائما على ألا تحظر على مريضاتها استعمال مستحضرات التجميل بشكل عام، فهي لا تطلب من المريضات التخلي عن مستحضرات التجميل لبعض الوقت إلا في مراحل تهيج الجلد الحادة فقط.

الماكياج المطفأ الخالي من الزيوت يغطي المناطق غير المستوية بالبشرة ويحول دون لمعانها
الماكياج المطفأ الخالي من الزيوت يغطي المناطق غير المستوية بالبشرة ويحول دون لمعانها

من جهتها تنصح مونيكا فرديناند عضو الرابطة الاتحادية لاختصاصيي التجميل بمدينة بيكسباخ جنوب غرب ألمانيا، بوضع ماكياج مطفأ خال من الزيوت بواسطة إسفنجة صغيرة تُستخدم لمرة واحدة فقط في حال البقع الجلدية، وتتمثل فوائد هذا الماكياج في أنه يغطي المناطق غير المستوية بالبشرة ويحول دون لمعانها.

وقالت فرديناند لا يجب أن يقتصر اهتمام السيدات اللاتي يعانين من مشكلات جلدية على تزيين الشفاه والعيون، إذ ينبغي عليهن مراعاة بعض النصائح والإرشادات.

كما أشار ماتياس هربست طبيب الأمراض الجلدية وعضو جمعية طب الجلد التجميلي وعلم التجميل بمدينة هايدلبرغ جنوب غرب ألمانيا، إلا أن تزيين الشفاه بمهارة وجاذبية يمكن أن يصرف الانتباه عن المشكلات الجلدية.

من جهتها نصحت هاير بتوخي الحيطة والحذر عند تزيين الشفاه والعيون. وقالت هاير، إنه عند استعمال الماسكارا يجب ألا يتم استعمال أي منتج قبل التأكد من ملاءمته، لاسيما في حال المعاناة من مشكلات جلدية، موضحة أن المكونات غير المناسبة أو التلوث الناجم عن النيكل، خصوصا في طرق الإنتاج رخيصة التكلفة، يمكن أن يتسببا في حدوث استجابات تحسسية أو تهيجات بمنطقة العيون الحساسة.

ورفضت الخبيرة الألمانية بشكل قاطع إصدار حكم عام بأفضلية مستحضرات التجميل الطبيعية، معللة ذلك بأن المستحضرات المستخلصة من النباتات التي تزعم الشركات المنتجة لها بخلوها من الأضرار تنطوي بدورها على مخاطر الإصابة بالحساسية. وتدعم هاير حجتها بأن النباتات ليست جيدة وصحية على الدوام.

21