منتخبات أفريقية تربك حسابات رينارد

الخميس 2017/04/06
حالة من الترقب والانتظار

الرباط - يعيش هيرفي رينارد، مدرب المنتخب المغربي وجهازه المعاون، حالة من الترقب والانتظار لمعرفة موقف 3 منتخبات من منافسيه، بتصفيات أمم أفريقيا 2019، ومونديال روسيا 2018. ويلعب المنتخب المغربي ضمن المجموعة الثانية، في تصفيات أمم أفريقيا 2019، مع الكاميرون، التي ستستضيف البطولة، وجزر القمر ومالاوي، التي أعلنت انسحابها.

كما يلعب أسود الأطلس، ضمن المجموعة الثالثة في تصفيات مونديال روسيا 2018، التي تضم كوت ديفوار والغابون ومالي، التي تم إيقاف نشاطها، من قبل الفيفا، بعد التدخل الحكومي في شؤون الاتحاد المحلي.

وطلب المنتخب الكاميروني، الذي سيواجه المغرب في يونيو المقبل، تأجيل مباراته مع المغرب، من أجل التحضير الجيد للمشاركة في نهائيات كأس القارات، نهاية يونيو المقبل. ومن المفترض أن يواجه أسود الأطلس، مالي في تصفيات المونديال مرتين متتاليتين في شهري أغسطس وسبتمبر المقبلين، لكن لم يتضح بعد موقف تعليق نشاطها.

وسيتم حسم موقف مالي، وطلب الكاميرون بالتأجيل، خلال اجتماع الكونغرس المقبل للفيفا في البحرين خلال مايو المقبل، بالإضافة إلى حسم موقف مالاوي. وفي حال تم تأجيل مباراة الكاميرون، وتأكيد توقيف النشاط في مالي، فإن المنتخب سينتظر حتى أكتوبر المقبل، من أجل خوض أول مباراة رسمية له، وهو ما يضع رينارد في أزمة. وينتظر رينارد، معرفة الموقف النهائي، من أجل إعداد خطة بديلة لإعداد المنتخب لباقي تصفيات أمم أفريقيا 2019 ومونديال روسيا 2018، بخوض العديد من المباريات القوية الودية.

من جانب آخر حسم الاتحاد المغربي، الجدل المثار بشأن موعد ودية المنتخب الأول مع منتخب هولندا. وأكد فوزي لقجع، رئيس الاتحاد، أن المباراة ستقام في 31 مايو المقبل، بمدينة أكادير، بدلا من إقامتها على ملعب محمد الخامس بالدار البيضاء.

22