منتخبات أوروبا أمام تحدّ مضاعف لحسم بطاقة يورو 2020

جولات حاسمة للتأهل ليورو 2020، تنتظر منتخبات روسيا وإسبانيا وأوكرانيا حيث تبقى حظوظها معلقة بانتظار نتائج المجموعات الأخرى.
الخميس 2019/10/10
إنكلترا أمام فرصة مثالية

تجد المنتخبات الأوروبية المتنافسة في الجولات المؤهلة لكأس أوروبا 2020 نفسها منقسمة بين من تمتلك حظوظها بين قدمي لاعبيها لحجز مقعدها وأخرى ستكون مجبرة على تحقيق الانتصار وانتظار نتائج بقية المجموعات، أين سيتحدد مصيرها إما بالعبور وإما بسواه.

بروكسل- تستعد المنتخبات الأوروبية لخوض جولات حاسمة من التصفيات المؤهلة إلى كأس أوروبا 2020، حيث يكفي بعضها، خصوصا فرق المقدمة، الانتصار في إحدى مباراتيها لضمان بطاقة العبور فيما لا تمتلك أخرى مصيرها بين يديها وستكون مجبرة على انتظار أن تصب بقية نتائج المجموعات الأخرى في صالحها.

وبات بإمكان منتخبات إنكلترا وبلجيكا وإيطاليا ضمان بطاقة التأهل ليورو 2020 هذا الأسبوع، فيما تمتلك ثلاثة منتخبات أخرى فرصة التأهل هي أيضا، لكن حظوظها تبقى معلقة بانتظار نتائج المجموعات الأخرى.

واقتربت منتخبات روسيا وإسبانيا وأوكرانيا بشكل كبير من العبور إلى البطولة الأوروبية، في وقت يعاني فيه المنتخب البرتغالي، حامل اللقب، خلال مشواره بالتصفيات. ويمتلك منتخب إنكلترا فرصة كبيرة للغاية لبلوغ البطولة حيث سيكون الفوز على نظيره التشيكي في براغ كافيا للتأهل بصرف النظر عن باقي نتائج مباريات المجموعة الأولى.

وفاز منتخب “الأسود الثلاثة” في جميع المباريات الأربع، التي خاضها في التصفيات حتى الآن، ليتصدر المجموعة الأولى بفارق ثلاث نقاط عن التشيك. ونجح غاريث ساوثغيت في تحويل منتخب إنكلترا إلى فريق يتمتع بالحيوية وأصبح واحدا من المنتخبات المرشحة للتتويج ببطولة أوروبا التي ستقام العام المقبل.

ومن بين 37 مباراة خاضها المنتخب الإنكليزي بقيادة ساوثغيت، حقق 21 انتصارا وتعادل 9 مرات وخسر في 7 مباريات. ووضع ساوثغيت ثقته في لاعبين شباب وطور أسلوبا يعتمد على السرعة ويدعو إلى الفخر عند الفوز أو حتى عند الهزيمة، بعد أن جعل أداء منتخب إنكلترا مثيرا مرة أخرى.

رونالد كومان: الفريق يتحسن وبدأنا نظهر المزيد من النمط التلقائي في اللعب
رونالد كومان: الفريق يتحسن وبدأنا نظهر المزيد من النمط التلقائي في اللعب

وسجل المنتخب الإنكليزي 19 هدفا في 4 مباريات في تصفيات بطولة أوروبا 2020، وسيواجه منتخبي التشيك وبلغاريا خلال الأيام القليلة المقبلة. وقال المدرب وهو يجهز لاعبيه في ملعب سانت جورج بارك “عاد الفريق ليكون أكثر ارتباطا بالجمهور وهو أكثر الجوانب التي تثير سعادتي خلال السنوات القليلة الماضية”.

وأضاف “كان من المهم بالنسبة إلي أن نلعب بأسلوب يمتع الجمهور. كنا ندرك وجود لاعبين شباب جيدين لضخ دماء جديدة في الفريق”. وفي المجموعة ذاتها يحتاج منتخب روسيا إلى الفوز على اسكتلندا في موسكو من أجل التأهل لكن ينبغي أن يتزامن هذا مع تعادل كازاخستان وقبرص.

وتعد المجموعة الثانية مليئة بالمفاجآت، حيث يتصدرها منتخب أوكرانيا بفارق خمس نقاط عن البرتغال، وست نقاط عن صربيا. ويحتاج منتخب أوكرانيا إلى حصد أربع نقاط من مباراتيه هذا الشهر أمام ضيفه ليتوانيا، وضد البرتغال من أجل التأهل للبطولة القارية. وحتى إذا خسر منتخب البرتغال أمم ضيفه لوكسمبورغ ثم ينهزم ضد أوكرانيا في كييف، ما يعني تقدم صربيا لوصافة المجموعة، فإن فرصته ستظل قائمة في التأهل.

وفي تلك الحالة، سيشارك منتخب البرتغال في الدور الفاصل، الذي يضم 16 منتخبا، ويتم تحديده بناء على مراكز المنتخبات في دوري الأمم الأوروبية. وفي المجموعة السادسة، يحتاج منتخب إسبانيا إلى الفوز على النرويج للعبور إلى البطولة لكن بشرط عدم فوز رومانيا على جزر فارو.

ويتصدر منتخب إيطاليا المجموعة العاشرة بـ18 نقطة، من ستة انتصارات متتالية. وسيحجز مقعده في يورو 2020، إذا فاز على ضيفه اليوناني. ويلتقي المنتخب الألماني متصدر المجموعة الثالثة مضيفه الإستوني لكنه لن يحسم التأهل في الجولة المقبلة.

ويعاني منتخب ألمانيا تحت قيادة مدربه يواخيم لوف من كثرة الإصابات، ما أجبر الأخير على استدعاء روبن كوخ مدافع فرايبورغ، وسيباستيان رودي لاعب هوفنهايم.

ومن جانبه، قرر ديدييه ديشامب، مدرب منتخب فرنسا، استدعاء المدافع لوكاس هيرنانديز لمواجهة أيسلندا رغم تأكيد بايرن ميونيخ أن اللاعب يعاني من الإصابة. ويحل منتخب فرنسا في المركز الثاني بالمجموعة الثامنة، بفارق الأهداف خلف تركيا.

وستكون بلجيكا أمام فرصة مثالية لحسم تأهلها لنهائيات كأس أوروبا 2020، وذلك عندما تستضيف سان مارينو المتواضعة الخميس في بروكسل ضمن الجولة السابعة من منافسات المجموعة التاسعة. وفرض “الشياطين الحمر” سطوتهم على هذه المجموعة منذ الجولة الافتتاحية وخرجوا منتصرين في جميع المباريات الست حتى الآن، ما جعلهم في الصدارة بالعلامة الكاملة وبفارق ثلاث نقاط عن روسيا الثانية التي ستضمن أيضا البطاقة الأخرى في المجموعة في حال فوزها على ضيفتها اسكتلندا بما أنها تتقدم بفارق 8 نقاط عن كازاخستان وقبرص الثالثة والرابعة تواليا.

سيشارك منتخب البرتغال في الدور الفاصل، الذي يضم 16 منتخبا، ويتم تحديده بناء على مراكز المنتخبات في دوري الأمم الأوروبية

في المجموعة الثالثة، يأمل المنتخب الهولندي في البناء على سجله الرائع على ملعب “دي كويب” في روتردام حيث فاز بمبارياته الـ14 الأخيرة، من أجل تخطي عقبة ضيفه الأيرلندي الشمالي واللحاق به وبألمانيا في صدارة المجموعة الثالثة.

وتتصدر ألمانيا المجموعة برصيد 12 نقطة وبفارق المواجهة المباشرة عن أيرلندا الشمالية (فازت على الأخيرة 3-0)، فيما يحتل فريق المدرب رونالد كومان المركز الثالث برصيد 9 نقاط لكنه خاض مباريات أقل من منافسيه.

وبدا كومان مرتاحا للتقدم الذي يحققه فريقه حيث قال “الفريق يتحسن بشكل جيد وطريقة لعبنا أيضا إذ بدأنا نظهر المزيد من النمط التلقائي في اللعب”. وعلى غرار هولندا، تسعى كرواتيا وصيفة بطلة مونديال روسيا 2018 إلى قطع شوط هام للنهائيات من خلال الابتعاد عن ضيفتها المجر الثالثة حين تستضيفها الخميس.

23