منتخبا قطر ومصر يتنافسان على برونزية الكرة الشاطئية واليد

أحمد الأحمر: ما زال أمامنا الكثير لنقدمه.
الجمعة 2021/08/06
سيطرة واضحة

طوكيو - ضمن منتخبا قطر ومصر التنافس على برونزية الكرة الشاطئية وكرة اليد في دورة الألعاب الأولمبية بطوكيو.

وخسرت قطر أمام روسيا بمجموعتين دون رد (21-19)، (21-17)، فيما خسرت مصر أمام فرنسا بنتيجة (23-27).

وخرج الثنائي القطري شريف يونس وأحمد تيجان متصدرا التصنيف العالمي من الدور نصف النهائي لمنافسات الكرة الشاطئية كيو، بخسارته أمام الثنائي الروسي تحت علم محايد المصنف ثانيا.

وستلعب قطر غدا السبت مباراة الميدالية البرونزية ضد لاتفيا التي سقطت أمام النرويج، آملة في تحقيق ميدالية ثالثة بعد ذهبيتي فارس حسونة في رفع الأثقال ومعتز بشم في الوثب العالي.

وكان الثنائي القطري تصدر مجموعته بالعلامة الكاملة بثلاثة انتصارات، قبل أن يقصي الأميركيين فيليب داوههاوسر ونيكولاس لوسينا من الدور الـ16 والإيطاليين باولو نيكولاي ودانييلي لوبو من ربع النهائي.

نتائج مميزة

وصل الثنائي إلى طوكيو بعد نتائج مميزة هذا العام. إذ حقق ذهبية أول لقاء من الجولة العالمية الذي أقيم في الدوحة، ووصل إلى النهائيات الثلاثة في كانكون المكسيكية، حاصدا اللقب مرة كما حقق الفضية في سوتشي الروسية وغشتاد البولندية.

وتألق في السنوات الأخيرة محققا الذهبية في الألعاب الآسيوية (آسياد) التي استضافتها جاكارتا عام 2018 وحقق لقب بطولة آسيا للكرة الشاطئية في العام ذاته واحتفظ به في التالي.

وجاءت المجموعة الأولى متقاربة بين الطرفين حيث لم يتجاوز الفارق النقطتين وانتهت بنتيجة 21-19 لصالح روسيا في غضون 20 دقيقة. فيما كان الفريق الروسي المؤلف من فياشيسلاف كراسيلينكوف وأوليغ ستويانوفسكي الأفضل في الثانية وتقدم بفارق أربع نقاط 10-6، نجح القطريان في تقليص الفارق إلا أن الكلمة الأخيرة كانت للروس.

قطر تأمل في تحقيق ميدالية ثالثة بعد ذهبيتي فارس حسونة في رفع الأثقال ومعتز بشم في الوثب العالي

وهذا الأولمبياد هو الأول لتيجان في حين شارك يونس في ريو دي جانيرو عام 2016 مع زميله السابق جيفيرسون بيريرا عندما أصبحا أول فريق قطري يشارك في الكرة الشاطئية في تاريخ الألعاب الأولمبية، وخرجا من الدور الـ16.

وفي سياق آخر أرجع لاعبو المنتخب المصري لكرة اليد هزيمتهم أمام المنتخب الفرنسي في المربع الذهبي بدورة الألعاب الأولمبية الحالية، إلى غياب التوفيق والحظ في العديد من الفرص التي سنحت للفريق أمام مرمى المنافس.

وخسر المنتخب المصري أمام نظيره الفرنسي (23-27)، في المربع الذهبي للمسابقة الأولمبية، ليكتفي باللعب على المركز الثالث والميدالية البرونزية.

وقال أحمد الأحمر قائد الفريق “قدمنا كل شيء بشكل جيد وصحيح ولكن غاب عنا التوفيق، وتسديداتنا على المرمى لم تكن جيدا ما ساهم في خسارتنا المباراة. كانت لدينا القدرة على الفوز بالمباراة وهو ما كنا نشعر به ولكنها الرياضة هكذا”.

تدارك سريع

Thumbnail

أوضح الأحمر في تصريحات صحافية “سنحاول تدارك هذا سريعا ونحاول الفوز في المباراة المقبلة للعودة بميدالية إلى مصر”. وعما إذا كان فارق الخبرة لعب دوره في الخسارة، قال الأحمر “لا أعتقد ذلك، وإنما أعتقد أن غياب التوفيق كان وراء الهزيمة فقد أهدرنا العديد من الفرص أمام مرمى المنافس بشكل غير طبيعي وكان من الممكن أن تصنع الفارق. وفي المقابل لم يقع المنافس في هذه الأخطاء”.

وأضاف “فريقنا له مستقبل كبير ففي غضون عامين أو ثلاثة أعوام أصبح قادرا على المنافسة بعدما كان الخروج المبكر من البطولات يطارد الفريق. في آخر بطولتي عالم، حققنا المركزين السابع والثامن وهو تقدم ملحوظ. وهنا بلغنا المربع الذهبي وما زال أمامنا الكثير لنقدمه”.

22