منتخب الإمارات للناشئين في تحّد تاريخي أمام السيليساو

الأحد 2013/10/20
أشبال الإمارات يطمحون إلى تعويض خسارتهم الأولى أمام هندوراس للعودة إلى سباق المونديال

أبوظبي ـ تخوض الإمارات صاحبة الأرض مباراة تاريخية ومصيرية أمام البرازيل في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الأولى لكأس العالم للناشئين لكرة القدم تحت 17 عاما اليوم الأحد.

المباراة هي الأولى للإمارات أمام البرازيل على صعيد البطولات الرسمية للاتحاد الدولي (الفيفا)، إذ لم يسبق لهما خوض أي لقاء رسمي في المراحل الدولية المختلفة.

والتقى المنتخبان وديا فقط في 2005 في أبوظبي وفاز المنتخب الزائر 8-0. وتعتبر المباراة مصيرية للإمارات، وخسارتها تعني خروجها بنسبة كبيرة من البطولة، وهو ما سيعد بمثابة ضربة موجعة لطموحات الفريق الذي يحلم بالتقدم في المسابقة.

وخسرت الإمارات المباراة الافتتاحية أمام هندوراس 2-1، بعدما تأثرت بطرد سلطان الشامسي في الدقيقة 25، بينما سجلت البرازيل حضورا قويا وفازت 6-1 على سلوفاكيا. وقال راشد عامر مدرب الإمارات إنه سيبذل مجهودا مضاعفا لعلاج الحالة النفسية التي مر بها فريقه بعد خسارته أمام هندوراس، على أمل الخروج بنتيجة إيجابية من مباراة البرازيل.

وسيحاول عامر الاعتماد أكثر على قدرات مهاجميه محمد العكبري وحميد سالمين وخالد خلفان الذي أحرز هدف بلاده في المباراة الماضية. وربما يلجأ عامر إلى الأداء الدفاعي خاصة أن البرازيل أظهرت قدرات هجومية عالية في مباراة الافتتاح بقيادة الثنائي ناثان وموسكيتو.

وفي المباراة الثانية ضمن نفس المجموعة التي تقام منافساتها في أبوظبي سيحاول منتخب هندوراس قطع خطوة مهمة نحو التأهل إلى الدور الثاني، عندما يلتقي مع سلوفاكيا التي ستلتقي مع الإمارات يوم 23 أكتوبر الجاري.

وفي المجموعة الثانية في رأس الخيمة تلعب أوروجواي وصيفة البطل في النسخة الماضية أمام ساحل العاج فيما تلتقي إيطاليا مع نيوزيلندا.

وأسفرت الجولة الأولى عن فوز أوروجواي 7- 0 على نيوزيلندا، بينما فازت إيطاليا على ساحل العاج بهدف مقابل لا شيء.

وفي سياق متصل حقق المنتخب التونسي للناشئين فوزا غاليا على نظيره الفنزويلي 2-1 في اللقاء الذي جمع بينهما الجمعة على إستاد الشارقة، ضمن منافسات الدور الأول في المجموعة الرابعة لبطولة كأس العالم للناشئين تحت 17 سنة والتي تستضيفها الإمارات وحصد أول ثلاث نقاط له في المونديال. ويعد هذا الفوز هو الثاني للمنتخبات العربية المشاركة، بعدما نجح المنتخب المغربي في تحقيق فوز كبير الجمعة أيضا على نظيره الكرواتي 3-1، ضمن منافسات المجموعة الثالثة بالمونديال، ليكون يوم الانتصارات العربية في هذه البطولة.

23