منتخب الخضر ينحني أمام النجوم السوداء في الوقت القاتل

السبت 2015/01/24
هزيمة الجزائريين أعادت خلط أوراق المجموعة

مونغومو (غينيا الاستوائية) - خسر المنتخب الجزائري أمام نظيره الغاني صفر-1، أمس الجمعة، في مونغومو في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الثالثة ضمن الدور الأول من نهائيات كأس الأمم الأفريقية الثلاثين لكرة القدم المقامة في غينيا الاستوائية حتى 8 فبراير.

وسجل أسامواه جيان الهدف في الوقت بدل الضائع (90+3). وقبل بداية المباراة حامت شكوك حول إمكانية لحاق المهاجم الغاني أسامواه جيان إحدى الأوراق الرابحة في المباراة من بدايتها، بعد إصابته بالملاريا خلال معسكر الفريق بغينيا الاستوائية، لكنه تمكن من مواجهة متاعبه الصحية بمشاركته كلاعب أساسي في تشكيلة غانا.

وتمكن من صنع الفارق وإعادة حظوظ منتخبه كاملة للمراهنة على الترشح للدور الثاني. وكانت الجزائر فازت على جنوب أفريقيا 3-1، والسنغال على غانا 2-1 في الجولة الأولى.

وتعول غانا على تاريخها الحافل في العرس القاري الذي توجت بلقبه 4 مرات حتى الآن آخرها عام 1982 في ليبيا، حيث أنها حققت الفوز 13 مرة في مباراتها الثانية في الأعراس القارية مقابل 4 تعادلات وخسارتين فقط.

والتقى المنتخبان الجزائري والغاني 4 مرات في العرس القاري، فتعادلا في المواجهة الأولى سلبا عام 1980 في نيجيريا، وفازت غانا 3-2 في الثانية بعدها بعامين في ليبيا، وردت الجزائر بعدها بعامين 2-0 في ساحل العاج، ثم كانت الغلبة بهدف لصفر في المواجهة الأخيرة أمس بغينيا الاستوائية.

وعلى ملعب مونغومو، فرط المنتخب الجزائري بنقطة ثمينة بهدف قاتل في وقت قاتل ولم يستطع تقديم هدية لمدربه الفرنسي كريستيان غوركوف الذي فضل البقاء إلى جانب رجاله على الذهاب إلى فرنسا لحضور جنازة والدته وأجرى غوركوف تغييرين إثنين على تشكيلته الأساسية التي فازت على جنوب أفريقيا 3-1 رغم الأداء السيئ، فدفع بالبديلين سفير تايدر وإسحاق بلفوضيل بدلا من إسلام سليماني ورياض محرز، وعاد القائد مجيد بوقرة مكان رفيق حليش.

وكانت البداية متكافئة مع نسبة أكبر في الهجمات للجزائر التي ظهر لاعبوها بصورة مغايرة كليا عما كانت عليه حالهم قبل الدقائق 20 الأخيرة أمام جنوب أفريقيا، وتسيدوا الميدان وتحكموا بمعظم الكرات، فيما لم يظهر جيان ورفاقه إلا نادرا في الشوط الأول.

هداف العين الإماراتي جيان أسامواه كان مصابا بالملاريا قبل مواجهة الجزائريين في موقعة مونغومو

وحصلت الجزائر على مخالفة حرة نفذها فوزي غلام فوق الخشبات، وشهدت الدقائق اللاحقة زحمة هجمات جزائرية انقطعت عند خطوط المنطقة، دون أن تشكل أي خطورة على الحارس بريما رزاق الذي التقط كرة عالية أرسلها بلفوضيل في الدقيقة 17.

وضاعت على الجزائر أول فرصة حقيقية بعد لعبة مشتركة بدأها سفيان فيغولي الذي مرر الكرة إلى عيسى مندي في الجهة اليمنى عكسها الأخير إلى نقطة الجزاء لكن نبيل بن طالب أطاح بها برعونة بعيدا عن القائم الأيمن في الدقيقة 19.

وغابت الفرص تماما حتى نهاية الشوط الأول وترافق غيابها مع بعض الخشونة والتدافع بين اللاعبين وبعض الكرات الغانية العالية أمام مرمى الجزائري رايس مبولحي عذبت الدفاع، لكن قلب الدفاع مجيد بوقرة وكارل مجاني برعا في اصطيادها بالرأس وتكفلا بإبعادها.

وبدأت غانا الشوط الثاني بقوة وهاجمت منذ الدقيقة الأولى وانتهت أول محاولة بين يدي مبولحي قبل أن يهدر أسامواه جيان أخطر فرص اللقاء بعد أن عكس هاريسون افول السريع كرة من الجهة اليمنى تابعها الأول برأسه فتاهت بجانب القائم الأيمن.

وتراجع أداء المنتخب الجزائري، فأجرى غوركوف تبديله الأول بدفع إسلام سليماني مكان بلفوضيل، واستمر تفوق غانا، لكن بن طالب فوت مجددا فرصة افتتاح التسجيل بعد انفراد في الجهة اليسرى.

وضغطت غانا في الدقائق الأخيرة سعيا إلى إحراز هدف الفوز الذي يخلط الأوراق ويعوض هزيمتها السابقة، ونجح أسامواه جيان في تحقيق مراده، بعد أن ارتد بهجمة سريعة وسبق جميع المدافعين وآخرهم كارل مجاني الذي كان رائعا اليوم في قطع جميع الكرات، وأرسلها بحرفية كبيرة على يمين مبولحي في الثواني الأخيرة من الوقت بدل الضائع.

23