منتخب السعودية يستعيد بريقه في تصفيات المونديال

أشاد الهولندي بيرت فان مارفيك مدرب السعودية بأداء لاعبيه وعبر عن رضاه عن النتيجة رغم التفريط في التقدم بهدف مبكر والتعادل مع أستراليا في تصفيات كأس العالم 2018.
السبت 2016/10/08
لا مجال للمجاوزة

الرياض - استعاد المنتخب السعودي لكرة القدم شيئا من بريقه والبعض من شخصيته كأحد أبرز المنتخبات الآسيوية رغم تعادله مع ضيفه الأسترالي بهدفين لكل منهما في الدور الحاسم المؤهل إلى مونديال روسيا 2018. ويتشارك المنتخبان الأسترالي والسعودي في صدارة المجموعة الثانية برصيد سبع نقاط لكل منهما مع أفضلية للأول بفارق الأهداف فقط، مقابل 6 نقاط لكل من اليابان والإمارات، ولا شيء للعراق وتايلاند.

وكان “الأخضر” السعودي قريبا من الخروج بالعلامة الكاملة، وانتزاع صدارة المجموعة لولا البعض من الأخطاء الفردية التي حدثت أثناء المباراة وساهمت في تسجيل الهدف الأسترالي الثاني، إلى جانب سوء الطالع الذي لازم المهاجم فهد المولد الذي فوت فرصة الحسم في الدقائق الأخيرة. ومنحت هذه النتيجة الإيجابية أمام المنتخب الأسترالي القوي لاعب السعودية جرعة معنوية كبيرة قبل موقعة “الديربي” المرتقبة مع المنتخب الإماراتي، الثلاثاء المقبل، كما أنها رفعت سقف الطموح لدى السعوديين الذين يسعون إلى تكرار الإنجازات السابقة وبلوغ نهائيات كأس العالم للمرة الخامسة بعد خيبة الأمل في المونديالين الأخيرين.

ومثل منتخب السعودية عرب آسيا في أربع نسخ متتالية لكأس العالم في الولايات المتحدة 1994 (بلغ الدور الثاني) وفرنسا 1998 وكوريا الجنوبية واليابان 2002 وألمانيا 2006. ويعتبر المنتخب السعودي أحد ثلاثة منتخبات آسيوية لم تخسر منذ بداية التصفيات وحتى الآن، حيث خاض 11 مباراة منها 8 في الدور الثاني و3 في الدور الحاسم وتمكن من الفوز في 8 مباريات وتعادل في 3 أخرى، وسجل هجومه 33 هدفا فيما استقبلت شباكه 7 أهداف فقط.

ونال أداء “الأخضر” الثناء من عبدالله بن مساعد رئيس الهيئة العامة للرياضة الذي توجه إلى اللاعبين قائلا “رغم التعادل، شكرا لكم على المستوى الذي أثق أنه سيقودنا إلى الفوز في المباراة المقبلة”. وتابع “إن مشوار التأهل مازال طويلا حيث تبقى سبع مباريات ويجب أن يكون التعامل مع كل مباراة على حدة”، مشددا “على أن لاعبي المنتخب يقدرون المسؤولية ويدركون أن الكل يقف خلفهم ويدعمهم”. وشهدت المباراة أمام السعودية حضورا جماهيريا لافتا وصل إلى 51616 متفرجا احتشدوا على مدرجات ملعب مدينة الملك عبدالله في جدة.

أحمد عيد: نحن على الطريق الصحيح، أمامنا مباراة مهمة أمام الإمارات

وبدوره، قال رئيس الاتحاد السعودي لكرة القدم أحمد عيد “كنا الأفضل وسجلنا هدفا مبكرا ولكن المنتخب الأسترالي عاد في نهاية الشوط الأول وأدرك التعادل من ركلة ركنية، وقد ساهمت في تسجيله لنا قلة التركيز، قبل أن يضيف هدفه الثاني في الشوط الثاني”. وتابع “ولكن بالروح العالية والأداء الكبير الذي بذله اللاعبون وبواقعية المدرب مارفيك (الهولندي بيرت فان مارفيك) نجحنا في التعديل وهذا أمر جيد”، مضيفا “الحصول على سبع نقاط من أصل تسع يعتبر أمرا جيدا مع أن مبتغانا كان أكبر من ذلك وهو الحصول على العلامة الكاملة”.

وقال “شاهدتم روحا عالية وأداء كبيرا من اللاعبين، وهذا نتيجة عمل كبير قام به فان مارفيك، ومساعدوه وكذلك الجهاز الإداري بقيادة طارق كيال، والأسلوب الفني كان واقعيا. لهذا، ظهرنا بشكل أفضل”. وأضاف “يجب ألا ننسى أننا خضنا المباراة، أمام بطل النسخة الأخيرة من بطولة كأس آسيا، ولاعبوه يلعبون في أكبر بطولات الدوري في العالم. خروجنا بهذا المستوى والنتيجة أمر جيد لنا ومازال المشوار طويلا”.

وتابع “نحن على الطريق الصحيح. أمامنا مباراة مهمة أمام الإمارات، الثلاثاء في جدة، وسيكون الأمر والنهج مختلفين فيها. نسعى إلى الفوز بأي مباراة على أرضنا”. وأوضح “لدينا الآن أربع نقاط من أصل 6 داخل ملعبنا، وثلاث نقاط خارجه. سنواصل تحقيق هدفنا دون الاعتماد على نتيجة بعينها حتى الوصول إلى المونديال”. وأوضح عيد، أن الحكم مبكرا أو إعطاء قراءة مستقبلية للمجموعة الثانية، التي تضم مع منتخب بلاده منتخبات أستراليا واليابان والإمارات والعراق وتايلاند، أمر صعب.

وقال “لعبنا ثلاث جولات، وكل المنتخبات مازالت تحتفظ بحظوظها. الأهم ألا تخسر على ملعبك؛ لأن الخسارة ستكون مزدوجة فنيًا ومعنويًا وهذا ما خططنا له”.

وأعرب فان مارفيك بدوره عن ارتياحه للمستوى والنتيجة بقوله “كانت المباراة مثيرة كما توقعنا ولعبنا في أول عشرين دقيقة بطريقتنا المعتادة وبأسلوب الضغط العالي وسجلنا هدفين من هجمتين منسقتين، ولكن بعد ذلك لم نظهر بالشكل المأمول؛ كونه من الصعب اللعب بمستوى ثابت طوال المباراة”.

وتحدث عن الأخطاء قائلا “هدفا المنتخب الأسترالي نجما عن خطأين فرديين، ولكن رغم ذلك أهنئ اللاعبين على العودة في النتيجة التي أعتبرها إيجابية”. وطالب تيسير الجاسم صاحب الهدف السعودي الأول بنسيان مباراة أستراليا والتفكير في المباراة المقبلة أمام الإمارات بقوله “كان هدفنا الظفر بالنقاط الثلاث وتقديمها هدية إلى جماهيرنا الوفية، ولكن نعدها بالتعويض في المباراة المقبلة التي نعتبرها مهمة وسنبحث من خلالها عن الفوز”.

22