منتخب المغرب يأمل في الثأر أمام الغابون

السبت 2017/09/30
مستعدون للفوز

الرباط – يتطلع المنتخب المغربي لاستغلال عاملي الأرض والجمهور، في مباراة الغابون المقرر إجراؤها يوم السابع من أكتوبر المقبل، على ملعب محمد الخامس بالدار البيضاء، في إطار الجولة الخامسة بتصفيات مونديال روسيا 2018، وذلك من أجل الحفاظ على حظوظه في التأهل للمحفل العالمي.

ويحتل منتخب المغرب المركز الثاني في ترتيب المجموعة برصيد 6 نقاط، بفارق نقطة وحيدة عن كوت ديفوار المتصدر، بينما يتواجد المنتخب الغابوني في المركز الثالث برصيد 5 نقاط، وتتذيل مالي ترتيب المجموعة برصيد نقطتين.

ويسعى منتخب الأسود بقيادة المدرب الفرنسي هيرفي رينارد لرد ثأره أمام نظيره الغابوني الذي واجهه في تصفيات مونديال 2010 على نفس الملعب، محمد الخامس بالدار البيضاء، بعدما خسر أمامه بنتيجة 2-1، في آخر مباراة رسمية للمغرب بالدار البيضاء، وفضل بعدها اللعب في أغادير ومراكش والرباط.

ويريد رينارد رفع الحالة المعنوية للاعبي المغرب قبل المواجهة المصيرية على شاكلة ما حدث أمام مالي الشهر المنصرم على ملعب الرباط بتحقيق الفوز بسداسية نظيفة. وكان مدرب الأسود قد استدعى 26 لاعبا لمباراة الغابون، من ضمنهم 5 لاعبين يشاركون في الدوري المحلي.

وفي سياق متصل أثار استبعاد هيرفي رينارد، للاعب ساوثهامبتون، سفيان بوفال، من قائمة الأسود، الكثير من علامات الاستفهام حول المستقبل الدولي للاعب. ويبدو أن بوفال قد بدأ يفقد بالتدريج مكانته برفقة منتخب المغرب، بعدما لعب مباريات معدودة، دون أن يترك بصمة واضحة.

وللمرة الثانية على التوالي يستبعد رينارد، بوفال، الذي تنبأ له الكثيرون بأن يكون ملهما للمنتخب المغربي، بسبب إمكانياته العالية، إلا أن الوقائع أثبتت عكس ذلك، وبدأ اللاعب يبتعد تدريجيا عن الأسود، كما هو شأن مواطنه من قبل، عادل تاعرابت. وسرعان ما سقط بوفال في نفس أخطاء تاعرابت، على مستوى الانضباط، والابتعاد عن المستويات التي تؤهله لتمثيل الأسود، في المباريات المهمة.

22