منتخب المكسيك يأمل في فتح صفحة جديدة بكوبا أميركا

السبت 2015/06/06
هيريرا يستعد لتحقيق صحوة جديدة مع منتخب المكسيك

مكسيكو سيتي - يتوجه المنتخب المكسيكي إلى خوض فعاليات بطولة كأس أمم أميركا الجنوبية (كوبا أميركا) ببطاقة دعوة ويحدوه الأمل لإحراز لقب البطولة للمرة الأولى ليصبح أول منتخب ضيف على هذه البطولة يحرز لقبها الغالي.

ومع إقامة بطولة الكأس الذهبية لمنتخبات اتحاد كونكاكاف (أميركا الشمالية والوسطى والكاريبي) عقب هذه النسخة من كوبا أميركا، سادت التوقعات بأن يشارك المنتخب المكسيكي في كوبا أميركا 2015 التي تستضيفها تشيلي هذا الشهر بفريق من الرديف أو اللاعبين الشبان ونجوم الصف الثاني. لكن المفاجأة كانت في إعلان المدرب ميغيل هيريرا المدير الفني للمنتخب المكسيكي عن فريقين كاملين مختلفين يشارك كل منهما في إحدى البطولتين ودفع في قائمة الفريق المشاركة في كوبا أميركا بعدد من اللاعبين المخضرمين البارزين الذين يمكنهم المنافسة بقوة في هذه البطولة.

وتضم القائمة من اللاعبين البارزين والمخضرمين كلا من خيسوس كورونا وماركو فابيان وخافيير أكينو والنجم الشهير رافاييل ماركيز واللاعب المتألق راؤول خيمينيز وكارلوس سالسيدو ولكن قدرة هؤلاء على قيادة الفريق لتحقيق هدفه لن تظهر إلا مع بدء فعاليات البطولة ومن خلال النتائج التي يحققها الفريق في مجموعته بالدور الأول للبطولة.

ورغم كونه أحد الضيوف المنتظمين بشكل كبير في كوبا أميركا، لم يحرز المنتخب المكسيكي اللقب من قبل وإن اقترب من هذا سابقا ببلوغه المباراة النهائية في 1993 و2011 لكنه خسر في الأولى أمام الأرجنتين وفي الثانية أمام كولومبيا.

ومنذ مشاركته للمرة الأولى في بطولات كوبا أميركا، لم يغب المنتخب المكسيكي لكرة القدم عن فعاليات البطولة وأصبح من أبرز المنتخبات المشاركة فيها ونجح في احتلال المركز الثاني في بطولتين والمركز الثالث في ثلاث بطولات.

وبدأت مشاركات المنتخب المكسيكي في كوبا أميركا منذ بطولة عام 1993 في الإكوادور والتي بدأ فيها اتحاد كرة القدم بأمريكا الجنوبية (كونميبول) في توجيه دعوات إلى منتخبات من خارج القارة للمشاركة في البطولة.

ولكن مشاركة المنتخب المكسيكي في بطولة كوبا أميركا 2015 التي تستضيفها تشيلي هذا الشهر ستختلف عن سابقاتها في ظل الصحوة التي حققها الفريق في العامين الماضي والحالي بقيادة مديره الفني ميغيل هيريرا الذي تولى المسؤولية في أواخر 2013 لإنقاذ الفريق الأخيرة للفريق في التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2014 بالبرازيل.

وقاد هيريرا الفريق لعبور المنتخب النيوزيلندي في الدور الفاصل للتصفيات ثم بلغ به الدور الثاني للمونديال البرازيلي لكنه خسر أمام الطاحونة الهولندية وسط إشادة بالغة بالصحوة التي حققها هيريرا مع الفريق في غضون شهور قليلة رغم اعتماده بشكل أساسي على مجموعة من اللاعبين الشبان. ولهذا، ستكون كوبا أميركا في تشيلي اختبارا مهما للفريق بعد نحو عام من مشاركته في المونديال البرازيلي.

ويراهن المنتخب المكسيكي بقيادة هيريرا على تقديم عروض تتسم بالقوة والحماس والنشاط والإثارة مع محاولة المنافسة بقوة مع باقي المنتخبات المشاركة.

ويدرك هيريرا جيدا أن المنتخب المكسيكي لن يخوض بطولة كوبا أميركا 2015 بهدف المشاركة فحسب وإنما سيعمل على الدفاع عن كبريائه في هذه البطولة التي صال وجال فيها من قبل ولكنه حقق أسوأ نتائجه في البطولة خلال النسخة الماضية عام 2011 بالأرجنتين.

وعلى مدار البطولات السبع الأولى له في البطولة القارية، شارك المنتخب المكسيكي بأفضل نجومه بداية من حارس المرمى الشهير خورخي كامبوس وحتى النجم البارز هوغو سانشيز الذي كان لاعبا في صفوف الفريق في بطولة 1993 ومدربا للفريق في بطولة 2007 بفنزويلا.

23