منتخب تونس يعسكر في إسبانيا استعدادا لأمم أفريقيا

انطلق المنتخب التونسي لكرة القدم في رحلة استعداداته لمنافسات كأس أمم أفريقيا، التي ستنطلق في يناير القادم بالغابون، حيث يطمح “نسور قرطاج” إلى تحقيق اللقب الأفريقي الثاني في تاريخهم.
الخميس 2016/12/22
سنتسلح بالعزيمة

تونس - قرر الجهاز الفني للمنتخب التونسي بقيادة المدرب هنري كاسبرجاك إجراء معسكر بمدينة برشلونة الإسبانية، بين يومي 26 و31 ديسمبر الجاري، يخوض خلاله وديتين أمام منتخب الباسك ومنتخب كاتالونيا، وذلك استعدادا لخوض غمار منافسات كأس أمم أفريقيا 2017 بالغابون.

كما سيخوض مباراة ودية ثالثة في تونس أمام أوغندا 4 يناير، ومن بعدها يسافر إلى العاصمة المصرية القاهرة لمواجهة الفراعنة في آخر ودياته يوم 8 من الشهر نفسه. ويخوض منتخب تونس منافسات أمم أفريقيا في المجموعة الثانية إلى جانب الجزائر والسنغال وزيمبابوي.

وأوضح المدرب هنري كاسبرجاك أن مهمة “النسور” لن تكون سهلة في هذه البطولة القارية. وقال في مؤتمر صحافي إثر الإعلان عن القائمة الجديدة، “تواجدنا في مجموعة صعبة، وخاصة المنتخب السنغالي الذي يضم في صفوفه لاعبين ممتازين، كما لا ننسى قيمة المنتخب الجزائري الذي يضم هو الآخر كتيبة من النجوم”.

وأبرز الفني، البولندي الفرنسي، أنه سيعمل على إعداد العدة، حتى يتمكن منتخب تونس من تحقيق هدفه الأول المتمثل في التأهل إلى دور الثمانية، وتابع “الأكيد أن تحقيق نتائج إيجابية في الدور الأول سيعطينا دفعة معنوية في باقي مشوار السباق القاري”.

23 لاعبا في قائمة تونس لمعسكر إسبانيا
حراسة المرمى: أيمن البلبولي (النجم الساحلي)، معز بن شريفية (الترجي)، رامي الجريدي (النادي الصفاقسي).

اللاعبون: محمد أمين بن عمر، زياد بوغطاس، غازي عبدالرزاق، حمزة لحمر، حمدي النقاز (النحم الساحلي)، أيمن عبدالنور (فالنسيا الإسباني)، لاري عزوني (نيم الفرنسي)، أحمد العكايشي (الاتحاد السعودي).

نعيم السليتي (ليل الفرنسي)، محمد علي اليعقوبي (كايكو رايسبور التركي)، صيام بن يوسف (كون الفرنسي)، سعد بقير، شمس الدين الذوادي، طه ياسين الخنيسي، الفرجاني ساسي (الترجي)، أسامة الحدادي، صابر خليفة (الأفريقي)، حمزة المثلوثي، وياسين مرياح (الصفاقسي). يوسف المساكني (لخويا القطري).

وبيّن كاسبرجاك أن المواجهات الودية التي سيخوضها منتخب تونس خلال فترة التحضيرات ستتيح له الفرصة للوقوف أكثر على مدى جاهزية لاعبيه وأيضا لتدارك بعض النقائص في جميع المراكز.

وبخصوص القائمة الجديدة قال المدير الفني التونسي “هناك أسماء أردت منحها الفرصة على غرار غازي عبدالرزاق ويوسف المساكني وصابر خليفة وأحمد العكايشي الذين يمرون بفترة زاهية،

وأعتقد أنني وجهت الدعوة لأكثر العناصر جاهزية”. وحول القائمة الاحتياطية قال مدرب تونس “لقد حددنا قائمة موسعة متكونة من 41 لاعبا ستتحول منها مجموعة الـ23 لاعبا إلى إسبانيا، مؤكدا استحالة التعويل على خدمات كل المحترفين بالخارج في معسكر إسبانيا على غرار لاعب الأهلي المصري علي معلول.

وأشار المدرب إلى أنه سيحدد القائمة النهائية لنسور قرطاج يوم 4 يناير، بعد اللقاء الودي ضد أوغندا.

ويتسلح مدرب تونس بخبرته ودرايته بكرة القدم الأفريقية، كما أنه سيعول على عامل التاريخ باعتباره سيخوض غمار هذا السباق بذاكرة أمم أفريقيا 1996، حين قاد نسور قرطاج إلى نهائي البطولة ضد منتخب جنوب أفريقيا منظم الدورة.

وسيشتد الصراع في هذه المجموعة على بطاقتي التأهل بين منتخبي الجزائر وتونس إضافة إلى منتخبي السنغال وزيمبابوي الذي يعد أضعف المرشحين.

وستشهد الجولة الأولى مواجهة منتخب الجزائر مع زيمبابوي ضمن فرصة مبكرة لمحاربي الصحراء لتصدر المجموعة منذ البداية، فيما سيكون نسور قرطاج أمام امتحان في غاية الصعوبة عند ملاقاة منتخب السنغال الذي يعد أحد أبرز المرشحين للتتويج باللقب الأفريقي لما يمتلكه من عناصر متميزة.

وفى سباق الجولة الثانية سيصطدم منتخب الجزائر بنظيره التونسي في مواجهة عربية خالصة علما وأن آخر مواجهة جمعت بين الطرفين في المسابقة كانت في العام 2013 وذلك في النسخة التي احتضنتها جنوب أفريقيا وحينها فاز المنتخب الجزائري بهدف وحيد، أما في الجولة الأخيرة فسيواجه المنتخب التونسي منتخب زيمبابوي، فيما ستكون القمة بين منتخبي الجزائر والسنغال.

وستعيش هذه النسخة على وقع بحث المنتخبات العربية عن التتويج باللقب من جديد بعد غيابه عن خزائن العرب منذ العام 2010 في البطولة التي أقيمت في أنغولا وحينها توج المنتخب المصري باللقب للمرة السابعة في تاريخه والثالثة على التوالي في إنجاز تاريخي غير مسبوق على مستوى القارة الأفريقية.

وتشهد هذه النسخة عودة منتخب الفراعنة من جديد إلى بطولته المفضلة بعد غيابه عن النسخ الماضية منذ تتويجه الآخير، مما يجعله مرشحا بنسبة كبيرة لبلوغ النهائي والظفر باللقب للمرة الثامنة في تاريخه.

22