منتخب تونس يقارع كولومبيا وديا من أجل استعادة الثقة

الأربعاء 2014/03/05
تونس في مهمة ودية صعبة

تونس- يطمح منتخب تونس إلى الظهور بشكل قوي أمام نظيره الكولومبي في مباراة ودية لكرة القدم، اليوم الأربعاء، ليستعيد الثقة في إمكانياته بعد إخفاقه في التأهل إلى نهائيات كأس العالم 2014 الصيف المقبل. وكان منتخب تونس قد أخفق في التأهل إلى كأس العالم بعد خسارته أمام الكاميرون 4-1 في مجموع مباراتي الذهاب والإياب في الدور الفاصل من التصفيات الأفريقية. وسيتولى خنفير قيادة تونس في مباراته الودية أمام كولومبيا في برشلونة في ظل عدم التعاقد مع مدرب جديد حتى الآن.

وقال نزار خنفير المدرب المؤقت لمنتخب تونس، “تأمل المجموعة (الفريق) بأن تكون عند حسن الظن وكل اللاعبين متحمّسون لتقديم أداء جيّد يستعيدون به الثقة رغم الإحساس بالمرارة بسبب الإخفاق في التأهل إلى كأس العالم”.

وأضاف خنفير الذي يتولى تدريب منتخب تونس الأولمبي أيضا “سنواجه منتخبا من الحجم الثقيل يحتل المركز الخامس في التصنيف العالمي، ويجب أن نكون حذرين في الدفاع ونؤمن بفرصتنا في الهجوم”.

وانضم صابر خليفة مهاجم أولمبيك مرسيليا الفرنسي إلى تشكيلة تونس، بعد أن كشفت الفحوص أنه يعاني من إصابة بسيطة لن تتسبب في غيابه. وكان خنفير قد وجه الدعوة إلى حمزة يونس المحترف في رومانيا للانضمام إلى تشكيلة تونس عقب إصابة خليفة الذي يبدو أنه سيكون بوسعه اللعب.

ومن ناحية أخرى أكد لويس أمارنتو بيريا، مدافع المنتخب الكولومبي الأول لكرة القدم، على أن نظيره التونسي فريق قوي، وأنه يتوجب على “راقصي الرومبا” تقديم أفضل أداء أمامهم، في المباراة الودية التي ستجمعهما، الأربعاء المقبل. وأوضح بيريا في تصريحات صحفية قائلا “نمر بفترات جيّدة مع فرقنا، وعلينا استغلال تلك الفرصة، خاصة وأنها البروفة الأخيرة لمونديال البرازيل”، الذي سينطلق في 12 يونيو.

وأضاف "تونس قد تكون خصما مشابها لكوت ديفوار التي سنواجهها في المونديال، وسنخوض المباراة بأعلى حافز وتركيز"، حيث يلعب منتخب الأفيال في نفس المجموعة الثالثة بالمونديال التي تضم أيضا اليونان واليابان. وأعرب المدافع عن حزنه بسبب غياب نجم هجوم الفريق، راداميل فالكاو الذي تعرض لإصابة بقطع في الرباط الصليبي، وأضاف قائلا “دائما ما يحدث شيء ويقصي أحد اللاعبين عن المونديال، ولكن هكذا هي كرة القدم، مؤلمة”.

ومن جانبه دخل المنتخب المغربي بقيادة المدرب حسن بنعبيشة، معسكرا تدريبيا مغلقا بمراكش، استعدادا لودية الغابون والتي ستجري اليوم على ملعب مراكش الكبير.

دخل المنتخب المغربي بقيادة المدرب حسن بنعبيشة معسكرا تدريبيا مغلقا بمراكش، استعدادا لودية الغابون

وكان لاعبو الدوري المغربي الستة أول الملتحقين بالمعسكر، حيث وصل لاعب الفتح النهيري ومدافع المغرب التطواني أبرهون رفقة زميله الحارس اليوسفي، إضافة إلى حارس أغادير الأحمدي وزميله المهدي المفضل ولاعب الوداد أنس الأصباحي.

ويجري المنتخب المغربي ثلاث حصص تدريبية استعدادا للمواجهة الودية على ملعب مراكش، مع تسجيل تخلف لاعب كريستال بالاس مروان الشماخ المصاب والذي لم يتأكد حضوره بعد.

وتأكد رسميا أن لاعب روما وقائد “منتخب الأسود” المهدي بنعطية سيكون حاضرا في المباراة. وأوضح مصدر من الإتحاد المغربي أن مكالمة هاتفية جرت بين الرئيس عبدالله غلام المكلف بتصريف أعمال الاتحاد والمهدي بنعطية، حيث تم من خلالها الاتفاق على احتواء المشكلة التي أثيرت مؤخرا بين اللاعب والمدرب المؤقت حسن بنعبيشة.

وتأكد أن “العميد” بنعطية سيحضر المباراة ليس للمشاركة فيها بل لمتابعتها عبر المدرجات، وسيكون حضوره مناسبة للقاء المدرب بنعبيشة وإنهاء الخلاف الحاصل بينهما.

22