منتخب مصر لن يكتفي بالتمثيل المشرف في كأس العالم

يعي الجهاز الفني لمنتخب مصر بقيادة الأرجنتيني هيكتور كوبر، صعوبة مهمة المشاركة في كأس العالم بروسيا 2018، ويرفض أن يكتفي بفكرة التمثيل المشرف عندما يتواجد وسط الكبار؛ الأرجنتين، إسبانيا، البرازيل، ألمانيا وغيرها، وهو ما أكد عليه مدرب حراس مرمى منتخب الفراعنة أحمد ناجي في حوار خاص مع “العرب”.
الاثنين 2017/10/16
حماس وثقة

القاهرة – لم يشفع التأهل إلى مونديال روسيا للجهاز الفني لمنتخب مصر، وطوال فترة التصفيات طالته سهام النقد لكوبر ورفاقه، بسبب الاعتماد على طريقة دفاعية، والاعتماد هجوميا فقط على لاعبه الدولي محمد صلاح المحترف في ليفربول الإنكليزي، لدرجة دفعت كثيرين لأن يطلقوا اسم “منتخب صلاح” على منتخب الفراعنة.

والحال لم يتبدل كثيرا بعد أن حجز المنتخب المصري تذكرة اللعب في كأس العالم، بصدارة المجموعة الخامسة في التصفيات، ومر نحو أسبوع كامل على مباراة الحسم أمام منتخب الكونغو التي انتهت بنتيجة (2-1) لصالح مصر، وإلى الآن لم ينته الحديث في الشارع المصري عن فرحة التأهل، لكن الانتقادات أيضا لم تتوقف بسبب التشكيك في قدرة الفراعنة على تقديم عروض جيدة في المونديال، وأن حارس المرمى العملاق عصام الحضري لن يستطيع الذود عن مرماه أمام الكبار.

في حديثه لـ”العرب”، أكد أحمد ناجي مدرب حراس مرمى الفراعنة، قدرة اللاعبين على مواجهة أي منتخب آخر ولن يكونوا لقمة سائغة في فم أحد، خصوصا أن المنتخب يمتلك مقومات للمشاركة الفعالة في المونديال على مستوى اللاعبين والجهاز الفني، ويحتاجون فقط إلى فترة إعداد قوية من خلال معسكرات ومباريات ودية مع منتخبات المستوى الأول في التصنيف، كي يعتاد اللاعبون على مثل هذه المواجهات.

طلبات مجابة

كشف ناجي لـ”العرب” أن منتخب مصر سوف يخوض مباراة ودية مع أحد المنتخبات العربية قبل المواجهة الأخيرة بالتصفيات الشهر المقبل أمام منتخب غانا في أكرا، وفور الانتهاء من التصفيات، سيتم عقد جلسات بين الجهاز الفني ومجلس إدارة اتحاد الكرة، برئاسة هاني أبوريدة لمناقشة تفاصيل معسكر تجهيز المنتخب للمونديال والاتفاق على خوض مباريات ودية مع منتخبات أوروبية، مؤكدا وعد الاتحاد المصري توفير كافة طلبات الجهاز الفني.

وتم تصنيف المنتخبات التي ضمنت التأهل (23 منتخبا) إلى ثلاثة مستويات، وجاءت في المستوى الأول منتخبات: روسيا (المضيف)، البرازيل، الأرجنتين، ألمانيا، بلجيكا، البرتغال، بولندا وفرنسا، وفي المستوى الثاني منتخبات: إسبانيا، إنكلترا، كولومبيا، أوروغواي والمكسيك.

وجاء المنتخب المصري ضمن المستوى الثالث ومعه كل من: أيسلندا، كوستاريكا وإيران، وضم المستوى الرابع: صربيا، نيجيريا، اليابان، بنما، كوريا الجنوبية والسعودية، وسيتم تقسيم المنتخبات المشاركة في البطولة، وعددها 32 منتخبا، إلى 4 مستويات، بحيث يمنع وقوع منتخبين من نفس التصنيف في مجموعة واحدة من المجموعات الثماني التي تمثل الدور الأول.

مدرب حراس الفراعنة ألمح إلى أن الجماهير كانت تتعجل الحسم، لكن المنتخب كان يسير بخطوات ثابتة رغم العثرات والمفاجآت

لكن قوة المنافسة لم تمنع مدرب حراس مرمى منتخب مصر من رفض كلمة “التمثيل المشرف”، وقال لـ”العرب” إن هدف منتخب مصر تقديم عروض قوية، كما أن الجميع يعمل بجد وإخلاص، ما ساعد على تحقيق حلم الصعود إلى المونديال بعد غياب اسم مصر عن هذه البطولة منذ مونديال 1990 في إيطاليا. وأضاف أن منتخب الفراعنة نجح في تصدر المجموعة الخامسة دون عطايا من أحد، بسبب الأسلوب الاحترافي الذي تعامل به الجهاز الفني مع كل مباراة، فقبل كل مباراة كنا نتابع جيدا المنتخب الذي سنواجهه ونقرأ خطط لعبه جيدا لوضع الخطة المناسبة للمواجهة.

وألمح ناجي إلى أن الجماهير كانت تتعجل الحسم، لكن المنتخب كان يسير بخطوات ثابتة، رغم العثرات والمفاجآت الكثيرة التي واجهته، لافتا إلى ما حدث في مباراة منتخب الكونغو الذي تمكن من إحراز هدف التعادل قبل نهاية اللقاء بثلاث دقائق من خطأ دفاعي ساذج، لكن تم تعديل الموقف سريعا بالإصرار واليقين، وقبل هذا كله المساندة الجماهيرية التي كان لها بالغ الأثر في كسر حاجز لازمنا خلال تصفيات المونديال طوال 28 عاما.

وبالنسبة للانتقادات الدائمة التي يتعرض لها الجهاز الفني لمنتخب مصر منذ تولي هيكتور كوبر المهمة قبل نحو عامين، أوضح ناجي لـ”العرب” أن الجهاز الفني كان يحاول استثمار هذه الانتقادات وتحويلها إلى دافع إيجابي، كما كانت هناك تعليمات للاعبين بعدم الإنسياق وراء الانتقادات والتركيز في المباريات ليكون أفضل رد عملي داخل الملعب.

وفاء بالوعد

يرى مدرب حراس مرمى الفراعنة أن الجهاز الفني أوفى بالوعد وقاد المنتخب للصعود إلى تصفيات الأمم الأفريقية والوصول إلى النهائي في الغابون مؤخرا، بعد غياب 7 أعوام، ثم المونديال، وطوال هذه المدة لم تتوقف ألسنة النقد. ويذكر أنه منذ وقوع المنتخب مع نيجيريا في تصفيات أمم أفريقيا، خرج البعض يؤكد أن مصر لن تتأهل، وبعد التأهل قالوا إن مصر ستغادر البطولة من الدور الأول، لكن خالفنا كل التوقعات وصعدنا إلى المباراة النهائية أمام الكاميرون التي فازت بالبطولة.

وتكرر السيناريو نفسه في تصفيات المونديال، لكن بعد الصعود أصبح الجميع يتغنى بإيجابيات المنتخب ومحاسنه، وطالب ناجي بترك الأمور الفنية تحت مسؤولية كوبر، وعدم إطلاق أبواق النقد الهدام لأن المنتخب يحتاج الآن وحتى انطلاق المونديال في يونيو المقبل إلى المساندة الجماهيرية والإعلامية، كما أن الجهاز الفني يسعى لتلافي أي أخطاء وقع فيها من قبل، ويتابع جيدا مباريات الدوري الممتاز لاختيار عناصر جديدة حسب احتياجات الفريق.

ولم يغفل أحمد ناجي الإشادة بالحارس المخضرم عصام الحضري، ووصفه بأنه “حالة استثنائية”، ورغم بلوغه 44 عاما نجح الحضري في حجز مكانه في التشكيلة الأساسية للمنتخب، متفوقا على الحارسين أحمد الشناوي وشريف إكرامي اللذين يصغرانه سنا، وتدرب الحضري تحت إشراف ناجي وقت أن كان يحرس عرين فريق النادي الأهلي المصري.

وقال ناجي لـ”العرب” إنه يعرف الحضري منذ نحو 15 عاما، وهو (الحضري) يعرف كيف يحدد هدفه وكف يبذل الجهد من أجل الوصول إليه، لأنه دائما يعمل على تطوير نفسه ويخوض جرعات تدريبية فردية بخلاف النادي أو المنتخب، والأهم من ذلك أنه لا يعرف اليأس، لذلك حقق حلمه بالوصول إلى كأس العالم والمشاركة في المونديال.

واختتم ناجي حواره مع “العرب” بأنه يركز دائما على العامل النفسي للحراس الثلاثة (الحضري وإكرامي والشناوي) ويطلب منهم التفكير في مصلحة المنتخب قبل التفكير في مصالحهم الشخصية، وإذا وقع الاختيار على حارس من بين الثلاثة، فهذا لا يعني أن الآخرين دون المستوى، لأنهم جميعا يستحقون تمثيل منتخب مصر.

22