منتخب مصر ينعش آماله الأفريقية بالفوز على بوتسوانا

الأحد 2014/10/19
تأخر إحراز الأهداف أزمة تواجه المنتخب المصري

القاهرة - أنعش المنتخب الوطني المصري لكرة القدم آماله في الصعود إلى نهائيات كأس الأمم الأفريقية 2015 بالمغرب، وحقق فوزا غاليا على نظيره البوتسواني الملقب بـ”الحمير الوحشية” بهدفين مقابل لا شيء في المباراة التي جمعت بينهما (الأربعاء) على ملعب القاهرة الدولي، في الجولة الرابعة من منافسات المجموعة السابعة بالتصفيات المؤهلة إلى كأس الأمم الأفريقية.

ويظل المنتخب المصري في موقف صعب، على الرغم من فوز المنتخب التونسي على المنتخب السينغالي بهدف قاتل في منافسات المجموعة نفسها، حيث تصدر منتخب تونس المجموعة برصيد 10 نقاط، وجاء منتخب السنغال في المركز الثاني برصيد 7 نقاط، بينما احتل المنتخب المصري المركز الثالث برصيد 6 نقاط، وتذيل المنتخب البوتسواني المجموعة برصيد صفر من النقاط.

ويعد المنتخب التونسي هو الأفضل فنيا على الإطلاق بين منتخبات المجموعة، بعد أن نجح في تحقيق الفوز في ثلاث مباريات من أصل أربعة خاضها في التصفيات، وهو ما يصعّب من مهمة المنتخب المصري خلال مباراته في تونس لحساب الجولة الأخيرة من التصفيات.

وتبقى أفضل فرصة للمنتخب المصري هي الفوز على السنغال، وتونس، وفي هذه الحالة يرتفع رصيده إلى 12 نقطة، ويتأهل مباشرة دون النظر إلى باقي المنافسين، حيث يتوقف رصيد السينغال عند 10 نقاط حال فوزه على بوتسوانا، وهو غير كاف للتأهل، ويرافق الفراعنة نسور قرطاج إلى أمم أفريقيا.

أما الفرصة الثانية في التأهل، هي فوز مصر على السنغال بنتيجة 3-0 والتعادل مع تونس، ليرتفع رصيد الفراعنة إلى 10 نقاط، ليتأهل مباشرة دون النظر إلى نتيجة السينغال الأخيرة، أما في حالة الفوز على السينغال بأقل من 3 أهداف فلا بد من خسارة الأسود أو تعادلهم في المباراة الأخيرة.

محمد صلاح يقول إن المنتخب في مرحلة تجديد ولم يصل إلى التشكيلة المثالية

وبالعودة إلى مباراة بوتسوانا، فقد شهدت المباراة التي أقيمت في حضور نحو 20 ألف متفرج، العودة إلى شغب الملاعب مرة أخرى، حيث أكد مصدر أمني، أنه تم إلقاء القبض على 30 فردا من مثيري الشغب، بعد قيامهم بإشعال الألعاب النارية خلال الشوط الثاني من المباراة وإلقائها داخل الملعب، مشيرا إلى أنه تم اتخاذ كافة الإجراءات القانونية اللازمة تجاههم.

ولفت المصدر الانتباه إلى أن أغلب الجماهير التزمت التشجيع المثالي، لكن عندما حاولت قلة من بينهم الخروج عن النص وإشعال الألعاب النارية، تصدت لها بقية الجماهير من خلال ترديد الهتافات التي تلهب حماس لاعبي منتخب مصر.


لقاء الحسم


يواجه المنتخب المصري نظيره السنغالي في الجولة الخامسة قبل الأخيرة يوم 14 نوفمبر المقبل، بفارق نقطة واحدة بينهما، وبات عليه تحقيق الفوز في المباراتين المتبقيتين أمام السنغال ثم تونس، ليضمن الصعود إلى التصفيات دون الدخول في اختيار أفضل منتخب صاحب المركز الثالث، وهو ما أكده شوقي غريب المدير الفني للمنتخب المصري في تصريحات عقب المباراة، حيث قال: “إن وصول “الفراعنة” لنهائيات بطولة كأس الأمم الأفريقية، يتطلب الفوز في الجولتين المتبقيتين خاصة الفوز على السينغال”.

وأضاف غريب الذي أعلن عن غضبه من وسائل الإعلام بسبب الهجوم الذي تعرض له عقب الخسارة في الجولتين الأولى والثانية من التصفيات: “إن الحضور الجماهيري ساهم بشكل كبير في رفع معنويات اللاعبين، ما أدى إلى تحقيق الفوز″، وتمنى غريب المساندة الجماهيرية في مباراة السنغال المقبلة، وأرجع سبب ارتفاع مستوى منتخب مصر في الشوط الثاني إلى اللعب بنفس طريقة الشوط الأول ولكن انخفاض اللياقة البدنية للاعبي بوتسوانا، ساهم في اختراق دفاعهم بسهولة لتتاح أمام الفراعنة أكثر من فرصة لإحراز الأهداف.

شوقي غريب: إن الحضور الجماهيري ساهم بشكل كبير في رفع معنويات اللاعبين ما أدى إلى تحقيق الفوز

واختتم المدير الفني لمنتخب مصر تصريحاته قائلا: “إن باب المنتخب مفتوح أمام جميع اللاعبين في الفترة المقبلة”، موضحا أنه لم يستبعد أحدا من مباراتي بوتسوانا في الجولتين الثالثة والرابعة للتصفيات الأفريقية، كما طالب مجلس إدارة اتحاد كرة القدم المصري، بتقديم موعد معسكر المنتخب الوطني، استعدادا للسنغال، وكان الاتحاد المصري المعروف بـ”الجبلاية” قد حدد 4 أيام لمعسكر المنتخب، استعدادا للسنغال على أن يبدأ يوم 10 نوفمبر المقبل، وهو ما يراه غريب غير كاف قبل مباراة السنغال المرتقبة.


نقاط إيجابية


أثمر فوز المنتخب المصري عن عدة نقاط إيجابية، أولها ما وعد به المهندس خالد عبدالعزيز وزير الشباب والرياضة في مصر، بحضور جماهيري أكبر في مباراة السنغال المقبلة، وهو ما يعني حضور أكثر من 20 ألف متفرج. كما صرح جمال علام رئيس اتحاد الكرة المصري بصرف مكافآت مالية للاعبي المنتخب لتحفيزهم على تحقيق الفوز خلال المباراتين المقبلتين.

وقال حسن فريد نائب رئيس اتحاد الكرة المصري، إن تحقيق الفوز الثاني على التوالي لمنتخب مصر، يعطي الدفعة المعنوية في اللقاءات المقبلة، وأعرب عن ثقته الكاملة في جهاز المنتخب بقيادة شوقي غريب واللاعبين في الصعود إلى النهائيات الأفريقية.

وعن الحديث الذي دار بينه وبين اللاعبين داخل غرفة خلع الملابس قبل لقاء بوتسوانا، قال نائب رئيس اتحاد كرة القدم المصري في تصريحات خاصة لـ “العرب”، إنه حرص على زيارة اللاعبين في غرفهم بصحبة جمال علام رئيس الاتحاد، ودار الحديث عن استعادة أمجاد الكرة المصرية، وأن منتخب مصر أفضل منتخب حصل على البطولة الأفريقية برصيد 7 مرات، منها 3 مرات متتالية، ولا يليق به الغياب عن البطولة 3 مرات، بل علينا السعي إلى النجاح في الصعود وتحقيق اللقب، واعدا بتذليل أي صعاب وتلبية أي رغبات للجهاز الفني.

وكانت المفاجأة كبيرة وسعيدة أيضا بالتصريح الذي أدلى به بوتلر المدير الفني لمنتخب بوتسوانا عقب المباراة، حيث قال، إنه فخور بفريقه وسعيد بما يقدمه مقارنة بالإمكانيات المتاحة لهذا المنتخب، مضيفا أنه سيعمل على الحصول على نقطة من السنغال أو تونس، في المباراتين المقبلتين لهما أمام منتخب بوتسوانا، من أجل مساعدة الفراعنة في التأهل لبطولة الأمم الأفريقية وهي المفاجأة التي إذا نجح المنتخب البوتسواني في تحقيقها، يكون قد قدم للمنتخب المصري فرصة أفريقية ذهبية.

من جانبه أبدى نجم المنتخب المصري وفريق تشيلسي الإنكليزي محمد صلاح، سعادته بالفوز الذي تحقق على بوتسوانا، مشيرا إلى أن الانتصار أعاد الفراعنة إلى المنافسة من جديد في المجموعة السابعة.

وأوضح صلاح صاحب هدف المباراة الثاني، أن المنتخب في حالة تجديد ويحتاج إلى الصبر والمساندة، حتي يتمكن من الوصول إلى التشكيلة المثالية، متمنيا أن يصل الفراعنة إلى نهائيات أمم أفريقيا مطلع العام المقبل.

ولا يزال تأخر إحراز الأهداف أزمة تواجه المنتخب المصري، حيث لم ينجح في التهديف سوى في الشوط الثاني في مباراتي الذهاب والإياب أمام المنتخب البوتسواني، لكن محمد النني لاعب منتخب مصر ونادي بازل السويسري يرى أن الأهم هو تحقيق النقاط الثلاث في أي مباراة من المباريات المقبلة، ولا يجب النظر إلى الأداء حاليا، معربا عن سعادته الغامرة بحصد نقاط مباراتي بوتسوانا، ومتمنيا مواصلة الانتصارات في مباراتي السنغال وتونس في الجولتين المتبقيتين.

22