منتخب مصر يواجه تشاد والأزمات في تصفيات مونديال روسيا

تواصل المنتخبات العربية مساعيها للحفاظ على حظوظها كاملة من أجل حجز أماكنها ضمن كبار العالم في مونديال روسيا 2018، وذلك من خلال خوضها لقاءات ذهاب المرحلة الثانية من التصفيات الأفريقية المؤهلة لكأس العالم.
السبت 2015/11/14
منتخب الفراعنة يبحث عن انطلاقة جديدة في التصفيات

القاهرة - يفتتح المنتخب المصري عصر اليوم السبت مشواره في التصفيات الأفريقية المؤهلة لكأس العالم 2018 في روسيا بلقاء منتخب تشاد في ذهاب المرحلة الثانية من التصفيات، قبل لقائهما إيابا بملعب برج العرب بالإسكندرية الثلاثاء المقبل.

ويتأهل المنتخب الفائز مع 19 منتخبا إلى المرحلة الأخيرة من التصفيات، حيث سيتم تقسيم المنتخبات الأفريقية إلى 5 مجموعات يتأهل أول كل مجموعة إلى المونديال.

المنتخب المصري مر بعملية إصلاح هيكلية في الفترة الأخيرة بعد فضيحة مباراة السنغال الودية التي كان من المقرر إقامتها بالإمارات قبل أن يتم إلغاؤها، جراء وصول السنغال بمنتخبها الأولمبي بدلا من المنتخب الأول، الأمر الذي تسبب في إقالة علاء عبدالعزيز مدير المنتخب، وسمير عدلي مدير إدارة المنتخبات، وأنور صالح مدير التعاقدات، ووليد مهدي منسق حقوق الرعاية، ومصطفى طنطاوي المتحدث الإعلامي.
مع تخلي حسن فريد نائب رئيس اتحاد الكرة عن الإشراف عن المنتخب لصالح هاني أبوريدة عضو المجلس وعضو المكتب التنفيذي بالاتحادين الدولي والأفريقي، والذي قام بدوره بإقناع إيهاب لهيطة عضو مجلس إدارة اتحاد الكرة بتقديم استقالته وتولي مهمة مدير المنتخب الوطني في الفترة المقبلة، حيث استعان بثلاثة مساعدين شباب لضمان نجاح مهمته.

المنتخب المصري مر بسلسلة من الأزمات قبل المباراة، أولها مع رحلات الطيران، حيث غادرت البعثة إلى تشاد صباح الخميس، ونقلت حقائب سفر اللاعبين والمدربين بسيارة نقل خفيفة وسط دهشة الجهاز الفني واللاعبين، كذلك لم تجد رحلات طيران تغادر من تشاد عقب المباراة مباشرة، قبل أن يتوصل هاني أبوريدة إلى اتفاق مع مصر الطيران، لتدبير رحلة يغادر خلالها المنتخب من تشاد بعد ثلاث ساعات فقط من المباراة.

الأزمة الثانية

تمثلت الأزمة الثانية في إقامة المباراة عصرا في أجواء حارة ورطبة ما دفع كوبر لأن يطلب من مدير المنتخب الوطني التأكيد على حكم اللقاء ضرورة احتساب وقت مستقطع خلال المباراة لإتاحة الفرصة للاعبي المنتخب لشرب المياه. ثالث الأزمات توالي إصابات اللاعبين الأساسيين، حيث كانت الصدمة الأولى بإصابة نجم فريق روما الإيطالي محمد صلاح، وتلتها إصابة محمد عبدالشافي لاعب الأهلي السعودي، وعدم اكتمال شفاء رامي ربيعة لاعب الأهلي، وحازم إمام لاعب الزمالك.

كوبر: لن تكون مباراة سهلة، وليست كل المباريات بنفس الظروف، لهذا نحترم كل المنافسين
لكن الأرجنتيني هيكتور كوبر المدير الفني للمنتخب المصري قال في تصريحات لـ”العرب” إنه لا يعتمد على لاعب أو اثنين، مضيفا أن أي مدرب عليه أن يتحسب لكل الظروف، فميسي مثلا الذي لا يمكن مقارنته بأي لاعب آخر في العالم غاب عن برشلونة وتمكن الفريق من الفوز ومواصلة المشوار من دونه، وهذا هو معنى الفريق، “لذا فريقي يستطيع الفوز برغم غياب 6 عناصر أساسية”.

وحذر كوبر لاعبيه من الاستهانة بمنتخب تشاد، بسبب الفوز عليه قبل شهرين بنتيجة 5-1 في التصفيات المؤهلة لكأس الأمم الأفريقية 2017، وأضاف في تصريحات خاصة لـ”العرب” أن نتيجة تلك المباراة كانت خادعة للغاية باعتبار أن المنتخب التشادي ارتكب أخطاء ساذجة بشكل عام لن يرتكبها في كل مباراة.

وأضاف “سنواجه فريقا مختلفا وأكثر تنظيما في ظروف جوية أكثر صعوبة، من حيث ارتفاع درجات الحرارة، ولن تكون مباراة سهلة، وليست كل المباريات بنفس الظروف، لهذا نحترم كل المنافسين”.

وشدد على صعوبة المباراة، معتبرا أن أحدا لا يستطيع أن يجزم بأن مصر ستخسر ألمانيا لو لعبت أمامها غدا، مضيفا “هناك منتخبات كبيرة لا تستطيع الفوز على منتخبات صغيرة، في كرة القدم لا شيء مؤكد، هناك فقط آمالك التي ترغب في تحقيقها خلال المباراة وماذا قمت بعمله من أجل ذلك، وهل قمت بتحسين الأخطاء وتحليلها وتقييم مستوى اللاعبين بشكل جيد، ولابد من الحذر من منتخبات التصنيف الأقل”.

وعن كيفية مواجهة المنتخب التشادي اليوم، قال كوبر “نمتلك خطة نسير عليها منذ فترة ونحاول البناء عليها، لا أعرف كيف ستلعب تشاد بالضبط، لكن الأهم ماذا سنفعل في المباراة وكيف سنفاجئ الخصم ونحاول أن نستوعب مفاجآته، المحاور كلها تعتمد علينا نحن، لا أحب التغيير الكثير في الخطة، سنقوم فقط بتعديل بعض التفاصيل الصغيرة وسيكون عندي دائما إجابة لخطة المنافس والشكل التكتيكي الذي سيلعب به”.واعتبر كوبر أن مباراة تشاد 180 دقيقة، نصفها في تشاد والنصف الثاني في ملعب برج العرب في مصر، مضيفا “لكي نصل إلى روسيا 2018 لا بد من عبور أول خطوة، سنضع كل طاقتنا الإيجابية لنعبر إلى دور المجموعات، نحن ما زلنا في أول خطوة ولا أريد التفكير في كأس العالم حاليا، الطريق ما زال طويلا، لذا يجب السير خطوة بخطوة”.

وأكد نحن “متفائلون لتحقيق هذا الحلم، ولست قلقا لغياب صلاح أو عبدالشافي لأنني أمتلك البدلاء، وأثق في أن كل لاعب بالفريق بداخله علم بلاده سيحارب من أجله”.

سفير تايدر: سنحاول تقديم أفضل ما لدينا في تنزانيا ولا نخشى أي شيء

مواجهة محفوفة بالمخاطر

يخوض منتخب الجزائر مواجهة محفوفة بالمخاطر ضد تنزانيا في دار السلام، في ذهاب المرحلة الثانية من التصفيات الأفريقية المؤهلة لكأس العالم لكرة القدم اليوم السبت. وسيغيب عن الجزائر ثنائي الوسط سفيان فغولي لاعب فالنسيا الأسباني وياسين براهيمي صانع ألعاب بورتو البرتغالي، بسبب الإصابة التي أبعدت أيضا رياض بودبوز وجمال مصباح عن الرحلة إلى شرق أفريقيا. وضمت تشكيلة الجزائر التي بلغت دور الستة عشر في كأس العالم بالبرازيل العام الماضي، عدة وجوه جديدة لتعويض غياب المصابين أمام فريق فرض التعادل على نيجيريا في تصفيات كأس الأمم الأفريقية في سبتمبر ثم هزم مالاوي ذهابا وإيابا في المرحلة الأولى من تصفيات كأس العالم الشهر الماضي.

وقال المدافع رامي بن سبعيني المنضم لتشكيلة الجزائر لأول مرة “مهمتنا لن تكون سهلة في تنزانيا ونتمنى العودة بنتيجة إيجابية”.

وأضاف “أنا رهن إشارة المدرب كريستيان غوركوف إذا قرر الاعتماد علي، ذهابي مع الخضر إلى تنزانيا سيبقى ذكرى راسخة في ذهني لأنها المرة الأولى لي في أفريقيا”. وقال لاعب الوسط سفير تايدر “رغم الغيابات الكثيرة فإننا تنقلنا إلى تنزانيا بنية تحقيق نتيجة إيجابية.. وسنحاول تقديم أفضل ما لدينا ولا نخشى أي شيء”. ولن تكون قائمة المصابين الطويلة فقط التي تمثل ضغطا على المدرب الفرنسي غوركوف الذي سيخوض مواجهة حاسمة بشأن مستقبله بعد الانتقادات التي وجهت لفريقه من الجماهير بسبب الأداء في مباراتين وديتين الشهر الماضي.

وأطلقت الجماهير صيحات استهجان ضد المنتخب الجزائري بعد خسارته أمام غينيا وحتى خلال انتصاره على السنغال بعدها بأيام وديا وهو ما أثار غضب غوركوف الذي قال إنه سيترك منصبه إذا فشلت الجزائر في تجاوز تنزانيا.

وأدى الغضب الجماهيري على المنتخب الجزائري في المباراتين اللتين أقيمتا على ملعب الخامس من يوليو، في العاصمة الجزائر لأول مرة منذ فترة طويلة إلى اختيار المسؤولين العودة إلى البليدة وإقامة لقاء الإياب الثلاثاء القادم على ملعب مصطفى تشاكر.

22