منتخب مصر يواجه تونس استعدادا لأمم أفريقيا

الجمعة 2016/11/18
ثنائيات مرتقبة

القاهرة - في إطار الاستعداد لخوض غمار بطولة كأس الأمم الأفريقية، وافق الاتحاد التونسي لكرة القدم على طلب تقدم به نظيره المصري لإقامة مباراة ودية تجمع بين منتخبي البلدين، يوم 8 يناير المقبل، أي قبل انطلاق البطولة القارية بأسبوع واحد.

وعدل الجهاز الفني للفراعنة بقيادة الأرجنتيني هيكتور كوبر، في برنامج الإعداد لنهائيات البطولة الأفريقية، وتم الاتفاق مع مسؤولي اتحاد الكرة على إلغاء المعسكر الخارجي، الذي كان من المقرر إقامته بدولة الإمارات العربية المتحدة، لصعوبة إقامة مباريات ودية في حال إقامة المعسكر خارج مصر.

وصرح إيهاب لهيطة، مدير المنتخب المصري لـ”العرب”، بأنه تم الاتفاق على إقامة معسكر داخلي في نهاية ديسمبر المقبل، يستمر حتى موعد السفر إلى الغابون، تتخلله مباراة ودية واحدة أمام أحد المنتخبات الأفريقية القوية، ووقع الاختيار على المنتخب التونسي، الذي حدد شروطه قبل إبداء الموافقة والتي شملت تذاكر الطيران والإقامة والانتقالات.

ويستهل المنتخب التونسي مباراياته في كأس الأمم الأفريقية، بمواجهة المنتخب السنغالي يوم 15 يناير 2017، ضمن مباريات المجموعة الثانية، في حين يبدأ الفراعنة مبارياته بملاقاة منتخب مالي يوم 17 يناير، ضمن مباريات المجموعة الرابعة.

ووافق اتحاد الكرة المصري على جميع شروط ضيفه، غير أنه حدث خلاف على ملعب المباراة، فقد طلب الجانب التونسي إقامة اللقاء على ملعب برج العرب بمدينة الإسكندرية، وهو الملعب الذي استضاف مباراتي الفراعنة أمام غانا في التصفيات الأفريقية المؤهلة لمونديال روسيا 2018.

وطلب هيكتور كوبر إقامة المباراة بمدينة أسوان في جنوب مصر، حيث تتشابه الأجواء والطقس إلى حد كبير مع دول جنوب القارة السمراء، غير أن وجود مرونة في المفاوضات بين الطرفين، يؤكد أن هذا الخلاف لن يؤثر على إقامة المباراة.

وفضل الجهاز الفني لمنتخب مصر المواجهة الودية مع تونس، أحد منتخبات شمال القارة الأفريقية القوية، بدلا من منتخبات الجنوب السمراء على الرغم من عدم تواجد أيّ منها في مجموعة مصر بالنهائيات الأفريقية، وهي المجموعة الرابعة التي تضم منتخبات، مالي وأوغندا وغانا، ويستضيف ملعب “بوروتو جنتل” مباريات المجموعة.

ويعود الاختيار إلى أن منتخب الفراعنة وقع في مجموعة تضم منتخبي غانا وأوغندا، وهما نفس المنتخبين المتواجدين في مجموعة مصر بتصفيات المونديال، وبالتالي ربما يحول هذا دون اللعب مع أحدهما وديا، لعدم كشف خطط اللعب واستراتيجيات كل فريق.

وقد استفاد منتخب الفراعنة من مواجهة غانا قبل أسبوع في التصفيات وتغلب عليه بهدفين، وبات الجهاز الفني على دراية تامة بنقاط القوة والضعف واللاعبين الذين يمثلون مفاتيح اللعب.

كما استفاد أيضا منتخب مصر من مواجهة الكونغو برازافيل على ملعب الأخير، بالتصفيات نفسها، ليعيش الأجواء المشابهة للغابون ومواجهات المنتخبات الأفريقية، لذا فإنه لم يتبق سوى اللعب تحت ضغط مع منتخبات تتميز بالسرعة والقوة، وهو ما يتوافر في المنتخب التونسي، خاصة وأن مواجهات مصر مع منتخبات المغرب العربي (تونس والجزائر والمغرب وليبيا)، تغلب عليها التنافسية الشديدة والندية، حتى وإن كانت في إطار ودي، وهو ما يسعى جهاز كوبر إلى الاستفادة منه.

22