منتدى الإعلام الإماراتي يتوجه إلى جيل الشباب للتصدي لحرب الشائعات

الخميس 2014/11/27
منتدى الإعلام يلامس أهم الموضوعات الإعلامية التي أصبحت محل نقاش في المجتمع

دبي - أكد سلطان الجابر وزير الدولة الإماراتي، ورئيس مجلس إدارة سكاي نيوز عربية، أهمية أن يهتم الإعلام اليوم بجيل الشباب الذي يفضل الأخبار الواردة عبر وسائل التواصل الاجتماعي، التي قد لا تتحلى دوماً بالدقة، وعلينا تبني التقنيات الحديثة ومواكبة التطور وتطوير المحتوى والمضمون الذي يخاطب العقل والمنطق.

ودعا الجابر في كلمته الافتتاحية لمنتدى الإعلام الإماراتي، أمس الأربعاء في دبي، إلى ضرورة أن تزود المؤسسات الحكومية والخاصة، وسائل الإعلام بالمعلومة المطلوبة في الوقت والسرعة اللازمين، في إشارة إلى أن الإعلام هو انعكاس لصورة تعكس إنجازات الإمارات للجمهور المحلي والعالمي.

وأضاف، “نريد لإعلامنا الوطني أن يكون نموذجا وأن يضاعف الجهد لنقل الصورة الصحيحة عن قيمنا ومبادئنا والوجه الحقيقي لديننا، فالإمارات استقطبت أبرز المؤسسات الإعلامية الدولية وعلينا التواصل مع الرأي العالمي لإيصال صوتنا المنفتح”.

وكانت منى غانم المري، المدير العام للمكتب الإعلامي لحكومة دبي، رئيس نادي دبي للصحافة، قد أكدت أن المنتدى أولى منذ انطلاقه العام الماضي اهتماما خاصا بالشباب، وحرص على مشاركة طلاب وطالبات الإعلام الإماراتيين في جلساته وفعالياته، عبر مساقات مختلفة، وقالت إن مشاركة الشباب تأخذ أشكالا مختلفة سواء كمتطوعين ضمن فريق عمل المنتدى، أو ضمن فعاليات مصاحبة للجلسات يمارس فيها الشباب أدوارا مختلفة تسهم في صقل قدراتهم عبر المشاركة الفعلية في حدث يستقطب كافة المعنيين بقطاع الإعلام في الدولة.

ويلامس جدول أعمال المنتدى في نسخته الثانية أهم الموضوعات الإعلامية التي أصبحت محل نقاش ليس فقط داخل الأوساط الإعلامية بل وأيضا على مستوى الاهتمام بأفراد المجتمع بمختلف فئاته، سعيا لإيجاد حلول ومقترحات لتطوير هذا القطاع الحيوي.

وتناقش الجلسات الرئيسية للدورة الثانية مستقبل محتوى وسائل الإعلام المحلية ومدى تعبيرها عن الشؤون والهوية المحلية وقدرة المحتوى المحلي على تلبية متطلبات الجمهور والطموحات التنموية للدولة. كما تركز على الجانب الآخر من الانفتاح الإعلامي على مواقع التواصل الاجتماعي في جلسة تحت عنوان “حرب الشائعات”، وتحول شبكات التواصل الاجتماعي إلى وكالات أنباء لنشر الشائعات التي يتبادلها مستخدموها إما قصدا أو دون تحرّ لمصداقية الأخبار المتناقلة.

وتتناول نقاشات المنتدى كذلك “تجربة شركة أبوظبي للإعلام في عملية التوطين”، علاوة على محاولة لقراءة مستقبل الإعلام الإماراتي خلال المرحلة المقبلة عبر جلسة بعنوان: “ماذا تخبئ لنا السنوات العشر القادمة” في محاولة لتحديد الملامح المستقبلية للمشهد الإعلامي المحلي.

وقال محمد إبراهيم المحمود، رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب في أبوظبي للإعلام، “إن موقع أبوظبي للإعلام في صدارة المشهد الإعلامي الإماراتي، تواصل هذا العام من خلال خطوات رائدة في مجال التوطين، كما أسهمنا في تحويل عاصمة الدولة إلى منارة إعلامية ومصدر هام للمحتوى الراقي من خلال تشجيعنا للإنتاجات المحلية بما فيها الأعمال التلفزيونية الدرامية”.

18