منتدى الإعلام السعودي يبحث عن المال لتدريب الصحفيين

الاثنين 2014/12/01
المنتدى طالب المؤسسات الإعلامية بتمويل برامج التدريب وإيجاد عناصر متمرسة

جدة - طالب منتدى الإعلام السعودي بضرورة مساهمة المؤسسات الإعلامية في تمويل برامج التدريب وتعزيز علاقات التعاون والشراكة مع المعاهد والمؤسسات الإقليمية والدولية المعنية بتدريب الصحفيين والإعلاميين، وإيجاد عناصر إعلامية متمرّسة ومتمكنة تخدم مؤسساتها الإعلامية وترقى بها إلى مستويات عالية.

وأكد المنتدى الذي اختتم أعماله في جدة، نهاية الأسبوع الماضي، ونظمته الهيئة العامة للإعلام المرئي والمسموع بالتعاون مع اتحاد إذاعات الدول العربية واتحاد إذاعات آسيا في ختام جلساته، أهمية مواكبة التطورات المعلوماتية المعاصرة من خلال التدريب المهني للكوادر الصحافية والإعلامية واستقطاب كثير من المواهب وإتاحة الفرصة لإبداعاتهم وقدراتهم، مشيرا إلى أن هذه الكوادر هي من تقود عملية التحول والنهوض بالرسالة الإعلامية ومواكبة معطيات التطورات الراهنة للإعلام السعودي.

ورأى المشاركون أن التطورات التي تشهدها وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي، جعلت الإعلام يتغير بصورة مستمرة وسريعة مما جعل معظم وسائل الإعلام تبادر إلى إنشاء مراكز تدريب خاصة بها لتطوير قدرات فريقها الإعلامي واستقطاب الخبرات الإعلامية لتدريبهم.

وناقشت جلسات المنتدى العديد من القضايا، من أبرزها قياس وسائل الإعلام السعودية ودور الجامعات والمهنيين في تطوير صناعة الإنتاج السعودي، كما حلت المرأة في نقاشاتهم، حيث شهدت الجلسة الختامية حديثا حول ضرورة تفعيل دورالمرأة في الإعلام وسبل تشجيعها على خوض غماره.

كما شهدت الجلسات نقاشا حول “قياس وسائل الإعلام السعودية”، بمشاركة ممثلين من الشركة السعودية لقياس وسائل الإعلام وشركة “جي اف كاي”، الذين أكدوا علو المعايير التي سيتم فيها القياس وتأكيدهم على مصداقية كل أنواع البحوث التي ستقدم.

وأوضح مدير الاتصالات في الشركة السعودية لقياس وسائل الإعلام عمر العربي، أن من شأن التقنية الجديدة تغيير الوجه العام للسوق الإعلانية في السعودية وتحديد توجهاتها بناء على الأرقام والدراسات الحقيقية، والتي سيتم استنتاجها من خلال القيام أولا بمسح شامل على 28 محافظة سعودية ليتم بعدها اختيار ألفي منزل لقياس الأثر بشكل مستمر على أن يتم توزيع الأجهزة مجانيا على تلك المنازل”.

وذكر مدير هيئة الاتصال المرئي والمسموع رياض نجم، “أن هناك مجلس صناعة ليس جزءا من شركة القياس، يضم ممثلين من كل الأطراف المعنية بالصناعة الإعلامية وممثلين مستقلين”.

كما أشار عمر العربي إلى المحتوى وكيفية رفع قيمته إلى المحتوى المتميّز للحد الأعلى في ظل وجود منافسة قوية. وتحدثت الدكتورة هيفاء جمل الليل عن فتح قسم خاص بالإعلام للاهتمام بتقديم كوادر مهيئة أكاديميا لخدمة صناعة الإعلام المحلية.

18