منتدى الإعلام السعودي يقدم صورة ذهنية جديدة

المنتدى سيكون تظاهرة سنوية ترسخ اسم الرياض كعاصمة إعلامية للعالم العربي.
الأربعاء 2019/08/28
حدث إعلامي مهم لإبراز مكانة السعودية

الرياض - كشفت هيئة الصحافيين السعوديين، عن هوية منتدى الإعلام السعودي، الذي سيحضره أكثر من ألف إعلامي محليا وعربيا ودوليا، ويهدف إلى إثراء النقاش وتبادل الآراء والتجارب حول صناعة الإعلام.

وقال خالد المالك رئيس مجلس إدارة هيئة الصحافيين السعوديين، خلال مؤتمر صحافي عقد الثلاثاء، إن “منتدى الإعلام السعودي حدث إعلامي مهم لإبراز مكانة المملكة العالمية وتوضيح معالم المتغيرات الحاصلة في السعودية، والتعريف بمكتسباتها الوطنية، وبناء صورة ذهنية جديدة عن المملكة أمام المؤثرين في صناعة الإعلام العالمي”.

وتنطلق فعاليات المنتدى تحت شعار “صناعة الإعلام.. الفرص والتحديات” في 27 نوفمبر المقبل، على مدى يومين متتاليين ويعلن خلاله عن جائزة الإعلامي السعودي.

وأضاف المالك “المنتدى سيكون تظاهرة سنوية ترسخ اسم الرياض كعاصمة إعلامية للعالم العربي، وقيادية في الساحة السياسية والاقتصادية على مستوى العالم”.

وتابع “صناعة الإعلام تواجه تحديات كبيرة في مجالات التقنية واستثمارها، وكذلك رأس المال البشري، وخلال جلسات المنتدى والتي سيشارك فيها متحدثون وخبراء في صناعة الإعلام يناقشون واقع صناعة الإعلام وتحدياته، والمحتوى وتشكيل الرأي العام، وصناعة القوة الناعمة في وسائل الإعلام، بالإضافة إلى التحول الرقمي للمؤسسات الإعلامية، ورأس المال البشري في عصر الإعلام الجديد، والفرص الاستثمارية المتاحة في عصر صناعة الإعلام، وعلى هامش المنتدى، سيتم الإعلان عن جائزة الإعلام السعودي في نسختها الأولى”.

وأشار إلى أنها فرصة لتحفيز وتطوير العمل الإعلامي في المملكة، موضحا أن الجائزة تهدف إلى بث روح المنافسة وتحفيز الإبداع المهني في الإعلام. ونوه بأن المملكة تمر بمرحلة تغيير مصحوبة بمنجزات في شتى المجالات الاجتماعية والاقتصادية والسياسية، وانطلاقا من ذلك فإن وسائل الإعلام التقليدية والحديثة يقع على عاتقها إبراز تلك المنجزات عبر أدوات تعكس قوة تأثير الإعلام المحلي.

وأضاف أن جائزة الإعلام السعودي ستساهم في ذلك من خلال تشجيع الأعمال الإعلامية المهنية المتميزة والمبدعة على صعيد الإعلام السعودي أو المؤسسات الإعلامية التي لديها تمثيل في المملكة.

من جهته، قال محمد فهد الحارثي عضو مجلس إدارة هيئة الصحافيين السعوديين رئيس منتدى وجائزة الإعلام السعودي، إن “التطور والمتغيرات في صناعة الإعلام يفرضان تحديات كثيرة، ولكنهما في نفس الوقت يفتحان فرصا جديدة، وإن تجمّع نحو ألف إعلامي في مكان واحد لمناقشة مستقبل الصناعة وتحدياتها، سيكون له تأثير إيجابي على الإعلام محليا وإقليميا”.

وأضاف “منتدى الإعلام السعودي سيكون ملتقى سنويا للإعلاميين، يحفز على التجديد والابتكار، وستغطي جلساته مواضيع تطوير المحتوى الإعلامي واقتصاديات المؤسسات الإعلامية والإعلام العابر للقارات، كما أن هناك ورش عمل وجلسات نقاشية حول تجارب عالمية متقدمة في صناعة الإعلام، وكيفية الاستفادة من هذه التجارب”.

وسيشارك في المنتدى نحو 60 متحدثا من السعودية ودول العالم، من أبرز صناع الإعلام على المستوى المحلي والدولي يناقشون على مدار يومين واقع وقضايا صناعة الإعلام العربي والعالمي وتحدياته المؤثرة فيه، وصناعة وتشكيل الرأي العام، وفقا للحارثي.

كما ستناقش ورش العمل خلال المنتدى موضوعات عدة حول الإعلام السعودي، من بينها “تحديات صناعة الإعلام، والمهمة الناعمة في صناعة السمعة، وأزمة المحتوى”، إلى جانب مشروع التحول الرقمي للصحف الورقية، والتنافسية، والفرص الاستثمارية الواعدة أمام المؤسسات الصحافية.

18