منتدى دولي موريتاني لجذب الاستثمار الأجنبي

الأربعاء 2017/04/26
"اليوم معا، نستثمر المستقبل"

نواكشوط- اختتمت أمس أعمال المنتدى الدولي للاستثمار في موريتانيا، الذي نظمته “منطقة نواذيبو الحرة” على مدى يومين بالتعاون مع عدد من المستثمرين في السوق المحلية.

وحمل المنتدى الذي أقيم في مدينة نواذيبو شمال غرب موريتانيا شعار “اليوم معا، نستثمر المستقبل” وشارك فيه عدد من المستثمرين الأجانب والموريتانيين.

ويهدف المنتدى إلى جلب الاستثمارات الأجنبية وإقناع الشركات والمستثمرين بالمؤهلات الاقتصادية والإطار القانوني والحوافز التي توفرها المنطقة الحرة في مدينة نواذيبو، إضافة إلى البنى التحتية المتوفرة والتعريف بالأقطاب التنموية بها.

وأقيم على هامش المنتدى، الذي افتتحه الرئيس الموريتاني محمد ولد عبدالعزيز، معرض يظهر أبرز أنشطة الشركات والمقاولات العالمية وفرص الاستثمار في موريتانيا.

وذكرت الوكالة الموريتانية للأنباء أن المنتدى عرض آفاق الاستثمار في عدد من القطاعات، بينها الصيد البحري والسياحة والطاقات المتجددة وثروات المناجم والعوامل المرتبطة بالإنتاج.

وعرضت منطقة نواذيبو الحرة محفظة واسعة من المشاريع الهيكلية التي تنوي إقامتها، بينها ميناء في المياه العميقة وإنشاء مطار دولي وفق أحدث المواصفات العالمية.

وكانت الحكومة الموريتانية قد أعلنت قبل سنوات عن تحويل مدينة نواذيبو إلى منطقة تجارية حرة، من أجل تنشيط اقتصاد البلاد وتوفير فرص عمل.

وتعد مدينة نواذيبو العاصمة الاقتصادية لموريتانيا وتحيط بها مياه المحيط الأطلسي من ثلاث جهات، وهو ما جعلها واحدة من أفضل الوجهات السياحية في البلاد. وتعاني موريتانيا من تباطؤ وتيرة النمو الاقتصادي الذي تراجع إلى ما دون 3 بالمئة خلال العام الماضي مع تراجع أسعار الحديد والنفط الخام.

ووضعت السلطات الموريتانية خلال العام الماضي سياسات لمواجهة التقلبات في الاقتصاد المحلي، مستخدمة بنودا خارجية مثل المنح والقروض وأخرى من الاحتياطات المالية التي جمعتها خلال سنوات ارتفاع أسعار المواد الأولية التي تنتجها.

10