منتدى مدريد يدرج مهدي جمعة ضمن أعضائه

الخميس 2015/10/29
مهدي جمعة يتصدر الشخصيات السياسية التي تحظى بدور هام في المستقبل

تونس- اعترافا بنجاح تونس في مسارها الانتقالي الديمقراطي قبل عـام، أدرج منتدى مدريد الأسباني لتحالف قيـادات العـالم، مهدي جمعة رئيس الوزراء التونسي السابق ليكون عضوا في دورته الحالية الملتئمة على مدار يومين والتي أنهت أعمالها أمس الأربعاء.

وكتب جمعة عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي الفيسبوك أن “نادي مدريد لتحالف قيادات العالم، قرر تعيينه كعضو بهذا المنتدى خلال دورته الحالية المنعقدة يومي 26 و27 أكتوبر في العاصمة الأسبانية مدريد”.

وتزامنت مشاركة السياسي التونسي في المنتدى العالمي مع الذكرى الأولى للانتخابات التشريعية التي أجرتها تونس خلال السنة الماضية والتي كان للحكومة الانتقالية دور تأمينها تجسيما لخارطة الطريق التي أقرها الرباعي الراعي للحوار الوطني.

وأظهر استطلاع للرأي أجرته مؤسسة “سيغما كونساي” التونسية الأسبوع الماضي أن جمعة يتصدر الشخصيات السياسية التي تحظى بدور هام في المستقبل، رغم ما يدور من حوله من لغط.

وهذا ثاني حدث مميز للتونسيين خلال أقل من شهر بعد إعلان لجنة نوبل للسلام في التاسع من هذا الشهر حصول الرباعي الراعي للحوار الوطني في تونس (مجموعة من المنظمات) على أهم جائزة عالمية على الإطلاق لمساهمتها في بناء ديمقراطية متعددة بعد ثورة 14 يناير 2011.

ويهدف منتدى “مدريد إلى إطلاق حوار سياسي عالمي بمشاركة عدد كبير من صانعي السياسات وقادة الرأي ومنظمات المجتمع الدولي للوصول إلى توصيات فعالة إلى جانب الحلول العسكرية لكيفية التصدي لأخطار التطرف والوقاية منها لما تشكله هذه الأخطار من تهديد للأمن العالمي وقيم الديمقراطية وحقوق الإنسان.

وناقش المنتدى عددا من التحديات المهمة المدرجة على جدول الأعمال مثل دور المرأة في مكافحة التطرف ودور التعليم والنقاش المثمر في إنقاذ الشباب من الوقوع في براثن التطرف وبناء السلام من خلال الحوار بين الأديان ودور الإنترنت وشبكات التواصل الاجتماعي في مكافحة التطرف.

ويسعى المنتدى للوصول إلى أفضل السياسات لمواجهة تلك التحديات والتصدي لها بل وإلى زيادة الوعي العام من خلال الاستفادة من التجربة والوعي السياسي للخبراء المشاركين.

12