منسق تفجيري برج البراجنة في قبضة الأمن اللبناني

الاثنين 2016/01/11
المدعو أبا طلحة نسق لعلمية برج البراجنة مع حزب الله

بيروت- أوقفت الأجهزة الأمنية اللبنانية الأحد منسق المجموعة التي أعدت لسلسلة تفجيرات بينها تفجيرا برج البراجنة في الضاحية الجنوبية لبيروت قبل شهرين، كان على تواصل مع تنظيم داعش في شمال سوريا، وفق ما أكده مصدر أمني في بيروت.

وقال المصدر “أوقفت قوى الأمن الداخلي في مدينة طرابلس المدعو أبا طلحة الذي كان منسق خلية أعدت لسلسلة تفجيرات في لبنان بينها تفجيرا برج البراجنة” اللذان وقعا في شهر نوفمبر وتبنى تنفيذهما داعش حينها.

وبحسب المصدر، فإن الموقوف “كان على تواصل مع تنظيم الدولة الإسلامية في الرقة”، أبرز معاقل الجهاديين في سوريا، مضيفا أن توقيفه “يأتي بعد عملية رصد طويلة، خصوصا أنه توارى عن الأنظار بعد توقيف القوى الأمنية للمدعو بلال البقار، أبرز المخططين لتفجيرات برج البراجنة”.

وأوردت المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي في بيان الأحد “بنتيجة المتابعة والرصد الدقيقين، قامت القوة الضاربة في شعبة المعلومات فجرا (…) بتنفيذ عملية أمنية نوعية في أحد المباني في محلة القبة في طرابلس حيث تم توقيف العنصر الأساسي في المجموعة الإرهابية التي نفذت تفجيري برج البراجنة في الضاحية الجنوبية وحاولت تنفيذ تفجيرات متزامنة في الشمال”. وأضافت “التحقيقات جارية بإشراف القضاء المختص”.

وبحسب مصدر أمني في شمال لبنان، فإن الموقوف “يدعى خالد سيف الدين زين الدين، من مواليد عام 1986 وينحدر من بلدة قرصيتا في منطقة الضنية” في شمال لبنان.

واستهدف تفجيران، تبناهما تنظيم الدولة الإسلامية، في 12 نوفمبر شارعا ضيقا في منطقة برج البراجنة في الضاحية الجنوبية لبيروت، معقل حزب الله، وأسفرا عن مقتل 44 شخصا وإصابة نحو 240 آخرين بجروح.

وأعلن وزير الداخلية اللبناني نهاد المشنوق في 16 نوفمبر “إلقاء القبض على كامل الشبكة الانتحارية والمعاونين لها خلال 48 ساعة من وقوع الانفجار” في برج البراجنة، في ما وصفه بـ”إنجاز استثنائي” للقوى الأمنية.

2