منصات التواصل تتجه إلى العمل عن بعد بشكل دائم

مارك زوكربيرغ: نصف العاملين في شركة فيسبوك سيعملون من منازلهم بشكل دائم في غضون خمس إلى عشر سنوات.
السبت 2020/05/23
الأداء العملي هو المهم

سان فرانسيسكو - توقع المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة فيسبوك مارك زوكربيرغ أن يكون لوباء فايروس كورونا المستجد تأثير طويل الأمد على ممارسات العمل.

وقال زوكربيرغ خلال مؤتمر موجه إلى موظفي شبكة التواصل الاجتماعي الأكبر في العالم إن نصف العاملين فيها سيتمكنون من العمل من منازلهم بشكل دائم في غضون خمس إلى عشر سنوات. في خطوة سبقته إليها شركة تويتر.

وأكد رئيس الشبكة التي كانت توظف 45 ألف شخص في العالم نهاية العام 2019، أن فيسبوك “ستكون أكثر شركات العالم تقدما على صعيد العمل عن بعد”.

وكان زوكربيرغ أعلن نهاية أبريل نيته توظيف عشرة آلاف شخص إضافي بسبب التغيرات في المجتمع المرتبطة بوباء كوفيد – 19 والتي توفر فرصا وأسواقا ينبغي المحافظة أو الاستحواذ عليها.

إلا أن الموظفين الجدد الذين سيجري بعضهم مقابلات توظيف عبر الإنترنت فقط، سينضمون إلى بيئة متغيرة من دون إمكانية لعودة الوضع إلى طبيعته سريعا.

وقال زوكربيرغ “أود التشديد على أن كوفيد -19 لن يختفي قبل فترة طويلة” عارضا بعض العبر المستخلصة وخطته لتنظيم العمل في الشركة الأميركية.

وسبق لشبكة فيسبوك التي يعمل 95 في المئة من موظفيها عن بعد راهنا، أن أعلنت قبل فترة قصيرة أن العاملين لديها سيستمرون في غالبيتهم في العمل من منازلهم حتى نهاية السنة الحالية.

ولن تنظم أي حدث يجمع أكثر من 50 شخصا حتى يوليو 2021 على أقرب تقدير.

وتظهر دراسة داخلية أن أكثر من 50 في المئة من الموظفين يعتبرون أنهم أكثر إنتاجية من خلال العمل عن بعد، فيما أعرب 20 إلى 40 في المئة عن اهتمامهم بإمكانية العمل عن بعد بشكل دائم.

رهان على العمل عن بعد
رهان على العمل عن بعد

لكن نصف الموظفين يتمنون العودة إلى مكاتبهم في أقرب فرصة ممكنة.

وعرض زوكربيرغ بعض إيجابيات العمل عن بعد، ومنها مساواة أكبر في الفرص على صعيد المسيرة المهنية وعمليات توظيف أكثر تنوعا على الصعيد الجغرافي وعلى صعيد الإثنيات والاقتصاد في الإنفاق على المنشآت والمرتبات (التي ستكيف بحسب مكان الإقامة) والاحتفاظ بموظفين يضطرون أحيانا إلى تغيير مكان إقامتهم لأسباب شخصية.

وكانت تويتر قد أعلنت في وقت سابق من الشهر الحالي أن العديد من موظفيها سيسمح لهم بالعمل من منازلهم بشكل دائم حتى بعد انتهاء الإغلاق المرتبط بفايروس كورونا المستجد.

وقالت الشركة التي تتخذ من سان فرانسيسكو مقرا لها إنّها كانت من بين أول من انتقلوا إلى العمل عن بعد في مارس نتيجة للأزمة الصحية الراهنة، وستواصل هذه السياسة إلى أجل غير مسمى كجزء من التحرك نحو “قوة عاملة موزعة”.

وقال متحدث باسم تويتر “كنا في وضع فريد يسمح لنا بالاستجابة بسرعة والسماح للأشخاص بالعمل من المنزل نظرا لتركيزنا على اللامركزية ودعم قوة عاملة موزعة قادرة على العمل من أي مكان”.

وتابع “أثبتت الأشهر القليلة الماضية أنه يمكننا القيام بهذا العمل. لذلك إذا كان موظفونا في وضع وحالة يمكناهم من العمل من المنزل ويريدون الاستمرار في ذلك إلى الأبد، فسوف نجعل ذلك ممكنا”.

وقالت الشركة إن أي إعادة فتح لمكاتبها ستكون “حذرة ومتعمدة وسيفتح المكتب تلو الآخر وتدريجيا” عندما تسمح الظروف بذلك.

وأضاف المتحدث “قرار افتتاح المكاتب يعود إلينا، لكنّ قرار العودة وتوقيتها يعود إلى الموظفين”.

19