منصات ديترويت تعرض سيارات الواقع بلمسة خيال

انتقلت العديد من الشركات المصنعة للسيارات من مدينة لاس فيغاس الأميركية حيث أقيمت فعاليات معرض الإلكترونيات الاستهلاكية سي اي إس، إلى أميركا الشمالية وتحديدا إلى عاصمة صناعة السيارات الأميركية ديترويت للتنافس على عرض موديلاتها على منصات عرض أكبر معرض للسيارات، والذي سيستمر حتى 22 من يناير الجاري.
الأربعاء 2017/01/18
باتمان يستأثر بانتباه رواد المعرض لفائدة شركة شفروليه

ديترويت- عادت شركات السيارات إلى أرض الواقع مرة أخرى خلال فعاليات معرض ديترويت بعد رحلة حلقت خلالها في سماء المستقبل بين أروقة معرض الإلكترونيات الاستهلاكية سي اي إس. وإذا كانت اللغة الرسمية لمعرض الإلكترونيات هي البت والغيغابايت، فإن معرض ديترويت، الممتد حتى 22 من الشهر الجاري، يشهد على أن وحدة القياس السائدة في عالم السيارات، على الأقل حتى الآن، لا تزال الحصان.

وتسرق بعض السيارات أنظار المعرض مثل سيارة الجيل الجديد من تويوتا كامري، والموديل الجديد من بيك آب فورد اف- 150. كما تظهر سيارة شيفروليه ترافرس كأحد الموديلات الرياضية متعددة الأغراض اس يو في. ويبلغ طول سيارة الشركة التابعة لمجموعة جنرال موتورز الأميركية 5.20 متر، ما يسمح لها بتقديم ثمانية مقاعد، كما كشفت الشركة اليابانية؛ هوندا، عن الجيل الجديد من سيارتها الجديدة أوديسي.

الشركات الألمانية

بعض السيارات سرقت أنظار رواد معرض ديترويت منذ انطلاقه مثل سيارة الجيل الجديد من تويوتا كامري وسيارة شيفروليه ترافرس

أزاحت شركة فولكس فاغن النقاب عن الحافلة الاختبارية الجديدة باز اي.دي، التي تمهد الطريق لحافلة كهربائية صغيرة. وأوضحت الشركة الألمانية أن حافلتها الجديدة تستلهم ملامحها التصميمية من الحافلة الأسطورية بولي لحقبة الخمسينات، كما تعتمد على سواعد محركين كهربائيين بقوة 275 كيلووات/374 حصانا، تؤهلها للتسارع من الثبات إلى سرعة 100 كلم/س في أقل من خمس ثوان، والوصول كذلك إلى 160 كلم/س كسرعة قصوى.

وتستمد المحركات طاقتها من بطارية ليثيوم أيون سعة 111 كيلووات/ساعة، تصل بالسيارة إلى مدى السير 600 كلم، ويتوفر بها نظام الشحن السريع لشحن 80 بالمئة في 30 دقيقة. وتعتمد الحافلة الصغيرة باز اي.دي على قاعدة عجلات بطول 3.30 متر، كما يصل طولها إلى 5 أمتار، وهو ما ساعد على تجهيز السيارة بثمانية مقاعد ومساحتين لتخزين الأمتعة، لتستوعب 200 لتر في الأمام، وما يصل إلى 4600 لتر في الخلف.

ومن المتوقع أن تعتمد الحافلة باز اي.دي خلال منتصف العقد القادم على نظام القيادة الآلية في المسافات الطويلة، لذا تعمل فولكس فاغن على تجهيز السيارة بالمستشعرات اللازمة وتعديل المقصورة الداخلية لتتناسب مع هذا النظام، حيث يتم تحويل المقود إلى لوحة توجيه يتم سحبها داخل لوحة القيادة، في حال تولى نظام القيادة الآلي زمام الأمور، وذلك بداية من حوالي عام 2025.

وفي الوقت ذاته يمكن تدوير مقاعد الصف الأول حوالي 180 درجة، كما ستزخر السيارة بمفاهيم جديدة للإضاءة والمواد المستخدمة، وكمبيوتر لوحي لعرض جميع البيانات المهمة. وقدمت فولكس فاغن أيضا الموديل اولسبايس من سيارتها تيغوان الشهيرة، والذي يقدم صف مقاعد ثالثا بفضل طول السيارة، الذي وصل إلى 4.70 متر. وضمت القافلة الألمانية أيضا كوبيه مرسيدس من الفئة اي، والموديلين جي آل إيه وإيه ام جي جي تي بالملامح الجديدة، حيث كشفت شركة مرسيدس الستار عن الموديل الجديد من سيارتها جي آل إيه.

وأفادت الشركة الألمانية أن الموديل الجديد من السيارة، التي تنتمي إلى فئة موديلات الأراضي الوعرة المدمجة، يمتاز بلمسات تصميمية جديدة، وخاصة المصادم الجديدة، بالإضافة إلى باقة الدفع الموسعة والتجهيزات الجديدة. وتشتمل باقة التجهيزات الجديدة مثلا على المقاعد المعدلة وكاميرا 360 درجة والدخول المريح من دون مفتاح. وعلى صعيد الدفع، ينضم الموديل جي آل إيه 220 بمحرك بقوة 135 كيلووات/184 حصانا إلى باقة محركات السيارة، التي تغطي نطاق قوة يمتد بين 80 كيلووات/109 أحصنة و280 كيلووات/381 حصانا.

ومن المقرر طرح سيارة مرسيدس جي آل إيه الجديدة بداية الربيع القادم. ومثل معرض ديترويت فرصة أمام الشركة الألمانية بي إم دبليو للاحتفال بالجيل الجديد من الفئة الخامسة. وعرضت شركة أودي اختباريتها التصميمية كيو 8 كونسبت، مشيرة إلى أن سيارتها الجديدة التي ستمثل أقوى موديلات العائلة الرياضية متعددة الأغراض تظهر بطول 5.2 متر، وارتفاع 1.70 متر.

بعض السيارات سرقت أنظار المعرض

وتتميز سيارة أودي الجديدة بالخطوط التصميمية المنبسطة للغاية على المؤخرة والمقدمة الشرسة، كما أنها تعتمد على مفهوم جديد للاستعمال يتميز بخلوه تقريبا من أي مفاتيح. وتعتمد السيارة على نظام الدفع الهجين، الذي يتألف من محرك بنزين سداسي الأسطوانات على شكل حرف “في” ومحرك كهربائي، يولدان قوة إجمالية تبلغ 330 كيلووات/449 حصانا. ومن المقرر طرح الموديل القياسي بحلول عام 2018.

شركات آسيا

لعل المفاجأة الكبرى قد جاءت من شركات آسيا، حيث كشفت شركة كيا التابعة لمجموعة هيونداي عن سيارتها الرياضية ستينغر، التي تعتمد على محرك بقوة 286 كيلووات/365 حصانا، يؤهلها للانطلاق من الثبات إلى سرعة 100 كلم/س في غضون 5.1 ثانية، بالإضافة إلى الوصول إلى السرعة القصوى 270 كلم/س. ويظهر الموديل من فئة كوبيه-الصالون من كيا بملامح تصميمية شرسة، كما يبلغ طوله 4.83 متر.

وخطفت لكزس أنظار معرض ديترويت الدولي بالجيل الخامس من الفارهة آل اس. وأوضحت الشركة اليابانية أن الجيل الخامس يمتاز بأنه أطول وأعرض وأقوى وأفخم، حيث يبلغ طوله 5.24 متر، كما أنه يمتاز من الخارج من خلال شبكة مبرد على شكل ديابولو. وتتمتع المقصورة الداخلية بالمزيد من الرحابة وأجواء أكثر فخامة، مع تجهيزات حديثة، منها على سبيل المثال شاشة هيد-آب كبيرة قياس 24 بوصة ونظام توجيه المحور الخلفي، ونظام التعرف على المشاة مع خاصية مناورات التفادي الأوتوماتيكية.

وتعتمد فاخرة الشركة التابعة لمجموعة تويوتا اليابانية على محرك تربو مزدوج “في6” سعة 3.5 لتر، يؤازره ناقل حركة أوتوماتيكي من عشر سرعات، لنقل قوة المحرك إلى المحور الخلفي أو إلى عجلات السيارة الأربع بشكل اختياري. ويولد المحرك قوة 305 كيلووات/415 حصانا، كما يطور عزم الدوران الأقصى 600 نيوتن متر، وهو ما يكفي السيارة للتسارع من الثبات إلى سرعة 100 كلم/س في غضون 4.5 ثانية. ومن المتوقع أيضا أن تحصل السيارة على شقيقة تعمل بتقنية الدفع الهجين.

وأزاحت شركة نيسان الستار عن سيارتها “في- موشن 2.0” الاختبارية. وقالت الشركة اليابانية إن سيارة الصالون الاختبارية ذات المقدمة البارزة والسقف المتحرك تنطق باللغة التصميمية لسياراتها المستقبلية. وأكدت شركة نيسان تغير تصميم مقصورة السيارة بمجرد تشغيل نظام القيادة الآلية. وتشتمل باقة التجهيزات للسيارة الاختبارية على شاشة كبيرة، بالإضافة إلى المقاعد الوثيرة وباقة مختارة بعناية من المواد والخامات الفاخرة.

ولم تفصح الشركة اليابانية عن أي معلومات بشأن العناصر، التي سيتم الاعتماد عليها في الموديلات القياسية والمستمدة من هذه الأيقونة الاختبارية. غير أن شركة نيسان أكدت عزمها على إطلاق إصدار جديد من سيارتها ليف الكهربائية خلال السنوات القليلة القادمة، والتي سيتم تجهيزها بنظام القيادة الآلية نسيان بروبيلوت.

الشركات الأميركية

شركة نيسان تؤكد عزمها على إطلاق إصدار جديد من سيارتها ليف الكهربائية خلال السنوات القليلة القادمة

لفتت شركة شيفروليه إليها أنظار رواد المعرض من خلال كشفها الستار عن نموذج من سيارة باتمان مصنوعة من مكعبات الليغو، حيث قامت الشركة الأميركية بالتعاون مع طلبة كلية الهندسة بجامعة ميتشغن الأميركية بصناعة مجسم بالحجم الطبيعي من مكبات الليغو لسيارة باتمان. حظي الموديل الذي أطلق عليه اسم “ذا سبيدواغون” بتجمهر زوار المعرض حوله، إذ تم تجهيزه بحوالي 344 ألفا و187 قطعة ليغو، وبلغ طول المجسم نحو 5.14 متر وعرضه 2.75 متر، في حين بلغ ارتفاعه 2.13 متر، بالإضافة إلى أنه تمت الاستعانة بهيكل معدني يزن 128 كلغ لبناء هذا النموذج، علما وأن الوزن الإجمالي للسيارة بلغ 769 كلغ.

وأعلنت شركة فورد عن إعادة إحياء أيقونتها برونكو، والتي تعتبر أحد أشهر موديلاتها على مر التاريخ. وأشارت الشركة الأميركية إلى أنه من المقرر طرح سيارة الأراضي الوعرة الجديدة في الأسواق العالمية مع نهاية العقد الحالي، ويشير اسم برونكو إلى حصان بري على غرار سيارة موستانغ الشهيرة. وقد تم إطلاق سيارة برونكو لأول مرة عام 1966، وحققت نفس شهرة جيب شيروكي في أميركا أو شهرة سيارة مرسيدس من الفئة جي أو لاندروفر ديفندر في أوروبا. وقد تم إيقاف إنتاج السيارة عام 1996 بعد إطلاق خمسة أجيال منها.

والآن تستعد شركة فورد إلى إطلاق سيارة أراض وعرة حقيقية مع التركيز على تقنيات الأراضي الوعرة. ولم تفصح الشركة الأميركية عن أي تفاصيل بشأن الجوانب التقنية أو معدلات الأداء أو قيم الاستهلاك. وأماطت شركة “في إل إف” النقاب عن سيارتها اكس-سيريس، التي تتمتع بالملامح التصميمية للسيارة الشهيرة هامر. وأوضحت الشركة أن السيارة اكس-سيريس تعتمد من الناحية التقنية على البيك آب شيفروليه كولورادو، والتي اقتبست منها المقصورة الداخلية ومجموعة المحركات.

17