منصة إماراتية مشتركة تجمع الاعلام التقليدي بالرقمي

الثلاثاء 2015/11/24
المنصوري: أنماط مشاهدة التلفزيون تحولت مع استحداث نموذج المشاهدة حسب الطلب

دبي – تستعد شبكة قنوات دبي لإطلاق مبادرات جديدة في الإعلام التقليدي والرقمي، بهدف إحداث نقلة نوعية باستخدام أحدث التقنيات الحديثة في مجال البث الإذاعي والتلفزيوني واستحداث أنظمة جديدة مبتكرة في هذا المجال. وذلك خلال “أسبوع الإمارات الابتكار”، الذي بدأت فعالياته أمس.

وقال المدير العام للقنوات في مؤسسة دبي للإعلام، أحمد سعيد المنصوري، إن مشروع “مكتبة دبي الرقمية للإعلام المرئي والمسموع”، سيعلن عن تفاصيله هذا الأسبوع، إضافة إلى مشروع نقل الأرشيف الإعلامي الكبير الذي يحتوي على أخبار دولة الإمارات منذ مراحل التأسيس، إذ تحتفظ شبكة قنوات دبي بما يزيد عن 50 ألف ساعة من المواد التلفزيونية والإذاعية ومختلف الوسائط الرقمية، إلى جانب عشرات المبادرات المبتكرة التي سيعلن عنها على مدار الأسبوع.

وأكد المنصوري، أن مشاركة الشبكة تأتي مواكبة للغايات الاستراتيجية في تطبيق أعلى مستويات الريادة المرتكزة على الابتكار والجودة، ودعم وتشجيع الإبداع والمبادرات الخلاقة، والمساهمة في مختلف الأنشطة المجتمعية والخدمية على كل الصعد.

وقال إن “الشبكة بكل قنواتها التلفزيونية والإذاعية والرقمية، ستطلق العديد من الأفكار والمشروعات الإعلامية المبتكرة، التي تسهم في تكريس ثقافة التميز والريادة من خلال مجموعة من القيم المؤسسية كالحرص على تقديم خدمات إعلامية متميِّزة ذات معايير وجودة عالية وصدقيَّة تامة، إلى جانب تطوير جودة وتنوُّع الخدمات الإعلامية، حرصاً على إرضاء المشاهد المحلي والعربي من خلال تطبيق أعلى معايير الجودة العالمية، من دون إغفال أهمية اختيار أفضل العناصر الإعلامية، وتطبيق أفضل التقنيات العالمية والرقمية الحديثة”.

وأفاد المنصوري بأن قناة سما دبي تطلق برنامجاً خاصاً بأسبوع الإمارات للابتكار، لتغطية ومواكبة كل الفعاليات والأحداث على مدار هذا الأسبوع، إضافة إلى استضافة المسؤولين وصناع القرار وأصحاب المبادرات الخلاقة التي سيتم إطلاقها وتسليط الضوء عليها في هذا المجال، في الوقت الذي ستقوم فيه شبكة قنوات دبي بمواكبة وتغطية احتفالات دولة الإمارات العربية المتحدة بتتويج 2015 عاماً للابتكار عبر إطلاق 800 فعالية ومبادرة خلال أسبوع واحد، تشترك فيها 214 جهة من القطاع الحكومي الاتحادي والمحلي.

كما ستعلن خلال هذا الأسبوع جملة المبادرات التي أطلقتها شبكة قنوات دبي خلال العام الجاري، وأحدثت نقلة نوعية مهمة في مسيرة الإعلام المرئي والمسموع في دولة الإمارات، في إطار التحول الكامل نحو الحوكمة الذكية، واستخدام أحدث التقنيات الحديثة في مجال البث الإذاعي والتلفزيوني من خلال إطلاق مجموعة من الخدمات الجديدة على الصعيد التقني والإنتاجي، واستحداث أنظمة جديدة مبتكرة في هذا المجال.

وتوقف عند المجال الهندسي، واستخدام نظام مبتكر لخوادم البث التلفزيوني والإذاعي، وربط خدمات ما قبل وبعد الإنتاج التلفزيوني، وتطوير استديوهات البث وربطها بمنظومة الإرسال الرقمي وفق أعلى المعايير العالمية، وتطوير شبكة الألياف البصرية وأنظمة الغرافيكس، وتطوير استديوهات الإذاعة من الناحية التقنية، وعربات النقل الخارجي الجديدة ومنظومة البث الذكي والبث بتقنية (HD)، إلى جانب العمل على التطوير المستمر لمركز الأخبار، وتقديم مجموعة من الخدمات الجديدة لمواكبة التطور من ناحية مضمون وجودة المواد الإعلامية المقدمة.

وأشار إلى أهمية قطاع التكنولوجيا بالنسبة للمؤسسات الإعلامية من خلال توزيع المحتوى ووصوله إلى أكبر شريحة من الجمهور، في ظل التقارب بين التكنولوجيا والإعلام في السنوات القليلة الماضية، والذي أدى إلى زيادة الشراكة بين المؤسسات الإعلامية وشركات الاتصالات ومزودي التكنولوجيا، وإطلاق التطبيقات على الهواتف الذكية، وأجهزة الكمبيوتر اللوحية، وشاشات التلفزيون الذكية، كما أدى إلى حدوث تحولات في أنماط مشاهدة التلفزيون في السنوات الماضية، مع استحداث نموذج جديد لمشاهدة المحتوى حسب الطلب، في مقابل النموذج التقليدي القائم على بث المواد التلفزيونية عبر الأقمار الاصطناعية.

18