منصة رقمية سعودية تقدم العمل الإعلامي الحكومي بقالب احترافي

منصة للإعلام الرقمي تهدف إلى توثيق العمل الإبداعي الرقمي للأجهزة الحكومية والقطاعات التابعة لها، وستخضع دائما للتطوير والتحديث اليومي.
الجمعة 2018/04/13
توثيق العمل الإعلامي بطريقة إبداعية

الرياض- أطلق مركز التواصل الحكومي السعودي منصة للإعلام الرقمي لتوثيق العمل الإبداعي الرقمي للأجهزة الحكومية، ونشر الرسالة الإعلامية للمملكة محليّا ودوليّا، وتقديم العمل الإعلامي الحكومي تحت منصة واحدة بقالب احترافي.

وقال عبدالله المغلوث، المدير العام لمركز التواصل الحكومي المتحدث الرسمي باسم وزارة الثقافة والإعلام، إن المنصة تمثل “إحدى المبادرات الرقمية التي أطلقها مركز التواصل الحكومي، لتطوير العمل الإعلامي الرقمي في السعودية”.

 

أنشأت السعودية منصة للإعلام الرقمي ترصد كل ما يخص الأعمال الإبداعية الرقمية في المملكة عبر شبكات التواصل الاجتماعي ومواقع الأجهزة الحكومية والصحف المحلية والدولية، لمواكبة التحول الذي تعيشه السعودية في إطار رؤية 2030

وأضاف أنها تهدف إلى “توثيق العمل الإبداعي الرقمي للأجهزة الحكومية والقطاعات التابعة لها، وستخضع دائما للتطوير والتحديث اليومي”. وتم تدشين الموقع بثلاث لغات مبدئيّا، وهي: العربية، الإنكليزية والفرنسية. وأشار المغلوث بأنها البذرة الأولى لتوثيق الأعمال الإبداعية، وإتاحتها للمتلقي بيسر وسهولة.

وستنطلق منها برامج متميزة، تشارك فيها الأجهزة الحكومية بمنصاتها المختلفة، وستتاح من خلالها الأعمال الرقمية بأحجام قابلة للتحميل والاستخدام. وسيتم العمل على رصد كل ما يخص الأعمال الإبداعية الرقمية في السعودية عبر شبكات التواصل الاجتماعي ومواقع الأجهزة الحكومية والصحف المحلية والدولية، وما يتم نشره من صور وفيديو وغرافيكس وفق آليات وأدوات رصد متقدمة.

ويسعى المركز إلى رفع كفاءة الجانب الإعلامي في الأجهزة الحكومية لمواكبة التحول الذي تعيشه السعودية من خلال دعم إطلاق منصات رقمية، وإصدارات تسلط الضوء على أبرز المشاريع التنموية التي تصب في إطار رؤية 2030.

إلى جانب تطوير المنصات الرقمية الخاصة بالأجهزة الحكومية، وتدريب وتأهيل مجموعة من الكوادر الإعلامية الوطنية من خلال دورات إعلامية متخصصة داخليا وخارجيا للاطلاع على أفضل الممارسات في مجال الاتصال والتواصل الحكومي.

ويعد المركز همزة وصل بين إدارة الأجهزة الحكومية الإعلامية، من خلال البرنامج الإعلامي الموحد، ودوره في توحيد الجهود الإعلامية عبر إطلاق جدول الفعاليات الإستراتيجية والمبادرات والبرامج لضمان تنسيق الأدوار الإعلامية.

وكان المركز قد نظم ملتقى “التواصل الحكومي مع سناب شات”، في فبراير الماضي وقدم المغلوث عرضا مرئيا تعريفيا أكد فيه على توجه المملكة نحو التواصل الرقمي الحكومي من خلال رؤية المملكة 2030.

وأوضح أن المملكة تحتل المركز السابع ضمن أكثر دول العالم استخداما لمنصات التواصل الاجتماعي، إذ يستخدم أكثر من 75 بالمئة من سكان المملكة هذه المنصات بما يقدر بـ25 مليون شخص تقريبا، مبينا أن الإحصاءات الأخيرة تشير إلى أن السعودية هي الدولة الأولى عالميا في معدلات ارتفاع استخدام شبكات التواصل الاجتماعي سنويا بنسبة 32 بالمئة في حين أن المعدل العالمي هو 13 بالمئة فقط.

من المتوقع أن تشهد المرحلة المقبلة المزيد من الجهود ما بين المركز والأجهزة الحكومية، من خلال عقد الورش التدريبية لمسؤولي العلاقات العامة والاتصال المؤسسي

وتلا ذلك عرضا قدمته شركة “سناب شات” تناول حجم الشعبية الكبيرة التي يتمتع بها هذا التطبيق بين أوساط السعوديين. كما شرحت الشركة الشهيرة بعض الخصائص في التطبيق التي تزيد من انتشار المحتوى.

وتشير الإحصاءات إلى أن عدد مستخدمي منصة “سناب شات” وصل إلى نحو 187 مليون شخص يوميا يتبادلون الصور ومقاطع الفيديو مع العائلة والأصدقاء ويشاهدون المحتوى الذي يقدمه أفضل الناشرين حول العالم.

ويحظى التطبيق بشعبية عالية عند السعوديين حيث يصل عدد المتفاعلين يوميا أكثر من ( 8.2 مليون ) ويعتبر السعوديون من أكثر شعوب العالم استخداما له وتفاعلا معه، وتعد هذه المنصة وسيلة متميزة كونها تشجع الناس على الإبداع من خلال “التواصل عبر المحتوى المرئي”، لذلك حرص مركز التواصل الحكومي على استضافة هذا الملتقى للتعريف بأدوات وخصائص السناب شات لمسؤولي الاتصال في الأجهزة الحكومية لاستثماره بشكل إيجابي يخدم رسائلها.

ومن المتوقع أن تشهد المرحلة المقبلة المزيد من الجهود ما بين المركز والأجهزة الحكومية، من خلال عقد الورش التدريبية لمسؤولي العلاقات العامة والاتصال المؤسسي، وتبادل الأفكار والخبرات بين الأعضاء وصولا للهدف الرئيس من إنشاء المركز.

يذكر أن مركز التواصل الحكومي اتفق مع شركة غوغل على تقديم ملتقى متخصص لممثلي الأجهزة الحكومية تشتمل على ورش تدريبية وحلقات نقاش وعروض عملية لتدريب المتخصصين على استثمار الأدوات الإعلامية الحديثة التي تقدمها الشركة التقنية الرائدة.

18