منطقة نيو إنغلاند الأميركية.. جنة الرياضات الشتوية

يفضل العديد من محبي السفر عند التخطيط للقيام برحلة لا سيما في فصل الشتاء التوجه إلى أكثر الأماكن السياحة توفيرا لفرصة الاستمتاع بجولات التزلج على الجليد، لذلك فإن منطقة نيو إنغلاند الأميركية تعد قبلة عشاق الرياضات الشتوية من مختلف أنحاء العالم.
الأحد 2017/12/10
متعة التزلج على المنحدرات

بوسطن - تعد منطقة نيو إنغلاند (شمال شرق الولايات المتحدة) بمثابة جنة للرياضات الشتوية؛ حيث أنها تزخر بالمنحدرات المثيرة، التي تكتسي بالثلوج في الشتاء، وتتيح للسياح فرصة الاستمتاع بجولات التزلج على الجليد.

وأوضح المتزلج السابق سيل هانا في تقييمه لمنطقة نيو إنغلاند أنه لا يوجد هنا جبل أولمبي.

وقد قام هانا بتحويل الجبل الواقع في ولاية نيو هامشير الأميركية خلال حقبة الستينات من القرن الماضي إلى منطقة للتزلج على الجليد.

وأكد أن هذه المنطقة تحظى بإعجاب جميع أفراد الأسرة، وقد تعين عليه القيام بالكثير من الإنشاءات في جبل “لون ماونتن”، والذي تغيرت طبيعته مع بناء المصاعد الأولى.

وقد تم افتتاح منطقة التزلج في 27 ديسمبر 1966، وشهدت إقبال 30 ألف سائح خلال الموسم الأول، ومنذ ذلك الحين يتم توسيع المنتجع السياحي باستمرار، ويشمل حاليا 12 مصعدا و45 كيلومترا من منحدرات التزلج، ويصل أقصى ارتفاع به إلى 930 مترا.

ويشتهر الجبل، الذي يقع على مسافة ساعتين بالسيارة شمال مدينة بوسطن الأميركية، اليوم بين عشاق التزلج والرياضات الشتوية، وتزخر المنطقة بست حدائق ترفيهية، وتستمر الجولة إلى منطقة جاكسون، والتي تبعد مسافة ساعة بالسيارة عن جبل “لون ماونتن” في اتجاه الشمال الشرقي، وتمتاز هذه البلدة بالهدوء، ولا ترى ساندرا بلورد أيّ عيب في ذلك؛ حيث يمكن للسياح هنا فعل ما يحلو لهم، وتعمل ساندرا مع زوجها في إدارة فندق صغير في البلدة.

ويجد عشاق الرياضات الشتوية، على مقربة من منقطة جاكسون، ملعبا كبيرا يتيح للسياح فرصة ممارسة جميع أنواع الرياضات الشتوية على الجليد، ولكن يتعين على الجميع ارتداء الملابس الثقيلة؛ نظرا لأن درجات الحرارة غالبا ما تصل إلى 20 درجة مئوية تحت الصفر.

ويسلك السياح الطريق السريع 302 انطلاقا من جاكسون إلى بريتون وودز، التي تبعد مسافة 27 ميلا، والتي تم فيها اعتماد النظام النقدي الدولي بما في ذلك صندوق النقد الدولي والبنك الدولي في عام 1944.

ويتم الترويج لها على صعيد السياحة العالمية من خلال امتلاكها 56 كيلومترا من منحدرات التزلج، وبالتالي فإنها تعتبر أكبر منتجع تزلج في ولاية نيو هامشير.

منتجعات التزلج في الشمال الشرقي من الولايات المتحدة توفر للسياح فرصة التجول في الغابات المكسوة بالجليد والانطلاق بالزلاجات على المنحدرات

ويقع فندق مونت واشنطن هوتيل على قمة المرتفعات، وبالتالي فإنه يتيح للسياح فرصة الاستمتاع بإطلالة رائعة على المناظر الطبيعية الخلابة. ويرجع تاريخ إنشاء هذا الفندق الخشبي إلى أكثر من 100 عام.

وتنطلق القطارات من المدن الكبرى على الساحل إلى ما يعرف باسم “النطاق الرئاسي”؛ نظرا لأن كل جبل يحمل اسما من أسماء الرؤساء السابقين للولايات المتحدة الأميركية مثل جيفرسون وأيزنهاور وواشنطن.

ويعتبر جبل واشنطن أكثر المواقع البارزة واللافتة للأنظار؛ حيث يصل ارتفاعه إلى 2000 متر، وبالتالي فإنه يعتبر أعلى جبل في الشمال الشرقي للولايات المتحدة الأميركية، فضلا عن أنه تسوده أسوأ أحوال جوية؛ نظرا لهبوب الرياح القوية في كثير من الأحيان، وكلما زاد ارتفاع الجبل قلّت أطوال الأشجار التي تنمو عليه، وقد تم تسجيل أقل درجة حرارة في العالم على هذا الجبل في إحدى المرات.

يلمح السياح في منطقة ستو بولاية فيرمونت الأميركية، بعض الملامح النمساوية خلال الجولة في الجبل، حيث استقرت فيه عائلة جورج فون تراب قبل الحرب العالمية الثانية، وقد سافرت العائلة باعتبارها فرقة موسيقية “ذا تراب فاملي سينغرس” في أرجاء الولايات المتحدة الأميركية، وبعد ذلك أقامت مزرعتها فوق تلال فيرمونت، وقد وقع اختيار ماريا زوجة جورج تراب على هذه المنطقة نظرا لتشابه المناظر الطبيعية بها مع طبيعة النمسا. وتعتبر منطقة ستو مقصدا لعشاق واحد من أنجح الأفلام الأميركية ألا وهو فيلم ” ذا ساوند أوف ميوزك”.

وتقع قرية ستو في منطقة الجبال الخضراء بمدينة نيو إنغلاند، ويبلغ عمر هذه القرية نحو 200 عام، وتضم المحلات والمقاهي التي يمكن للمسافرين الاسترخاء فيها.

ويضم منتجع ستو ماونتن ريزورت 64 كيلومترا من منحدرات التزلج، ولذلك فإنه يعتبر من أشهر منتجعات التزلج في فيرمونت.

وما يميز هذه المنحدرات المحيطة بهذا المنتجع أنها ضيقة ومحاطة بالأشجار، وتبزر منها بعض التضاريس الوعرة، وهنا يمكن للسياح التوقف قليلا والاستمتاع بالمناظر الطبيعية الخلابة.

وتعتبر هذه المنحدرات بمثابة المنحدرات التقليدية في نيو إنغلاند، والتي يكثر وجودها في الكثير من البلدات المحيطة، وبطبيعة الحال فإن منتجعات التزلج الواقعة في الشمال الشرقي من الولايات المتحدة ليست منتجعات شاسعة، على غرار ما يوجد في منتجع روكي ماونتن، إلا أنها توفر للسياح فرصة التجول في الغابات المكسوّة بالجليد والانطلاق بالزلاجات على المنحدرات؛ حيث يمكن قضاء عطلة تقليدية في نيو إنغلاند من خلال إلقاء نظرة على الساحل والتزلج على الجليد لبضعة أيام.

16