منظرو التيار الجهادي الأردني يعلنونها حربا على داعش

الجمعة 2015/06/05
احتدام الصراع بين القاعدة وداعش

عمان - صعد منظرو التيار السلفي الجهادي بالأردن من حربهم الكلامية ضد داعش، داعين إلى وجوب قتاله. يأتي ذلك في وقت يحقق فيه التنظيم تقدما كبيرا في كل من العراق وسوريا وخاصة بالمناطق القريبة من الحدود الأردنية.

وفي بيان مشترك ممضى من طرف أبي محمد المقدسي، وعمر محمود عثمان الملقب بأبي قتادة وسامي العريدي (الشرعي العام لجبهة النصرة)، دعوا فيه إلى وجوب “دفع صيال هؤلاء الصائلين عن بلاد المسلمين، وعدم تسليمهم أرض الشام”.

ولئن بدا أن منظري التيار الجهادي يتحاشون تكفير داعش إلا أنهم كثفوا من مهاجمتهم له لرغبتهم في التمايز عنه.

ولعل أبرز هؤلاء المقدسي الذي خصصت له مؤخرا قناة “السي أن أن” الأميركية لقاءات عدة لكشف تجاوزات داعش، ولكن أيضا سجلت له محاولة تبرئة ساحة تنظيم القاعدة وبخاصة تنظيم التوحيد والجهاد الذي كان يقوده الأردني أبو مصعب الزرقاوي قبل أن يقتل في غارة أميركية ويتحول بعدها التنظيم إلى داعش.

ويوجد صراع محتدم بين داعش وتنظيم القاعدة على الزعامة والنفوذ.

4