منظمة الصحة العالمية تحذر أوروبا من التفشي الجديد لوباء كورونا

الأنظمة الصحية تثير القلق من احتمال فقدان السيطرة على تزايد عدد الإصابات بالفايروس الذي بدأ بعد رفع قيود العزل.
الجمعة 2020/06/26
الصحة العالمية تدق ناقوس الخطر

كوبنهاغن – حذرت منظمة الصحة العالمية الخميس من تزايد عدد الإصابات بفايروس كورونا مجددا في أوروبا، معربة عن قلقها إزاء الأنظمة الصحية في حال لم تجر السيطرة على هذا التفشي الجديد الذي بدأ بعد رفع قيود العزل.

وأعلن مدير فرع أوروبا في منظمة الصحة العالمية هانز كلوغ، خلال مؤتمر صحافي عبر الفيديو من كوبنهاغن، “الأسبوع الماضي، شهدت أوروبا ارتفاعا في عدد الإصابات اليومية للمرة الأولى منذ أشهر.. شهد 30 بلدا ارتفاعا في عدد الإصابات التراكمية خلال الأسبوعين الماضيين”.

وأضاف أنه “في 11 من هذه الدول أدى تسارع العدوى إلى انتشار كبير مجددا يمكن، في حال عدم السيطرة عليه، أن يدفع الأنظمة الصحية إلى استنفاد طاقاتها مرة أخرى في أوروبا”.

وأشاد في المقابل برد الفعل “السريع” من دول مثل بولندا وألمانيا وإسبانيا في مواجهة انتشار الحالات الجديدة “في المدارس ومناجم الفحم وأوساط الإنتاج الزراعي”. وكانت ألمانيا أعلنت الثلاثاء للمرة الأولى عن إعادة فرض حجر على مستوى محلي شمل 600 ألف شخص.

وبحسب المنظمة، فإن القارة الأوروبية تسجل يوميا حوالي 20 ألف إصابة جديدة وأكثر من 700 وفاة.

وفي الوقت نفسه، تسارعت وتيرة الإصابات بالوباء بشكل مقلق الخميس في الولايات المتحدة خصوصا في جنوب البلاد ما أدى إلى فرض قيود مجددا.

وأعلنت ولايات نيويورك ونيوجيرسي وكذلك كونيكتكت المجاورة، التي تضررت كثيرا من انتشار وباء كوفيد – 19، الأربعاء عن فرض حجر صحي على الأشخاص القادمين من بعض الولايات التي يتسارع فيها المرض.

القارة الأوروبية تسجل يوميا حوالي 20 ألف إصابة جديدة وأكثر من 700 وفاة

ويشكل اقتراب عدد الإصابات الجديدة من مستويات قياسية، مع تسجيل 36 ألف إصابة في 24 ساعة، مؤشرا جديدا على تصاعد الوباء في البلاد.

وحذر الحاكم الجمهوري لولاية تكساس غريغ أبوت من أنه “في حال لم نتمكن من إبطاء انتشار الفايروس في الأسابيع المقبلة، فستكون علينا إعادة النظر في كيفية إبقاء المتاجر مفتوحة”، مضيفا “لأنه إذا لم يتم احتواء الوباء في الأسبوعين المقبلين، فسيخرج عن السيطرة”.

وكانت منظمة الصحة العالمية حذرت الأربعاء من أن العالم سيتجاوز الأسبوع المقبل عتبة عشرة ملايين إصابة بكوفيد – 19 فيما لم يبلغ الوباء ذروته بعد في أميركا اللاتينية.

وفي الكاريبي وأميركا اللاتينية، بؤرة الوباء حاليا، تجاوزت الحصيلة الثلاثاء مئة ألف وفاة أكثر من نصفها في البرازيل. وفي أستراليا، أعلن الجيش عن نشر ألف عنصر في ملبورن، ثاني مدينة تعد أعلى كثافة سكانية في البلاد، بعد رصد بؤرة جديدة للوباء في فندق بوسط المدينة ينزل فيه أستراليون عائدون من الخارج.

وبالإجمال، أسفر الوباء عن 482.802 وفاة في العالم، بينها 121.979 وفاة في الولايات المتحدة.

ومن جانب آخر، أبدت فرنسا وألمانيا الخميس دعمهما لمنظمة الصحة العالمية في مكافحة فايروس كورونا وقالت ألمانيا إنها ستسهم في تمويل المنظمة التابعة للأمم المتحدة بمبلغ نصف مليار يورو هذا العام.

وقال تيدروس أدهانوم جيبريسوس المدير العام لمنظمة الصحة، في مؤتمر صحافي، إن المنظمة التي تنتقدها الولايات المتحدة تحصل على كل ما تحتاج إليه من دعم مالي وسياسي.

وأصيب بفايروس كورونا أكثر من 9.44 مليون شخص على مستوى العالم، فيما بلغ العدد الإجمالي للوفيات 481672 حالة.

5