منظمة حقوقية تطالب بتحقيق دولي في تجاوزات النظام السوداني

الخميس 2014/04/24
أعمال قتل واعتقالات ارتكبتها قوات الأمن السودانية أثناء احتجاجات سبتمبر

الخرطوم - طالبت منظمة حقوقية دولية المجتمع الدولي واللجنة الأفريقية لحقوق الإنسان بضرورة تولي التحقيق في قضايا الاغتيالات والتعذيب والاعتقالات التي قامت بها القوات الحكومية إبان المظاهرات التي شهدها السودان في سبتمبر من العام الماضي.

وقالت المنظمة إن السلطات السودانية أخفقت في توفير العدالة بالنسبة إلى العديد من المدنيين الذين قُتلوا في الاحتجاجات المعارضة للحكومة في سبتمبر 2013.

ودعت المنظمة الدولية السلطات السودانية إلى الإفراج عن جميع المعتقلين السياسيين المتبقين بالسجون والتحقيق في مزاعم الانتهاكات والتعذيب بحق المحتجزين.

وقال دانييل بيكيل مدير قسم أفريقيا في المنظمة: “على السودان النظر في الأدلة على قيام قواته بقتل الكثيرين أثناء الاحتجاجات، واعتقالها المحتجزين تعسفا وتعذيبهم، بدلا من التحقيق في هذه الجرائم، تستخدم الحكومة السودانية القسوة والعنف في إسكات من تتصور أنهم خصوم لها”.

وكشف تقرير المنظمة المعنون بـ”وقفنا… وفتحوا علينا النار: أعمال القتل والاعتقالات التي ارتكبتها قوات الأمن السودانية أثناء احتجاجات سبتمبر” الصادر في 32 صفحة، أعمال القتل غير القانوني والاحتجاز التعسفي والمعاملة السيئة والتعذيب للمعتقلين، وغير ذلك من الانتهاكات الجسيمة التي ارتكبتها قوات الأمن الحكومية.

وقال شهود للمنظمة الدولية إن السلطات منعت أيضا الأهالي من السعي إلى تحقيق العدالة، وأن مسؤولي المستشفيات رفضوا إمداد الأهالي بالأدلة الطبية، ورفضت الشرطة والنيابة فتح التحقيقات، فمن بين أكثر من 50 شكوى تمّ تقديمها من قبل الأهالي، وصلت شكوى واحدة فقط إلى المحكمة.

وشدّدت المنظمة الدولية على أنه ونظرا لإخفاق السودان في التحقيق وتوفير العدالة، فإن على اللجنة الأفريقية لحقوق الإنسان والشعوب أن تتدخل لفحص أعمال القتل والانتهاكات الأخرى.

وكان السودان قد عاشت في سبتمبر 2013 على وقع موجة من الاحتجاجات تخللتها حملة اعتقالات واسعة من طرف الشرطة السودانية جاوزت 800 معتقل وفق المنظمة.

4