منعرج حاسم في إستراتيجية تشاد بعد هجمات نجامينا

الخميس 2015/06/18
تشاد تستهداف مواقع لبوكو حرام ردا على التفجيرين الدمويين

نجامينا- شن الجيش التشادي الاربعاء "ضربات جوية" على مواقع لجماعة بوكو حرام الاسلامية في نيجيريا ردا على التفجيرين الدمويين الذين وقعا الاثنين في نجامينا، كما اعلنت هيئة اركان الجيش الخميس.

واوضحت هيئة الاركان في بيان "ردا على الاعمال الجبانة والهمجية التي ارتكبها ارهابيو بوكو حرام ضد اكاديمية الشرطة ومقر الشرطة المركزي وتسببت بمقتل عدة مواطنين تشاديين، شنت القوات المسلحة والامنية هذا الاربعاء ضربات جوية انتقاما، على مواقع في هذه الاراضي في نيجيريا".

وكانت السلطات التشادية قد اعتقلت أمس الأربعاء خمسة مشتبها بهم على الأقل وحظرت البرقع بعد تفجيرات انتحارية أنحت فيها باللائمة على جماعة بوكو حرام الاسلامية المتشددة مما أدى إلى مقتل 34 شخصا.

وكان التفجيران المتزامنان اللذان وقعا الاثنين هما أول هجوم من نوعه في تشاد وكانا انتقاما فيما يبدو من جانب بوكو حرام من الدور القيادي لتشاد في هجوم ضد المتشددين.

وأصيب أكثر من مئة شخص في الهجمات على مركز للشرطة ومدرسة تابعة للشرطة أيضا في العاصمة نجماينا.

وقال وزير الداخلية والأمن العام عبد الرحيم بيريمي حامد "حدث تقدم (في التحقيق)، تم اعتقال عدد من المشتبه بهم وجرى اعتقال ما بين خمسة وستة أشخاص."

وقالت تشاد التي تقطنها أغلبية مسلمة إنها ستحظر البرقع الذي يغطي الجسم من قمة الراس إلى أخمص القدم والعمائم الدينية.

وقال رئيس الحكومة كالزوبو باهيمي ديبو الذي التقى مع عدد من القادة الدينيين لبحث هذه الإجراءات "سيتم سحب حتى ملابس البرقع المطروحة للبيع في الاسواق."

وأضاف "يجب ان يتوقف ارتداء البرقع فورا واعتبارا من هذا اليوم ليس فقط في الاماكن العامة والمدارس بل في كل انحاء البلاد". وتابع "ان ارتداء البرقع او اي رداء آخر لا يكشف الا العينين، هذا التمويه اصبح ممنوعا". كما دعا القيادات الدينية الى نشر هذا الامر في "خطبهم" و"اماكن العبادة" و"المساجد".

وحذر من ان "كل من يرفضون الامتثال او يغامرون بانتهاك الامر من خلال ارتداء برقع سيتم توقيفهم ومحاكمتهم وادانتهم". وجاء هذا القرار بعد اجتماع خلية ازمة شكلت الثلاثاء لدى عودة الرئيس ادريس ديبي من جنوب افريقيا حيث شارك في القمة الافريقية، بحسب رئيس الوزراء.

وساعدت إيرادات النفط تشاد على الظهور كقوة عسكرية في المنطقة مما يبرز أهمية دور قواتها في طرد مسلحي بوكو حرام من الأراضي التي استولوا عليها في شمال نيجيريا هذا العام.

1