منع توزيع صحيفة باكستانية بسبب حوار مع نواز شريف

السلطات الباكستانية تعرقل توزيع صحيفة "دون" الصادرة بالانكليزية بعد أن نشرت مقابلة مع رئيس الوزراء السابق نواز شريف.
الاثنين 2018/05/21
في قبضة الجيش

اسلام اباد - دانت منظمة “مراسلون بلا حدود” عرقلة السلطات الباكستانية توزيع “دون” أقدم صحيفة في البلاد، بعد أن نشرت مقابلة مع رئيس الوزراء السابق نواز شريف رجّح خلالها وقوف مسلحين من باكستان وراء اعتداءات بومباي الدامية في 2008.

وأثارت تصريحات شريف عاصفة من الانتقادات في بلاده وفي الهند. واقترب شريف مما يعتبر خطا أحمر في بلاده بانتقاده الجيش وخصوصا الإشارة إلى استخدامه المفترض لوكلاء في النزاع مع الهند.

وقالت المنظمة الحقوقية المعنية بحرية الصحافة إن توزيع الصحيفة اليومية الصادرة بالانكليزية منع في معظم أرجاء البلاد.

وأوضحت في بيان أن “المقابلة التي أزعجت الجيش الباكستاني على الأرجح نشرت في 12 مايو وبدأ حجبها في 15 مايو. وبحسب معلومات ‘مراسلون بلا حدود’، تمت عرقلة التوزيع في معظم أنحاء ولاية بلوشستان، وفي مدن كثيرة في ولاية سنده وفي كافة المرافق العسكرية”. وقالت المنظمة إن مجلس الصحافة أبلغ ناشري الصحيفة أنهم خرقوا ميثاق الشرف بنشر محتوى “ينطوي على إهانة لباكستان أو شعبها أو يمس بزعزعة سيادتها ونزاهتها كدولة مستقلة”.

وأضافت أن “المنع غير المبرر لتوزيع إحدى الصحف المستقلة الرئيسية قد أظهر مرة أخرى أن الجيش مصمم على إبقاء قبضته على الوصول إلى الأخبار والمعلومات في باكستان”.

وأكدت أنه “من الواضح أن القيادة العليا للجيش لا تريد السماح بحوار ديمقراطي في الأشهر التي تسبق الانتخابات العامة. ندعو السلطات لوقف التدخل في عمل الإعلام المستقل وإعادة توزيع صحيفة دون في أرجاء باكستان”.

ولا تتردد السلطات الباكستانية في إغلاق وسائل الإعلام التي تغطي أحداثا أو مظاهرات لا ترغب الحكومة في تسليط الضوء عليها، ففي نوفمبر الماضي أغلقت جميع القنوات الإخبارية الخاصة، بسبب بث مشاهد عملية ضد رجال دين متطرفين في العاصمة الباكستانية، إسلام أباد، خلال مظاهرات في مختلف أنحاء البلاد.

18