منع قياديين من حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين وحزب الله من دخول تونس

السبت 2014/01/04
سلطات الأمن بمطار قرطاج ترحل قيادي في حزب الله

تونس- منعت السلطات الأمنية التونسية، قياديين من حزب الله اللبناني، والجهاد الإسلامي الفلسطيني، من دخول تونس للمشاركة في ندوة فكرية بمناسبة الذكرى الثالثة للحراك العربي تحت شعار "السيادة الوطنية والمقاومة في الحراك العربي".

وقال رئيس جمعية دعم المقاومة العربية ومناهضة التطبيع والصهيونية، أحمد الكحلاوي، في تصريح، السبت، إن "إدارة الحدود والأجانب منعت أمس بمطار تونس (قرطاج الدولي) حسن عزالدين، القيادي في حزب الله اللبناني، وعضو الأمانة العامة للمؤتمر القومي العربي من دخول الأراضي التونسية".

وأوضح أن السلطات الأمنية بمطار قرطاج "رحلت عز الدين إلى لبنان في نفس الطائرة التي أقلته، كما رفضت سفارة تونس في لبنان، منح أبو عماد الرفاعي، القيادي في حركة الجهاد الإسلامي الفلسطينية تأشيرة دخول للأراضي التونسية".

وأعرب الكحلاوي عن استغرابه من هذا القرار الذي يأتي فيما تستعد تونس للاحتفال بالذكرى الثالثة لـ"ثورة 14 يناير2011" التي أطاحت بنظام الرئيس السابق بن علي.

وكان رئيس الرابطة التونسية للتسامح صلاح الدين المطاري أكد أمس الجمعة، أنه تم منع ضيفان من دخول تونس الأول من حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين والثاني مسؤول عن العلاقات العربية في حزب الله.

يُشار إلى أن الندوة الفكرية التي كان يعتزم القياديان اللبناني والفلسطيني المشاركة فيها، تبدأ أعمالها اليوم، ويُنظمها ائتلاف القوى المناهضة للصهيونية الذي يتشكل من الرابطة التونسية للتسامح، وحزب الغد، والهيئة الوطنية لدعم المقاومة العربية، والتجمع العربي الإسلامي لدعم خيار المقاومة.

للتذكير فإن ائتلاف القوى المناهضة للصهيونية وهي الرابطة التونسية للتسامح وحزب الغد والهيئة الوطنية لدعم المقاومة العربية والتجمّع العربي الإسلامي لدعم خيار المقاومة ينظم ندوة فكرية بعنوان "السيادة الوطنية والمقاومة في الحراك العربي" يتخللها تنشيط موسيقي وشعري وذلك في إطار إحياء الذكرى الثالثة لانطلاق الحراك العربي.

1