منع وفد الاتحاد العام التونسي للشغل من دخول البحرين

الاثنين 2016/03/07
البحرين ضبطت خلايا إرهابية مرتبطة بحزب الله

تونس- رفضت سلطات مملكة البحرين دخول اثنين من قادة الاتحاد العام التونسي للشغل الحائز جائزة نوبل للسلام لعام 2015، وذلك بعد ايام من تنديد هذه المركزية النقابية بتصنيف دول خليجية حزب الله اللبناني تنظيما "ارهابيا"، وفق ما اعلنت المركزية النقابية.

وكان القياديان في الاتحاد العام التونسي للشغل نورالدين الطبوبي وعبدالكريم جراد ينويان المشاركة في مؤتمر اتحاد العمال في البحرين "بسبب البيان المبدئي للاتحاد الرافض لتصنيف حزب الله اللبناني كمنظمة إرهابية"، وفق ما اعلن الاتحاد.

وقال الطبوبي على موقع الاتحاد على فيسبوك "ان الاتحاد لم ولن يساوم مع القضايا العربية والقومية العادلة وأن الموقف البحريني يؤكد أن الاتحاد على الطريق الصحيح خدمة لقضايا الشعوب العربية". وندد سامي الطاهري القيادي في الاتحاد بما اسماه "ممارسة غير ديمقراطية ومنافية للقوانين الدولية".

وكانت دول مجلس التعاون الخليجي صنفت الاربعاء حزب الله منظمة "ارهابية"، وهو الوصف الذي كرره مساء مجلس وزراء الداخلية العرب في اجتماعه بتونس.

وندد الاتحاد الخميس بالقرار واعتبر انه "ياتي في سياق هجمة تقودها قوى اجنبية واخرى اقليمية لتقسيم الوطن العربي وتدمير قواه وتطويعه لصالح القوى الاحتكارية والصهيونية والرجعية".

ودعا الحكومة التونسية الى "التراجع عن هذا القرار وعدم الامتثال له لانه يقحم تونس في قضايا لا تخدم البلاد ولا مصلحة الوطن العربي". كما دعا "القوى الوطنية والديمقراطية الى التصدي لهذا القرار والعمل ضمن جبهة موحدة على اسقاطه".

واكدت الخارجية التونسية الجمعة ان بيان مجلس وزراء الداخلية العرب "لا يتضمن تصنيفا لحزب الله كمنظمة ارهابية". واثار هذا التصنيف الخليجي لحزب الله موجة انتقادات واسعة في تونس البلد الشديد الحساسية للقضية الفلسطينية وحيث ينظر لحزب الله باعتباره "مقاوما" لاسرائيل.

وتتحفظ لبنان والعراق على قرار المجلس الذي أشعل جدلا واسعا في تونس حيث وجهت أحزاب سياسية ومنظمات بارزة، انتقادات لاذعة لموقف الحكومة التونسية وطالبت بإسقاط القرار.

وكانت البحرين قد ضبطت في شهر يناير خلية ارهابية مرتبطة بايران وحزب الله، وتمكنت من توقيف متهمين بالتخطيط لاعمال تفجيرية خطيرة، وذلك بعد يومين من اعلان المنامة قطع علاقاتها مع طهران.

وقالت الوزارة في بيان حينها "تم احباط مخطط ارهابي كان يستهدف امن مملكة البحرين من خلال تنفيذ سلسلة من الاعمال التفجيرية الخطيرة"، مؤكدة توقيف "اعضاء تنظيم ارهابي سرّي مدعوم من قِبل ما يسمى الحرس الثوري الايراني ومنظمة حزب الله الارهابية".

1