منى زكي تعلمت الأنوثة من "السندريلا"

الجمعة 2014/01/10
السندريلا كانت مسترجلة

القاهرة- اعترفت الممثلة المصرية منى زكي بأنّها لم تشعر بأنوثتها إلا حين قدمت مسلسل “السندريلا”، حيث جسدت سيرة الفنانة الراحلة سعاد حسني، واصفةً نفسها بأنها كانت “فتاة مسترجلة”.

وكشفت النجمة المصرية أن سبب شعورها بأنّها مسترجلة هو أنّها كانت تلعب مع شقيقيها اللذين يكبرانها “المصارعة” خلال طفولتها قبل أن تبدأ بالشعور بالخجل في المراهقة.

وأشارت زكي إلى أن دورها في مسلسل “السندريلا”، جعلها تشعر أنه لا يفترض بأية امرأة أن تخجل من كونها أنثى.

وأوضحت أنها تهتم بمشاكل المرأة، وتحرص على تقديمها في أفلامها، خصوصا المرأة العاملة التي تنفق على البيت، ومن المهم جدا تسليط الدور عليها إذ تعتبرها بـ”100 راجل”. ووصفت منى فيلم “احكي يا شهرزاد” بالنقلة التوعية في مشوارها الفني، مضيفة أنها قدمت الفيلم عندما كانت تبلغ من العمر 31 عاما.

ووصفت العمل بأنه تمرد على الإطار السينمائي الذي وضعها فيه المخرجون وأيضا تمرد على نفسها، مشيرة إلى أنّها حاولت التمرد كثيرا قبل هذا الفيلم لكن لم يكن هناك سيناريو مناسبا، مما جعلها تقدم فيلمي “السادات” و”مافيا” اللذين اعتبرتهما تمردا محدودا إلى أن جاء “احكي يا شهرزاد”.

23