من السمكة في الصحراء إلى الضب في الأنهار

الجمعة 2015/03/27
مغرد ساخر: "قلنا لا أحد يسرّب خطط الدولة"

الرقة (سوريا) – ضجت وسائل الإعلام ووكالات الأنباء بالخطة الاستراتيجية الجديدة لتنظيم الدولة الإسلامية #داعش المعروفة باسم “السمكة في الصحراء”.

وتلقف الصحفيون الخبر والصورة صانعين منهما خبرا صحفيا نقلته أهم الصحف والقنوات العربية بناء على صورة واسم مصممها، ليتبن فيما بعد أن من قام بتصميم الصورة مغردة مناصرة لتنظيم الدولة الإسلامية، #داعش تكتب على موقع تويتر باسم “السمكة في الصحراء”.

وجمعت “السمكة في الصحراء“ أسماء “الولايات“ التي أعلن تنظيم داعش أنها ضمن دولته. وكتب مغرد ساخر “هذه هي قصة السمكة في الصحراء الحقيقية وليس كما يروج في الإعـلام الذي أصبح يتحدث بجهل وينقل دون تمحيص”.

وجاء في الخبر الذي تناقله الإعلام العربي “استعرض تنظيم “داعش” أسماء ولاياته، مذيلا الصورة بعبارة “السمكة في الصحراء”، وهو ما يعد المرة الأولى التي يكشف فيها عن هذا الشعار أو الاستراتيجية.

ومن بين “الولايات” الـ“24” التي استعرضها التنظيم، 16 في سوريا والعراق، فيما العدد الباقي حمل أسماء اليمن والجزائر وسيناء (في مصر) وبرقة وفزان وطرابلس (في ليبيا) وبلاد الحرمين (في السعودية)، إضافة إلى خراسان (مناطق غرب العراق من ضمنها إيران).

وقالت بعض مواقع الأعلام “تشير “السمكة في الصحراء’ إلى استراتيجية عسكرية جديدة لـ“داعش”، تتبع أسلوب نوع من أنواع الزواحف وحركته، يدعى ‘سمكة الرمال أو الصحراء”، أو السحلية”.

وسخر مغردون من “عملية السمكة في الصحراء”، وأكد بعضهم أنها “عبارة عن تحشيش صحفي من ذنبها حتى رأسها”.

وكانت سخرية أنصار التنظيم واضحة على المواقع الاجتماعية، حيث كتب مناصر لـ“داعش” على تويتر “السمكة في الصحراء تصميم لإحدى الأخوات ظنه إعلام الطواغيت “خطة استراتيجية’ ما أغباهم”.

وقال مغردون عرب إن على الصحفيين أن يتحروا المهنية. وكتب مغرد “سمكة في الصحراء…. تفكير المحللين العرب مثل الذي يفكر بأن السمك يعيش في الصحراء”.

وقال مغرد “كان لازم يسموها عملية الحمار في أعماق البحار أو البغال في أعالي الجبال”. وكتب آخر “تغيير الخطة بعد انكشافها، من الـ#السمكة_في_الصحراء إلى #الضب_في_الأنهار”، متسائلا “هل عرفنا كيف يتلقف إعلامهم أي شيء ليسيء للدولة؟ متى تتحرك العقول؟”.

وكتب مغرد “قلنا لا أحد يسرّب خطط الدولة“.

19