من الشعب إلى الشعب.. #استفتاء_رئيس_الوزراء في العراق

العراقيون ينشرون مواصفات رئيس الوزراء الجديد، ويطالبون بأن يكون عراقيا فقط.
الاثنين 2019/12/02
الشعب سيد نفسه

أعلن العراقيون على مواقع التواصل الاجتماعي تصوّرهم للحياة السياسية في بلادهم، مؤكدين على ضرورة تنظيم استفتاء شعبي لاختيار رئيس الوزراء.

بغداد - تصدر هاشتاغ #استفتاء_رئيس_الوزراء الترند على تويتر في العراق الأحد. وضمن الهاشتاغ نشر عراقيون تصوّرهم للحياة السياسية في بلادهم بعد استقالة رئيس الوزراء عادل عبدالمهدي، مؤكدين أن الشعب “بات الكتلة الأكبر”.

يذكر أن رئيس مجلس الوزراء العراقي يعدّ المسؤول التنفيذي المباشر عن السياسة العامة للدولة والقائد العام للقوات المسلحة العراقية، ويُكَلّف من قَبل رئيس الجمهورية ويكون مرشح الكتلة النيابية الأكثر عدداً.

وتتواصل ثورة العراقيين منذ أكتوبر الماضي وأسفرت عن مقتل ما لا يقل عن 420 عراقيا وسقوط الآلاف من الجرحى.

وغرد النائب عن محافظة بغداد فائق الشيخ علي:

وأضاف:

وقال مغرد:

وكتب آخر عن مواصفات رئيس الوزراء قائلا:

وأكد متفاعل:

وعلق آخر:

وطالبه مغردون بأن يكون عراقيا فقط، في إشارة إلى الطائفيين الذين مزقوا أوصال العراق.

وكتب مغرد في هذا السياق:

واعتبر معلق على فيسبوك:

واقترح آخر:

بعدها يُشرف الرئيس الوزراء الجديد على قانون انتخابات جديد للبرلمان ويأتي بمفوضية انتخابات جديدة ويحل البرلمان نفسه ‏وانتخابات مُبكرة وبرلمان جديد يصوّت على لجنة لتعديل الدستوّر.

يذكر أنه بعد شهرين من الاحتجاجات الشعبية الغاضبة في الساحة العراقية، وسقوط المئات من القتلى والجرحى بين المتظاهرين العزل، أعلن عبدالمهدي استقالته، محققا أول مطالب العراقيين.

وأقدم عبدالمهدي على خطوة الاستقالة بعد تعنت كبير من قبله ورفضه الاستجابة لمطالب المتظاهرين الذين رفعوا شعارات تطالب بإسقاط حكومته، إلى جانب إزاحة جميع أركان النظام والطبقة والرموز السياسية، ومحاربة الفساد المستشري في البلاد.

من جانب آخر، هاجم العراقيون زعيم رئيس التيار الصدري، مقتدى الصدر ووصفوه بـ“المنافق” بعد محاولته الركوب على مطالب العراقيين.

وطالب مقتدى الصدر، باختيار رئيس جديد للحكومة في العراق، عن طريق الاستفتاء الشعبي.

وقال الصدر، في بيان نشر عبر حسابه بموقع تويتر، إن “استقالته (عبدالمهدي) لا تعني نهاية الفساد”، مقترحا أن “يكون ترشيح رئيس الوزراء من خلال استفتاء شعبي على خمسة مرشحين”.

واقترح الصدر كذلك، أن “يختار رئيس الوزراء الجديد أعضاء حكومته بعيدا كل البعد عن الأحزاب والتكتلات والميليشيات”، وأن يتم “العمل على تأسيس مجلس مكافحة الفساد”، مطالبا بـ”تفعيل دور القضاء”، و”الاستمرار بالتظاهر السلمي وعدم التراجع”، وأن تعطي الدول الصديقة وغيرها “الفرصة للعراقيين لتقرير مصيرهم”.

وقال مغرد:

وأضاف:

كانت مصادر عراقية أكدت، في سياق آخر، وصول قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني، قاسم سليماني، إلى العراق، الجمعة، عن طريق مطار النجف، وتوجهه إلى العاصمة بغداد السبت.

وسخرت مغردة:

واعتبر مغرد:

وتخوف معلق:

19