من سيكسب معركة تحرير ليبيا من المتطرفين

الثلاثاء 2014/10/21
خليفة حفتر يتقدم في مناطق نفوذ الميليشيات والإسلاميون ينكرون الخسارة

طرابلس ـ لم يتمكن الليبيون إلى حد الآن من تخطي العقبات الانتقالية نحو استقرار سياسي وأمني ثابت في البلاد يعيد للدولة هيبتها ونفوذ مؤسساتها ويؤسس لسيادة الليبيين على بلدهم وثرواتهم بشكل تام، نتيجة الصراعات العنيفة بين الجيش الليبي الباحث عن هيبة مؤسسته وبين الميليشيات الإسلامية الرامية للسيطرة على النفط والثروات.

فبعيد سقوط نظام معمر القذافي، بدأت بوادر الانقسام بين السياسيين الليبيين في الظهور مسفرة عن عدم توازن واضح في المشهد السياسي. لتتطور شيئا فشيئا إلى صراع مسلح عنيف بين أبناء البلد الواحد، السبب الرئيسي فيه هو لجوء إسلاميي ليبيا إلى السلاح في مقارعة خصومهم، حتى إذا تطور هذا الصراع انقسمت ليبيا جغرافيا إلى مدن يسيطر عليها المتشددون الإسلاميون وميليشياتهم، ومدن يبحث الجيش الليبي فيها عن إعادة الأمن وفرض الاستقرار. وبعد أن قرر الجيش الدخول في معركة مع المتشددين الليبيين المتمركزين في المدن الشرقية مثل بنغازي وطبرق والبيضاء، أكدت تقارير ميدانية أن القوات المسلحة تحقق تقدما نوعيا داخل مناطق الإسلاميين، وقد أكد ذلك اللواء المتقاعد خليفة حفتر في العديد من المناسبات واعدا بدحرهم تماما، ولكن مجلس الشورى الإسلامي (مجلس الإسلاميين في بنغازي) ينفي هذه المعلومات مؤكدا أن “مسلحي عملية الفجر” الإسلاميين (يضمون الإخوان المسلمين وتنظيم القاعدة وتشكيلات أخرى) يسيطرون على الوضع الآن، جاء ذلك على لسان الإسلامي أبو عجيلة سيف النصر عضو مجلس الشورى الإسلامي.


نحقق تقدما ميدانيا وتحرير المدن من الإسلاميين قريب


قال اللواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر، في لقاء صحفي الأسبوع الماضي، إن “معركة تحرير مدينة بنغازي(شرقي ليبيا) من المتطرفين قد بدأت فعلا” وإن “النصر حليفهم”، مطالباً أهالي المدينة بـ”الصبر”.

خليفة حفتر
قائد عسكري ليبي انشق عن نظام القذافي في أواخر ثمانينات القرن الماضي وعاد إلى ليبيا مع انطلاق الحراك ضد القذافي حيث أصبح قائد القوات البرية لحراك فبراير

وخلال كلمة له بثتها قناة “ليبيا أولا” غير الحكومية والموالية له، أضاف حفتر أن “الساعات القادمة ستكون عصيبة وقاسية في مدينة بنغازي”.

وتطرق اللواء المتقاعد من الجيش للعملية العسكرية التي يقودها ضد كتائب إسلامية تابعة لرئاسة الأركان وتنظيم أنصار الشريعة (الجهادي) بالقول إنها “معركة جاءت بعد صبر طويل على عمليات القتل والخطف التي ترتكبها الجماعات المتطرفة في مدينة بنغازي وشرق ليبيا ضد أفراد الجيش والشرطة والمواطنين”.

واستطرد “معركة الكرامة (المسمى الذي أطلقه على ما يقوم به من تحركات) يشترك فيها الجيش والشعب معا”، مؤكداً أنهم “اكتسبوا دعم دول شقيقة تحارب الإرهاب”، دون تسميتها.

وعن نفسه، أكد اللواء خليفة حفتر أنه “سيعلن انتهاء خدمته العسكرية عقب خوضه معركة تحرير بنغازي من التطرف والإرهاب”، بحسب وصفه، متابعا “بعدها سأنتظم جنديا مخلصا في صفوف الجيش تحت راية رئاسة الأركان”.

من ناحية أخرى، رفعت وزارة الصحة في حكومة عبدالله الثني بشرق ليبيا حالة الطوارئ القصوى بكافة المرافق الصحية بمدينة بنغازي وذلك تزامنا مع انطلاق دعوات التظاهر يوم الأربعاء الماضي.

وطلب ديوان وزارة الصحة بشرق ليبيا، في بيان له، من “مدراء المستشفيات والمراكز المتخصصة ومدراء الخدمات الصحية اتخاذ ما يلزم من إجراءات لرفع درجة الاستعداد والجاهزية في كافة الأقسام”.

وكان نشطاء ليبيون ومواطنون قد دعوا للخروج فيما أسموه “انتفاضة 15 أكتوبر المسلحة” لمساندة الجيش والشرطة، وإعلان رفضهم لما قالوا إنها “جماعات إسلامية متطرفة”.

وبحسب صفحات التواصل الاجتماعي، فقد لاقت الدعوة إلى تلك المظاهرة قبولا واسعا في ليبيا وخاصة مدينة بنغازي وهي المكان المحدد لخروجها.

ولم تحدد الدعوات إلى تلك المظاهرة التي سميت بـ”المسلحة” ما هي خطواتها أو مكانها أو أي تفاصيل متعلقة بها، لكن منظميها قالوا إنها لمساندة الجيش الليبي وضد الجماعات “الإسلامية المتطرفة”، في إشارة إلى تنظيم أنصار الشريعة وكتائب أخرى مساندة له بحسب بعض الصفحات المناصرة للمظاهرة.

ودشن حفتر في 16 مايو الماضي عملية عسكرية أسماها “عملية الكرامة” قال إنها ضد كتائب الثوار (تابعة لرئاسة الأركان) وتنظيم أنصار الشريعة الجهادي بعد اتهامه لهم بـ”التطرف والإرهاب والوقوف وراء تردي الأوضاع الأمنية وسلسلة الاغتيالات بالمدينة”، فيما اعتبرت الحكومة تحركات حفتر “انقلابا على شرعية الدولة”.

وقد طالبت الحكومة الليبية التي يترأسها عبدالله الثني من المواطنين والداعين إلى مظاهرات مسلحة في بنغازي بجعل حراكهم سلميا و “ألا يمس الممتلكات والأموال الخاصة والعامة بأي ضرر”.

وقد عقب خليفة حفتر عن هذه الدعوة بالتأييد مؤكد أن “السلاح مهمة الجيش الليبي فقط”.

معركة تحرير مدينة بنغازي من الإسلاميين المتطرفين قد بدأت فعلا، ونحن في قوات الكرامة نرى أن النصر حليفنا لأننا نحقق تقدما ميدانيا

وطالبت حكومة الثني، في بيان أصدرته في بحر الأسبوع الماضي، من المشاركين في المظاهرات “بضرورة الابتعاد عن أعمال الثأر والانتقام والنعرات القبلية أو الجهوية وألا يتم التعدي على من سلم نفسه طواعيةً ودون مقاومة للسلطات”. كما ناشدت الحكومة “كافة المؤسسات الإنسانية والهلال الأحمر ومنظمات الإغاثة بضرورة التواجد في مدينة بنغازي وتكثيف جهودها والقيام بواجباتها في حالة حدوث إصابات “.

وقد أكد خليفة حفتر في العديد من تصريحاته الإعلامية أن قواته جاهزة تمام الجاهزية للدخول في معارك مسلحة ضد الميلشيات الإسلامية التي تحاول السيطرة على المدن الاستراتيجية في شمال وشرق ليبيا والمعروفة بأهمية ثرواتها النفطية، في تناقض واضح مع الإعلان الدستوري الذي يقضي بحفظ وحدة وسلامة التراب الليبي.


لا يوجد تقدم لقوات حفتر ونحن نسيطر على الوضع

شكك عضو مجلس الشورى الإسلامي الليبي أبو عجيلة سيف النصر في المعلومات التي تناقلتها بعض الأوساط القريبة من مما يسمى بـ”عملية الكرامة” التي يقودها اللواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر في مدينة بنغازي.

أبو عجيلة سيف النصر
خريج أكاديمية الدراسات العليا للقانون في طرابلس وهو سياسي إسلامي ليبي ينتمي إلى ما يسمى مجلس شورى ثوار ليبيا وهو الآن عضو وناطق باسم المجلس

وأكد أبو عجيلة أن الأخبار التي تتحدث عن تقدم قوات حفتر في هذه المدينة غير صحيحة، وأن ما هو متوفر من معلومات يشير إلى إصابة قواته بهزائم وصفها بـ“الكبيرة والمؤلمة”.

وأشار عضو مجلس الشورى الإسلامي في تصريحات إعلامية إلى أن المعطيات على الأرض تشير إلى أن مجلس شورى ثوار ليبيا، الذي قال إنه “يضم غالبية ثوار 17 فبراير، يسيطرون على الأرض، وتمكنوا من إلحاق هزيمة بقوات حفتر والسيطرة على جزء مهم من أسلحتهم، وأن المعركة الآن تدور في بنينا والرجمة”.

وأضاف أن “المعلومات التي تتحدث عن أن قوات حفتر تتقدم على الأرض وطائراته تقصف جوا متناقضة، وغير دقيقة، إذ كيف يمكن لقوات تسيطر على الأرض أن تستعين بقصف من الجو؟ فمن ستقصف الطائرات وفق المعلومات؟ وهذا يدل على التضارب وعدم دقة المعلومة. ويؤكد سيف النصر المعلومات المتداولة التي ترى أن حفتر ليس له جيش، وأن كل ما عنده هو قيادات تريد العودة إلى الحكم من دون عناصر على الأرض”.

واستبعد بوعجيلة سيف النصر أن يستعين حفتر بقوات خارجية كمصر مثلا، وقال إن “مصر لا يمكن أن تغامر وتدخل قواتها في ليبيا، قد تساعده معلوماتيا وربما بالذخيرة، أما أن ترسل جنودها إلى ليبيا فهذه مخاطرة كبيرة لا أعتقد أن مصر ستغامر بها” على حد تعبيره.

وكانت أنباء نشرتها وكالات إعلام في وقت سابق، أفادت أن كتيبة موالية للواء المتقاعد خليفة حفتر، سيطرت الأربعاء الماضي، على الثكنة العسكرية الخاصة بكتيبة “17 فبراير” التابعة لمجلس ثوار بنغازي، شرقي البلاد. وجاء في الأنباء أن أفراد كتيبة 21 صاعقة الموالية للواء حفتر، استطاعوا السيطرة على معسكر كتيبة 17 فبراير، التابع للثوار في بنغازي، ونسبت إلى شهود عيان قولهم إن “السيطرة على المعسكر الواقع بمنطقة قاريونس، جاءت بعد معارك عنيفة شارك فيها الطيران الحربي، والدبابات”.

يشار إلى أن عدة عمليات عسكرية بين قوات اللواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر والقوات الموالية لمجلس شورى ثوار بنغازي، قد نشبت منذ أواسط الأربعاء الفارط، وتضاربت المعلومات حول طبيعة المعارك الجارية ونتائجها على الأرض. فبينما تتحدث قوات حفتر عن تقدمها في بنغازي، تشير معلومات مجلس ثوار ليبيا إلى عكس ذلك تماما وتقول إنها سيطرت على الكتيبة 204 دبابات مدعومة من الكتيبة 21 وغنمت أسلحة ودبابات كثيرة.

ومن جانبه أضاف أبو عجيلة سيف النصر عضو مجلس شورى ثوار بنغازي (تجمع لكتائب إسلامية تابعة لرئاسة الأركان) واصفا دعوات التظاهر في بنغازي بـ “المحاولات اليائسة لإنقاذ أتباع ما يعرف بعملية الكرامة على جبهات القتال”، في إشارة لقوات اللواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر التي تتقاتل معه بمنطقة بنينا في بنغازي. وقال مجلس الشورى، في بيان أصدره في أواسط الأسبوع الفارط، إنه “سيتعامل مع أي حراك يعبث بأمن المدينة أو يحاول أذية المسلمين وانتهاك حرماتهم ومصالحهم”. كما توعد مسلحين ملثمين، في وقت سابق، من سيخرج في تلك المظاهرات وذلك خلال مقطع مصور تناقله ليبيون على موقع التواصل الاجتماعي.

وفي المقطع المصور، الذي بث على شبكة الإنترنت في وقت سابق، ظهر ملثمون يحملون أسلحة متوسطة منها الصواريخ المحمولة على الكتف وتلوا بيانا هددوا فيه من أسموهم بـ “المخربين الذين ينوون الخروج فيما يسمي “انتفاضة 15 أكتوبر” واصفين إياهم بـ“أتباع حفتر”، حسب قولهم.
المعلومات التي تتحدث عن أن قوات حفتر تتقدم على الأرض وطائراته تقصف جوا متناقضة وغير دقيقة وليس هناك أي تقدم لهم على الميدان


لا بد من تدخل دولي لإنهاء الإرهاب في ليبيا


قال السفير الليبي لدى مصر محمد فايز جبريل إن تدخلا دوليا لحل الأزمة في بلاده “لابد منه في الفترة القادمة وهناك موافقة من مجلس النواب الليبي على ضرورة التدخل الدولي”.

وأضاف السفير جبريل في حوار له مع إحدى الصحف المصرية أنه “لابد من الاعتراف بشيء هام وهو أن هناك قتالا دائرا بين الليبيين ويسقط بسببه أبرياء دون ذنب، والدولة ليس لديها القدرة على وقفه في الوقت نحتاج فيه المجتمع الدولي”، وأضاف: “كيف لنا أن نجد حلا ونحن لا نملك أن نوقف ذلك بمفردنا ومن الذي يستطيع أن يفعل ذلك سوى الأمم المتحدة كما كان في عام 2011 وبدعم من الجامعة العربية والمجتمع الدولي”.

وفي السياق ذاته، أدانت حكومة الولايات المتحدة و5 دول أوروبية العنف المستمر في ليبيا ودعت إلى وقف فوري للأعمال العدائية هناك.

وقال بيان مشترك للولايات المتحدة وفرنسا وإيطاليا وألمانيا وبريطانيا نشرته وزارة الخارجية الأميركية على موقعها الرسمي إن تلك الدول تتفق”أنه لا يوجد حل عسكري للأزمة الليبية”، فيما أبدت الدول الخمس استعدادها لاستخدام “العقوبات الفردية” ضد “أولئك الذين يهددون السلام والاستقرار أو الأمن في ليبيا أو عرقلة أو تقويض العملية السياسية”.

وتابع محمد فايز تصريحاته قائلا إنه “لابد أن نتخلى عن العقلية الكلاسيكية والخوف من الاستعمار بعد التدخل الدولي” متسائلا عن: “أي استعمار هذا بعدما يموت الشعب الليبي بكامله”. واستطرد السفير: “التعاون العسكري مع مصر كان ولا يزال وسيبقى والجيش الليبي تأسس على التراب المصري و وتربطه علاقات تاريخية مع مصر”.

ونفى السفير أن تكون القاهرة ضربت مواقع المتطرفين في مدينة بنغازي الليبية حسبما أشارت بعض وكالات الأنباء بصورة خاطئة. وأشار إلى أن المصريين في ليبيا هم جزء من النسيج الوطني الليبي، لافتا إلى أن أعداد المصريين الذين غادروا ليبيا لم يتجاوز الـ20 ألفا من جملة 2 مليون مصري يقيمون هناك.

وذكر أن طرابلس هدفها الأول حاليا وقف القتال والقضاء على الإرهاب وأن الحكومة الحالية هي حكومة مؤقتة ليس بوسعها أن تعوض المتضررين من الأحداث سواء مصريين أو ليبيين وأن إجراءات وزارة القوى العاملة المصرية لحصر المتضررين هي شأن مصري خالص قد يتم مناقشته فيما بعد وليس الآن.

وقد قال رئيس الحكومة الليبية عبدالله الثني في ندوة صحفية أواخر الأسبوع الماضي، أن العمليات العسكرية لمكافحة المليشيات “الخارجة عن القانون” أصبحت تحت قيادة السلطات المعترف بها دوليا، معربا عن الأمل في استعادة هذه السلطات قريبا السيطرة على طرابلس وبنغازي.

ويذكر أن مصر قد طرحت مبادرة في مؤتمر وزراء خارجية لدول جوار ليبيا الذي عقد في أغسطس الماضي بالقاهرة تهدف إلي تحقيق المصالحة بين الليبيين من خلال الحوار وتنازل جميع الجماعات المسلحة في ليبيا عن السلاح، ودعم دور المؤسسات الشرعية في الدولة وإعادة تكوينها بما فيها الجيش والشرطة.

12