من غرائب الجوائز مرة أخرى

الخميس 2016/06/02

لن نتحدث هذه المرة عن بدع جوائزنا العربية التي صارت آلهة الانتقام نيميزيس للحركة الأدبية، لديها يحتكم الكتاب فتُجلّ من تشاء وتُذلّ من تشاء، بصرف النظر عن قيمة المتراهنين وموقعهم من الساحة، ومدى خبرتهم بهذا الجنس أو ذاك، وإن كان الطاغي هو الجنس الروائي. بل سيكون حديثنا عن جوائز بلدين أوروبيين عريقين، هما بريطانيا وفرنسا، فقد تناقلت وسائل الإعلام المتخصصة أنباءً تشي بأن الأمور في الغرب ليست أحسن حالا ممّا هي عليها عندنا.

الخبر الأول من بريطانيا، عن مفاجأة مذهلة تمثلت في إسناد جائزة مان بوكر برايز العالمي لكاتبة مجهولة من كوريا الجنوبية تدعى هان كانغ عن رواية “النباتية”، متقدّمة على الإيطالية الشهيرة إيلينا فيرّانتي، وخاصة على التركي أورهان باموق صاحب جائزة نوبل للعام 2006. والغريب ليس في إسناد الجائزة لنكرة، وإنما في هذه القدرة العجيبة للمترجمة ديبورا سميث، التي استطاعت أن تنفذ إلى أسرار عمل أدبي، لنقُل “جليل” ما دام قد حاز إجماع اللجنة، رغم أن تعلّمها للغة الكورية، باعترافها، لم يدم أكثر من ثلاث سنوات.

والخبر الثاني من فرنسا لرسامة في الفن المعاصر ومتخصصة في السينوغرافيا تدعى كاترين بولان، فقد حصدت، حتى الآن، ستّ جوائز أدبية عن رواية أولى بعنوان “البحّار الكبير”، تروي فيها حكاية أقرب إلى السيرة الذاتية، هي عبارة عن مغامرة امرأة في ألاسكا وخماراتها وأوكار الدعارة فيها ولقائها ببحار عشقته، وتنقلت معه في ظروف عسيرة، تذكّر بأجواء روايات جاك لندن من جهة قسوة الطبيعة، وبعض أعمال مرغريت دوراس من جهة تردد البطلة في الخيار بين حياة حرة وعاشق محبوب سوف يفقدها تلك الحرية. وليس فيها ما يجعلها إضافة أدبية تستحق كل تلك الجوائز.

وأما الخبر الثالث، من فرنسا أيضا، فهو الأغرب، فقد أسندت لجنة غونكور جائزة أول عمل روائيّ لكاتب مجهول يدعى جوزيف أندراس عن رواية “من إخوتنا الجرحى”. ووجه الغرابة أن الرواية لم تدخل أي قائمة من القوائم لا الطويلة ولا القصيرة، وأنها لم توزّع بعد في المكتبات رغم كونها صدرت عن دار محترمة هي “آكت سود”.

وأخيرا وليس آخرا، أن مؤلفها لم يحضر حفل تتويجه، بدعوى أنه لا يريد أن يظهر للجمهور حسب بلاغ الناشر، ثم اتّضح أنه ببساطة يرفض الجائزة. فقد كتب إلى لجنة غونكور يقول “التسابق والتباري والتنافس هي في نظري مفاهيم غريبة عن الكتابة والإبداع”، فالأدب، حسبما قال، يمضي بعيدًا عن الجوائز والتشريفات.

كاتب من تونس مقيم بباريس

15