من محرقة النازية المروعة إلى مغرقة المتوسط

الاثنين 2015/09/07

معلوم أنّ التاريخ يُعيد نفسه ولكن بصور مُختلفة، لكنّ الغريب في الأمر أنّ الكوارث الإنسانية غالبا ما تتكرر بنفس الضحية وذات الجلاد، فلقد تعرّض الساميون اليهود والعرب من خلال محاكم التفتيش في أسبانيا إلى اضطهاد وتصفية بسبب عرقهم السامي والديانتين الإسلامية اليهودية. وللأسف الشديد لم يتم إغلاق هذا الملف الذي مازال يشكل حجر الأساس في ما يسمّى بالإرهاب الإسلامي، حيث يستخدمه المتطرفون الإسلاميون بغاية زرع الكراهية ضد المسيحيين، وخاصة الأوروبيّين لتحقيق أغراضهم الذاتية التي لا علاقة لها بالإسلام.

وبغضّ النظر عن تلك الممارسات والأفكار المعزولة، فقد لعب عرب وسكان شمال أفريقيا، بل وكل العرب، بالمقابل دورا تاريخيا في احتضان اليهود الفارين من اضطهاد التيار الأوروبي والمسيحي المتطرف، وقد تعايش العرب المسلمون والمسيحيون واليهود إخوة متحابين في كل مدينة وقرية عربية. ثم تكررت المأساة مرة أخرى من خلال المحرقة النازية التي تحول معها اليهود إلى مستهدفين في ألمانيا. ونظرا إلى خجل أوروبا من ذلك العار قامت بتعويض اليهود عن تلك المأساة الإنسانية، ولكنّها وقعت في المحظور ثانية وأصلحت الخطأ بخطأ آخر بعد أن أعطت فلسطين بكاملها لتصبح وطنا لليهود، ليتحول الإخوة الساميّون من ثمّة إلى أعداء يتقاتلون لأكثر من ستة عقود.

والآن وبعد أن أصبحت إسرائيل أمرا واقعا، وبعد أن عجز الفلسطينيون عن استعادة أبسط حقوقهم، واعترف النظام الرسمي العربي بهذا الواقع، وبعد أن تمكّنت إيران من جهتها من اختراق العراق بمساعدة ودعم غربيين، تنامت هيمنة التيارين الإسرائيلي المتطرف والشيعي الفارسي العنصري ونفوذهما في المنطقة، وبالتوازي مع ذلك بدأت القوى القديمة الجديدة في أوروبا تعمل على إعادة سيناريو النازية مع تبديل الوسيلة من الحرق إلى الغرق.

وقد كانت ثورات ما سُمي بـ”الربيع العربى”، هي إشارة البدء في إعداد أحواض الغرق، والغريب في الأمر أن المتطرفين الإسلاميين والعنصريين الأوروبيين باتوا متورطين بل ومتحابين في هذه المغرقة التاريخية، حيث تمّ دعم التشكيلات المتطرفة الإسلامية بكل الوسائل لتنفيذ هذه المهمة على أكمل وجه، بل إن ليبيا على سبيل المثال والتي شهدت تدخل أكبر قوة عسكرية في العالم، وهي حلف شمال الأطلسى، على ترابها لتنفيذ تلك المهمة التي استعصت على عملاء الغرب، باتت تمثل أكبر شاهد على تلك الخطة.

ولذلك فإنّ أولئك الذين يتباكون اليوم على الطفل السوري الذي مات غرقا في البحر المتوسط، عليهم أن يخجلوا من أنفسهم قبل كلّ شيء لأنّهم السبب الكامن وراء تلك المأساة وغيرها، فالشعب السوري الذي كان يحلم إلى حين بالحرية والكرامة والذي بدأ ثورته وفق ذاك المنهج وذاك الحلم هاهو اليوم يجد نفسه وقد أصبح يتصدر قائمات الشعوب الأكثر فقرا والأكثر تشردا والأكثر موتا، والآن الأكثر غرقا.

إنّ الخطابات المجعولة لغايات انتخابية والكلمات العاطفية التي تنطلق من العواصم الأوروبية يجب ألاّ تخدع العرب لأنّها مقدمة لكارثة أكثر دموية، حيث أنّ مأساة الطفل السوري لن تكون دافعا لمساندة القوى الثورية في بلاده من وجهة النظر الغربية، بل ستكون مقدمة لاحتلالها وتمكين تركيا منها مثلما حصل مع العراق الذي غزاه الأميركيون وسلّموه لاحقا إلى إيران لتعبث فيه كيفما تشاء، والفارق الوحيد أنّ مبرّر الاحتلال سيكون هذه المرّة مختلفا.

هذا ويبقى السؤال الأهم متعلقا بالأسباب التي مازالت تحول دون موقف عربي موحد من مسألة استقبال المهاجرين والفارين السوريين. سؤال سيظلّ يبحث له عن إجابة إلى حين انتهاء مؤامرة الربيع العربي وتوقف مسلسل الغرق الذي فاقت جريمته محرقة النازية.

كاتب ليبي

6