من يتحمل أسباب الطلاق في بداية الزواج

الاثنين 2014/07/21
جانب من فعاليات المجلس الرمضاني للمجلس الأعلى للمرأة

المنامة- اختتم المجلس الأعلى للمرأة في البحرين برنامجه الرمضاني لهذا العام بلقاء مفتوح تحت عنوان “فن التواصل والاستقرار الأسري” أداره خبير العلاقات الاجتماعية والأخلاقية الأستاذ فالح الرويلي في مقر جمعية رعاية الطفولة والأمومة.

استهل الرويلي اللقاء المفتوح بالحديث عن كيفية بناء أسرة مستقرة في ظل التغير الكبير الذي يطال العلاقات الإنسانية نتيجة إيقاع العصر الحديث واختلاف متطلبات الحياة وتوزيع الأدوار داخل الأسرة، مؤكدا في هذا الصدد أن فهم كل من الزوج والزوجة لاحتياجات الطرف الآخر هو حجر الأساس في الاستقرار الأسري.

وأشار الرويلي إلى أن كثيرا من المشاكل تقع نتيجة عدم تفهم الطرفين، داعيا إلى ضرورة تثقيف الجيل الجديد بأسس بناء الأسرة المستقرة عبر تكثيف الدورات التوعوية للمقبلين على الزواج.

وقال إن “المجتمع البحريني يشهد حالات زواج مبكر بصورة متزايدة، ومع الأسف نرى أن أغلب حالات الطلاق تحدث لدى الأزواج حديثي العهد نتيجة عدم توعيتهم من قبل الأهل والمؤسسات المعنية بأهمية بناء مؤسسة الزواج على أسس متينة وتحميلهم مسؤولية ذلك”.

وأكد الرويلي أهمية الزواج كرابط مقدس بين المرأة والرجل، وأساس لتكوين الأسرة المنشودة نواة المجتمع وركيزة بنائه، واللبنة الأساسية في بناء مجتمع إنساني صالح، وقال إنه بالزواج وحده تتاح الفرصة الملائمة التي تكتمل بها شخصية الرجل بتحمله مسؤوليته زوجاً وأباً، وتكتمل شخصية المرأة بتحمل مسؤوليتها زوجةً وأماً، لافتاً إلى أن علاقات الأمومة والأبوة والبنوة والأخوة المبنية على أسس صحيحة هي من يحصن المجتمع إزاء حالات التفكك والفساد الأخلاقي.

ضرورة تثقيف الجيل الجديد بأسس بناء الأسرة المستقرة عبر تكثيف الدورات التوعوية للمقبلين على الزواج

واستعرض الرويلي خلال اللقاء عدداً من الكتب والأبحاث التي تناولت فن التواصل الأسري وكيفية بناء أسرة مستقرة، من بينها كتاب “الرجال من المريخ والنساء من الزهرة” للمؤلف جون غراي، وبعض الكتب والمحاضرات الأخرى، مشيراً في هذا الصدد إلى أن كل الدراسات والأبحاث ركزت على أن الاختلاف الجوهري بين الرجل والمرأة يجب أن يفضي إلى علاقة تكاملية وليس تنافسية.

وأوضح أن وسائل التواصل الاجتماعي أحدثت تغييرات عميقة في بنية العلاقات الإنسانية، وقال “لا طائل من الدعوات إلى منع هذه الوسائل أو الحد من استخدامها، وإنما يجب استخدامها بالشكل الأمثل سواء من قبل الأزواج أو من قبل الأولاد، ومن الأفضل أن نعلم أولادنا استخدامها بالطريقة الأمثل، فلا ضير من أن نكون معهم أصدقاء على فيسبوك أو توتير مثلا”.

يشار إلى أن هذا اللقاء جاء في ختام فعاليات المجلس الرمضاني للمجلس الأعلى للمرأة الذي تضمن سلسلة من اللقاءات التعريفية والرسائل التوعوية التلفزيونية، تهدف إلى استثمار هذه المناسبة الكريمة للتعريف بأهم البرامج والمشاريع التي تنفذ في إطار الخطة الوطنية لنهوض المرأة البحرينية، وذلك بالتعاون مع الاتحاد النسائي البحريني ولجنة التعاون بين المجلس والجمعيات واللجان النسائية.

كما تضمن برنامج المجلس الأعلى للمرأة سلسلة من الرسائل التلفزيونية تستهدف التوعية بالممارسات الصحية، وجودة الحياة تنفيذا للخطة الوطنية لنهوض المرأة البحرينية ورسائل أخرى تستهدف الاستقرار الأسري بعنوان “التمس العذر لشريك حياتك، تنعم بحياتك”، إلى جانب رسائل إذاعية صحية ضمن برنامج الأسرة.

أغلب حالات الطلاق تحدث لدى الأزواج حديثي العهد نتيجة عدم توعيتهم من قبل الأهل والمؤسسات المعنية

واستهل المجلس الأعلى للمرأة شهر رمضان المبارك بإقامة أولى فعاليات مجلسه الرمضاني عبر لقاء حول “دور مؤسسات المجتمع المدني في تعزيز مساهمة المرأة في التنمية الاقتصادية والاجتماعية” تحدثت فيه الشيخة لبنى بنت عبدالله آل خليفة عضو المجلس الأعلى للمرأة.

كما أقيم لقاءان، الأول بالتعاون مع الاتحاد النسائي البحريني حول “الحاجة المجتمعية لإستراتيجية مكافحة العنف ضد المرأة”، واستضافته جمعية الرفاع الثقافية النسائية، وتحدثت فيه الدكـتورة فضيلة طاهر المحروس عضو المجلس الأعلى للمرأة، والثاني أقيم في مجلس عيسى بن مبارك الكبيسي في مدينة الحد بلقاء مخصص للنساء فقط حول “حقوق المرأة البحرينية”.

وفي الأسبوع الثاني من رمضان كان رواد المجلس الرمضاني للمجلس الأعلى للمرأة على موعد مع فعالية بعنوان “ثقافة الاستثمار الذاتي والإعمار الأسري”، بالتعاون مع مؤسسة فيشونيريز تحدث فيها محمد مساعد الرييعان من دولة الكويت، كما تم تخصيص مجلس مخصص للنساء في صالة مرفأ عسكر للحديث عن “برامج تمكين المرأة البحرينية”. وتضمن الأسبوع الثاني من رمضان لقاء شبابيا تناول مسابقة بعنوان “أتحداك” ومعرض إبداعات شبابية، وذلك في مركز تنمية قدرات المرأة البحرينية “ريادات” بعالي.

واستهل المجلس الأعلى للمرأة برنامج الأسبوع الثالث من مجلسه الرمضاني بجلسة تحدثت فيها الاستاذة دلال الزايد عضو المجلس الأعلى للمرأة حول “حقوق المرأة البحرينية”، واختتم المجلس في رمضان بلقاء “فن التواصل والاستقرار الأسري” يقام في مقر جمعية رعاية الطفل والأمومة.

21