من يقاتل داعش، مرتزقة أم منتصرون لقضايا إنسانية

الاثنين 2015/01/05
الحكومات الغربية تتابع عن كثب المقاتلين الأجانب

ديريك (سوريا) - أصر بيتر دوجلاس الكندي الجنسية وهو يعبر الحدود العراقية السورية خلسة أن عبوره لأسباب إنسانية تتمثل في مساعدة الشعب السوري.

ودوجلاس واحد من مجموعة متنامية من الأجانب الذين يتحايلون على السلطات للمشاركة في قتال متشددي الدولة الإسلامية الذين قتلوا الآلاف واستولوا على مساحات شاسعة من أراضي العراق وسوريا وأعلنوا فيها قيام دولة خلافة إسلامية.

ويصر كثير من هؤلاء المقاتلين أن دوافعهم إنسانية لكنهم يقولون إن البعض سيختلف في تفسير قرارهم حمل السلاح للقتال من أجل الشعب السوري.

قال دوجلاس (66 عاما) وهو من فانكوفر بينما كان يتأهب لركوب زورق لعبور منطقة نائية من نهر دجلة "أريد أن أحارب الدولة الإسلامية رغم أن ذلك قد يكون آخر شيء أفعله."

وأضاف "أدرك أن أمامي عشر سنوات أعيشها قبل أن تبدأ أعراض الشيخوخة أو أصاب بجلطة ولذلك أردت أن أقوم بعمل من أعمال الخير."

ورغم ذلك يعترف دوجلاس بأن حمل السلاح شيء جديد لم يفعله من قبل يضاف إلى قائمة الوظائف التي شغلها من قبل.

وحتى الآن انضم عدد يقدر ببضع عشرات من الغربيين إلى المقاتلين الأكراد الذين يقاتلون الدولة الإسلامية في شمال سوريا بينهم أميركيون وكنديون وألمان وبريطانيون.

ولم تنشر وحدات حماية الشعب الفصيل المسلح لأكراد سوريا أرقاما رسمية تؤكد وجود المقاتلين الأجانب أو "المقاتلين في سبيل الحرية" ويقول خبراء إن من الصعب تقدير العدد الإجمالي.

لكن هذا الرقم لا يقارن بأي شكل من الأشكال بعدد المقاتلين الذين انضموا لصفوف الدولة الإسلامية منذ عام 2012 ويقدر بنحو 16 ألفا من نحو 90 دولة حسب أرقام وزارة الخارجية الأميركية.

وقالت الأمم المتحدة إن جماعات متطرفة في سوريا والعراق تجند الأجانب "على نطاق غير مسبوق" وأن هؤلاء يؤمنون بالجهاد وقد يشكلون خطرا لسنوات قادمة.


مقاتلون في سبيل قضية


وتتابع الحكومات الغربية عن كثب المقاتلين الأجانب لكن وكالات إنفاذ القانون تتصرف على نحو مختلف تجاه من ينضمون للدولة الإسلامية أو من ينضمون لصفوف المقاومة الكردية ولكل من الجانبين دوافع شديدة التباين.

وقد أوضح ديفيد كاميرون رئيس وزراء بريطانيا إن هناك فرقا جوهريا بين القتال من أجل الأكراد والقتال من أجل الدولة الإسلامية. وينص القانون البريطاني على أن الاشتراك في حرب أجنبية لا يعد مخالفة تلقائيا بل يتوقف تصنيفه على الظروف.

وفي الشهر الماضي عاد اثنان من المحاربين البريطانيين السابقين هما جيمي ريد وجيمس هيوز إلى انجلترا بعد أن أمضيا عدة أشهر مع وحدات حماية الشعب وقالا إنهما كانا يشاركان في القتال "لأسباب إنسانية". ولم يتخذ أي إجراء ضدهما لدى عودتهما.

حركت مشاعرهما سلسلة من مقاطع الفيديو المروعة ظهرت فيها مشاهد قتل اثنين من الصحفيين الأميركيين وموظف إغاثة أميركي بالإضافة إلى موظفي إغاثة بريطانيين وكذلك محنة ملايين السوريين الذين حاصرهم القتال بين تنظيم الدولة الإسلامية والقوات الحكومية.

ويقدّر المرصد السوري لحقوق الإنسان ومقره في بريطانيا أن التنظيم قتل نحو 1878 شخصا في سوريا بعيدا عن ميادين القتال وأغلبهم من المدنيين خلال ستة أشهر.

وسقط أكثر من 200 ألف قتيل في الحرب الأهلية السورية التي بدأت عندما شنت قوات الرئيس السوري بشار الأسد حملة على محتجين مطالبين بالديمقراطية عام 2011.

وقال هيوز (26 عاما) الذي أمضى خمسة أعوام في الجيش البريطاني لمؤسسة تومسون رويترز "ذهبنا إلى هناك لمساعدة الأبرياء وتوثيق كفاح وحدات حماية الشعب في مواجهة تنظيم الدولة الإسلامية."

وأضاف "وجدنا ترحيبا شديدا عند عودتنا. الكل رأى أننا أبطال. وأبدوا فخرهم بنا. كما تلقيت مئات الرسائل من أشخاص يريدون الانضمام لقوات حماية الشعب." وأوضح أنه يعتزم العودة إلى سوريا في الأشهر المقبلة.

أجانب يقاتلون الدولة الاسلامية لدوافع "إنسانية"


دوافع مختلفة


ومع ذلك يشعر كثير من المقاتلين الأجانب في صفوف وحدات حماية الشعب بالقلق للآثار القانونية التي قد يواجهونها عند عودتهم إلى بلادهم ولذلك يحاولون عدم كشف هوياتهم.

وقال أحد قدامى المحاربين الأميركيين الذي رتب أوضاعه المالية والقانونية قبل أن يتوجه إلى روجافا المنطقة التي تسيطر عليها وحدات حماية الشعب في سوريا "ربما نواجه مشاكل مع حكوماتنا."

ويشعر كثيرون بالقلق للصورة التي ستقدمهم بها وسائل الإعلام في بلادهم ويريدون توضيح أنهم متطوعون وليسوا مرتزقة. ويؤكدون أنهم لا يحصلون على أجر بل إن وجودهم هناك ينبع من إيمانهم بالقضية.

ولدى كثيرون منهم خبرة عسكرية وجاءت مشاركتهم في القتال عن طريق اتصالات عبر فيسبوك.

وقال لورنزو فيدينو المحلل بمعهد الدراسات السياسية الدولية في إيطاليا إن المقاتلين الأجانب يجادلون بأنهم يحاربون الدولة الإسلامية من منطلق فعل الخير لكن ليس لهم أي فعالية على المستوى العسكري.

وقال لمؤسسة تومسون رويترز "الغربيون الذي ينضمون لوحدات حماية الشعب ظاهرة صغيرة جدا خاصة إذا ما قورنوا بالدولة الإسلامية. آلة التجنيد للدولة الإسلامية تعمل بشكل أفضل وبوسعك أن ترى الأدلة على ذلك في الأرقام."

جاء انضمام المقاتل الأميركي دين باركر (49 عاما) بعد مشاهدة لقطات فيديو للهجوم على سنجار في شمال غرب العراق خلال شهر أغسطس عندما قتل مقاتلو الدولة الإسلامية وأسروا الآلاف من طائفة الأقلية اليزيدية.

وقال في رسالة بالبريد الإلكتروني "شاهدت الخوف والرعب في عيني ذلك الطفل. كان ينظر إلى مباشرة من خلال الكاميرا... لم يحرك مشاعري بهذه الطريقة من قبل شيء في حياتي."

وباركر واحد من عدد من المقاتلين الأجانب أجرت رويترز اتصالات بالبريد الإلكتروني أو بالهاتف معهم أثناء وجودهم في سوريا خلال شهري نوفمبر وديسمبر.

وقالت جيل روزنبرج (31 عاما) الإسرائيلية من أصل كندي والقادمة من تل أبيب في مقابلة في الآونة الأخيرة مع راديو إسرائيل إنها قررت المشاركة في القتال في صفوف وحدات حماية الشعب من أجل أسباب إنسانية وعقائدية. لكن مقاتلين أجانب آخرين يقولون إن دوافعهم مختلفة.

فقد قال جوردان ماتسون (28 عاما) وهو محارب سابق بالجيش الأميركي من ويسكونسن انضم لوحدات حماية الشعب قبل أربعة أشهر تقريبا إنه يحاول الابتعاد عن حياة "مدنية" لا يحبها.

وقال لمؤسسة تومسون رويترز في قاعدة تابعة لوحدات حماية الشعب قرب مدينة ديريك السورية الواقعة في الشمال الشرقي الكردي "أما هنا فكل شيء له معنى."

1