من يكسب الحرب الباردة بين إيران والسعودية على تويتر

الاثنين 2015/04/13
المخترقون تعهدوا بكشف "معلومات هامة" حصلوا عليها من الحساب "بعد ترتيبها"

الرياض - قرصنة حسابي تويتر ويوتيوب لقناة العالم الإيرانية رافقها احتفاء غير مسبوق من المغردين السعوديين وهو ما يظهر أهمية الانتصارات الافتراضية في الحرب النفسية.

بموازاة حرب “غير معلنة” على الأرض بين إيران والسعودية تنشط حرب لا تقل ضراوة في الفضاء الافتراضي خاصة في موقع تويتر.

ورغم أن “الحرب الباردة” بين البلدين ليست جديدة بل تمتد إلى عشرة أعوام ساحتها خاصة موقع تويتر إلاّ أنها باتت أكثر وضوحا وبدأت فصولها المعلنة أمس بقرصنة مجموعة هاكرز سعودية تطلق على نفسها عاصفة الحزم الإلكترونية حسابات قناة العالم الإيرانية الناطقة بالعربية على تويتر ويوتيوب.

وسيطر الخبر أمس على تويتر، ونقل مغردون تفاصيله عبر عدة هاشتاغات اتخذ بعضها منحى طائفيا.

وعلى موقعها الإلكتروني وجهت قناة العالم الإيرانية الاتهام إلى ما أسمتهم “قراصنة آل سعود”.

وفي التفاصيل فقد اخترق أمس حساب القناة وبث تقرير خاطئ يفيد مقتل زعيم الحوثيين المتحالفين مع إيران في اليمن.

وتغطي قناة العالم الصراع في اليمن .

وأثارت الضربات الجوية توترات بين إيران الشيعية والسعودية السنية اللتين تتنافسان على النفوذ في المنطقة.

وكما اخترقت المجموعة حساب قناة العالم على يوتيوب أيضا وبثت تسجيل فيديو لأغنية تمتدح الملك سلمان بن عبدالعزيز عاهل السعودية وظهر علم المملكة في الخلفية. وأعلنت القناة أمس على تويتر عن حساباتها الجديدة مطالبة متابعيها بدعمها.

وسبق لمجموعة “عاصفة الحزم الإلكترونية”، أن اخترقت الأسبوع الماضي موقع البث المباشر الرسمي لقناة المسيرة الحوثية التي تبث من لندن.

ووضعت المجموعة على واجهة الموقع صورة لأعلام دول التحالف المشاركة في عمليات عاصفة الحزم، وعدد الطائرات لكل دولة.

كما عرضت المجموعة فيديو كليب للأغنية الوطنية السعودية “حنّا جنود الله من دون الوطن” للفنان محمد عبده، التي صدرت أثناء حرب الخليج.

وأعلنت المجموعة عبر حساب @Cyber_Emotion على تويتر أن قناة العالم “تزود الشيعة في المناطق العربية بكيفية صناعة القنابل والأسلحة اليدوية ويوجد لديها خبراء يقومون بهذا العمل”. كما نشر الحساب أسماء مراسلي القناة وأرقام هواتفهم.

احتفاء المغردين باختراق القناة الإيرانية أظهر أهمية الانتصارات الافتراضية التي يبدو أن الفائز فيها سيفوز عمليا على الأرض

وتعهد المخترقون بكشف “معلومات هامة” حصلوا عليها من الحساب “بعد ترتيبها”.

وأظهرت سيطرة الخبر على تويتر السعودي واحتفاء المغردين أهمية الانتصارات الافتراضية في الحرب النفسية “التي يبدو أن الفائز فيها سيفوز عمليا على الأرض” ما يعني أن “روايته قد أقنعت ونالت الرضا الشعبي وكسب ودّ الرأي العام”.

ويستخدم السعوديون الشبكات الاجتماعية وخاصة توتير على نطاق واسع فيما تحظر إيران تويتر وفيسبوك ويوتيوب على مواطنيها، غير أن الإحصائيات تؤكد أن ثلث الإيرانيين يتحايلون على الحجب وينشطون على الشبكات الاجتماعية.

وكانت دراسات متخصصة أكدت أن نسبة انتشار تويتر بين مستخدمي الإنترنت في السعودية تعتبر الأعلى في العالم، مشيرة إلى أن السعوديين ومن يقيم على أرضهم يغردون 150 مليون مرة شهريا.

وفي الفترة الأخيرة يؤكد مغردون أن “الآلاف من الحسابات فُتحت بأسماء سعودية، حيث يسبون من خلالها اليمنيين ويتنقصونهم، ويُثيرون حولهم النكت”. ويجزم بعضهم أن هؤلاء ليسوا سعوديين، وإنما “استخبارات تعمل لزعزعة الأمن بين الشعبين”، دليل بعضهم في ذلك أنه “كلما تكون إيران في وضع قوي يكثر مدحها ومع #عاصفة الحزم تتوالى الإشاعات لتشويه السعودية وهو دليل على ضعفها وأن المخابرات الإيرانية نشطة في تويتر“.

وكانت وزارة الداخلية السعودية قد أعلنت في العام الماضي أنها رصدت حوالي نصف مليون حساب مشبوه على تويتر تعمل من خارج السعودية على نشر الفتنة.

وأضافت أن هذه الحسابات تعمل على إثارة القضايا الأمنية ودعوة الشعب إلى التمرد، مؤكدة أنها تدار بحرفية عالية.

وعلى تويتر تعالت أصوات مطالبة بعدم الانسياق خلف الشائعات.

وفي يناير الماضي، أكدت دراسة سعودية أن حسابات تنشر بطريقة ممنهجة 90 تغريدة مسيئة في الدقيقة الواحدة، وهو ما يعادل حوالي 130 ألف تغريدة مسيئة يوميا.

وأوضح رئيس حملة السكينة عبدالمنعم المشوح أن “هناك مواقع إلكترونية ومنصتين إعلاميتين تعمل كلها منذ 10 سنوات وتحاول زرع الفتنة في المجتمع السعودي”.

وعلى إثر اختراق قناة العالم نشطت حسابات موالية لإيران. وكتب حساب ساخرا “هل تعلم أن أكثر كلمة تتداول في تويتر هي إيران والسبب هو خوف الخليج منها، يذكرونها بكثرة حتى في صلواتهم، إيران لا تفارقهم”. وقدم مغردون اقتراحات للقنوات السعودية على غرار “لماذا لا تطلقون حسابات في تويتر تغرد بالفارسية وأخرى تتوجه إلى جميع الأقليات في إيران“.

19