من ينقذ الناشطة القطرية لطيفة المسيفري من السجن

تغريدات المعارضين القطريين "أصوات حرة" تكشف انتهاكات حقوق الإنسان وأحوال المعتقلين في السجون القطرية.
الجمعة 2020/01/17
ماذا أنقل من قطر

تغريدة نشرها الشيخ القطري المعارض فهد بن عبدالله آل ثاني تفضح أحوال المعتقلين في السجون القطرية تعيد إلى الواجهة قضية الناشطة القطرية لطيفة المسيفري التي تقبع في السجن منذ فبراير الماضي بسبب شكواها من الفقر ومطالبتها بإعادة جنسية ابنتها على سنابشات.

الدوحة - أعاد مستخدمو تويتر تفعيل هاشتاغ يطالب بإطلاق سراح المعارضة القطرية لطيفة المسيفري من السجون القطرية بعنوان #كلنا_لطيفة_المسيفري بعد انقطاع أخبارها منذ أغسطس 2019.

والمسيفري معتقلة منذ فبراير 2019، بسبب مقاطع فيديو دأبت على نشرها على حسابها على سنابشات الذي يحمل اسم “صوت المواطن” اشتكت ضمنه من الفقر وطالبت بإعادة جنسية ابنتها.

وبدأ الأمر بتغريدة نشرها الشيخ القطري المعارض فهد بن عبدالله آل ثاني يوم 15 يناير جاء فيها:

fahad1althani@

هذا هو حال أبنائنا في السجون! هل يعقل هذا الإهمال الصحي؟ نطالب المنظمات الدولية ذات العلاقة بزيارة سجون #قطر والتأكد من توفر أدنى #حقوق_الإنسان فيها. القوانين والتسهيلات البنكية فيها غش للمواطن وعند الإيقاع به سيحرم من كل حقوقه في #سجون_قطر.

والتغريدة تعليق على مقطع فيديو نشره الشيخ فهد آل ثاني على حسابه ظهر فيه مواطن قطري مسجون بسبب الشيكات، مثلما قال، يشكو من حالة السجون القطرية. وقال الرجل إنهم 140 سجينا في عنبر واحد أصيب 34 منهم بمرض السل بسبب سوء الأوضاع والإهمال الطبي. وطالب السجين بإطلاق سراح السجناء خاصة أن أغلبهم قضى فترة طويلة في السجن. وعاد مغردون  للتذكير بقضية المسيفري وسجناء الرأي.

وكان حساب قطرليكس المهتم بالشأن القطري نشر مقطع فيديو على تويتر وتغريدة جاء فيها:

QtrLeaks@

المرأة لدى نظام الحمدين مسلوب حقها بسبب دعم الأفكار المتطرفة #قطر والتغريدة تعليق على مقطع فيديو سلط ضمنه قطرليكس الضوء على قضايا المرأة القطرية.

واعتبر الفيديو أن هناك مزاعم كاذبة حول حقوق المرأة في قطر خاصة أن مؤشر المساواة بين الجنسين يصنف قطر في المرتبة 130 من أصل 144 دولة.

واعتبر الحساب أن النظام القطري يستغل المرأة لتجميل صورته وإظهاره أكثر انفتاحا على الغرب. ويؤكد مقطع الفيديو أن القانون القطري يقنن العنف الأسري تحت مسمى “التأديب” وأن حقوق المرأة مهدورة فالمرأة القطرية لا تستطيع السفر دون إذن الوصي كما أنها تتعرض للفصل التعسفي من العمل.

وكشف الحساب اعتقال عدد من نساء الأسرة الحاكمة بسبب عدم انصياعهن للأوامر وأكد على وجود العشرات من القطريات في السجون فيما أجبرت أخريات على ترك البلاد والهجرة.

وسبق للمعارض القطري خالد الهيل أن أكد تزايد عدد القطريات اللاتي يطلبن اللجوء في بريطانيا وغرد:

khalidalhaill@

“أعداد القطريات طالبات اللجوء في بريطانيا في ازدياد، لا تتظاهروا بعدم الاهتمام إرضاء للنظام البوليسي القمعي الجائر. هناك مشكلة مجتمعية قانونية يجب حلها ويجب النظر في أوضاعهم والاستماع لوجهة نظرهم وتصحيح الخطأ حتى في ظل انعدام الثقة في السلطة التشريعية والقضائية والتنفيذية”.

وفي أواخر أغسطس الماضي، طالب نشطاء تويتر الإفراج عن المواطنة القطرية لطيفة المسيفري، التي اعتقلتها السلطات القطرية لأول مرة في يوليو عام 2018، وبعدما أفرج عنها ثم تم اعتقالها للمرة الثانية في فبراير 2019، دون أي تهمة؛ لتختفي قسريّا لمدة أشهر.

ويرجع السبب لاعتقالها هو قيامها بنشر رسالة صوتية على حسابها على تطبيق سنابشات دعت فيها النظام القطري لتحقيق العدالة الاجتماعية.

وكما تحدثت الناشطة القطرية عبر سنابشات عن عدد من القضايا، منها الظلم، الاضطهاد، تهجير القطريين، سحب الجنسيات. واشتكت في رسالة صوتية عدم إعادة الجنسية لابنتها التي أسقطت عنها، خاصة أن النظام القطري يكون بذلك انتهك المادة الثامنة من اتفاقية حقوق الطفل التي تنص على تمتع الأطفال بجنسياتهم، كما استنكرت السيدة في مقاطع أخرى سوء أوضاعها المعيشية وتدهور الأوضاع الاقتصادية بالدوحة، وانتشار الفقر، كاشفة تزييف الإعلام القطري للحقيقة.

واستطاعت المعارضة أن تسرب رسالة صوتية من سجنها توضح الانتهاكات المسلطة عليها وعلى عائلتها.

وفي التسريب الصوتي اعتبرت السيدة القطرية أن “إمارة قطر ليس بها رجال”، مشيرة إلى أن “لو كان بها رجل ما بقيت في السجن”، موضحة أن “وزير الداخلية القطري هو من أمر النائب العام لإلصاق عدة تهم كيدية لها، واستصدار أمر باعتقالها”.

واعتبر المعارض القطري جابر الكحلة المري في تغريدة قبل إغلاق حسابه بسبب التبليغات:

BinKohlah@

من #قطر البلد ما فيها رجال، هذا ما قالته لطيفة المسيفري الهاجري عندما خذلها الرجال، لا والله الي ما عاد فيكم.

وكان الشيخ فهد من جانبه انتقد استمرار اعتقال لطيفة المسيفري ونشر عبر حسابه على تويتر، آخر مقطع صوتي للمعتقلة.

وروت المسيفري في المقطع الصوتي كيف تم إلقاء القبض على المسيرفي بهدف إخراسها، وقالت إن أمنيين اقتحموا منزلها واعتدوا عليها بالعنف وأخذوا منها هاتفها، وأن ابنتها حاولت الدفاع عنها فنالت سيلا من الضربات والإهانات، وبعدها تم حملها داخل سيارة سوداء.

 وأضافت أنه حقق معها تسعة من المحققين القطريين على مدار ساعات طوال، ليتم اتهامها بالانضمام للمعارضة القطرية.

وكشف المعارض القطري جابر الكحلة المري، أنه تم تسجيل المقطع الصوتي للطيفة المسيفري، خلال زيارة أولادها لها في السجن المركزي بقطر.

وأكد الناشط بحقوق قبيلة الغفران أن التطاول على النساء في قطر دخيل على المجتمع القطري ولا يقره دين أو مروءة العرب.

واعتقال المسيفري، التي تنتمي إلى قبيلة بني هاجر يعد حلقة جديدة من انتهاكات “تنظيم الحمدين” لحقوق القبائل وفق معلقين. يذكر أن النظام القطري سحب جنسيات أبناء قبيلة بني هاجر.

وفي أكتوبر 2017، سحبت جنسية شيخ قبيلة بني هاجر، الشيخ شافي بن ناصر بن حمود آل شافي الهاجري؛ لمعارضته سياسات النظام القطري في التعامل مع دول التعاون الخليجي.

ودفع اعتقال الناشطة القطرية لطيفة المسيفري ناشطات حقوقيات قطريات، للقيام بفضح انتهاكات النظام القطري، عبر حسابات على تويتر. واعتقلت السلطات القطرية عددا منهن مع ذويهن على خلفية مطالبتهن بحقوق مشروعة إطلاقهن حملة على تويتر، في أغسطس الماضي، تحمل عنوان “حقوق المرأة القطرية”. كما أكدت تقارير إعلامية اعتقال أدمينات حساب “نسويات قطريات”، واستدعاء ذويهن للتحقيق، وتهديد أسرهن بسحب الجنسية والسجن ودفع غرامات مالية.

ويقول مراقبون إنه مع تزايد الحراك المناهض لسياسات تنظيم الحمدين داخل أسرة آل ثاني، زاد تحكم نظام الدوحة في السلطة بالحديد والنار.

19